الدراوشة يكشف موقع انتاج قنبلة اسرائيل البيولوجية والعرقية

أعلن عبدالوهاب الدراوشة زعيم الحزب الديمقراطي العربي وعضو الكنيست الاسرائيلي ان النواب العرب في الكنيست سوف يثيرون قضية انتاج اسرائيل لقنبلة عرقية بيولوجية لقتل العرب أمام الكنيست خلال الأيام المقبلة. وقال الدراوشة في اتصال هاتفي لـ(البيان)ان عمليات تصنيع القنبلة البيولوجية تتم في معهد(تسي تيونا)للصناعات البيولوجية والكيماوية والذي يقع جنوب تل أبيب. وأضاف الدراوشة ان سكان المنطقة المحيطة بالمصنع قد أصيبوا منذ عدة أشهر بأمراض عرقية. وقام سكان المنطقة برفع دعوى أمام المحكمة العليا الاسرائيلية ضد الجيش الاسرائيلي طلبوا خلالها وقف التوسعات في المعهد التي كانت تهدف الى زيادة مساحته من 45 دونما الى 75 دونما, وأوقفت المحكمة هذه التوسعات وأمهلت وزارة الدفاع ستة أشهر لاتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة لأهالي المدينة. من جهة أخرى, توقع عالم الوراثة المصري الدكتور احمد مستجير انه في حالة صحة الخبر الذي نقلته (صنداي تايمز) بقيام اسرائيل بانتاج قنبلة بيولوجية تقتل العرب فقط, ان تكون اسرائيل قامت بالفعل بدراسة المادة الوراثية للعرب واليهود باستفاضة وتوصلوا الى وجود جينات, أو مناطق معينة في المادة الوراثية يختلف فيها العرب بكل شعوبهم عن اليهود, ويمكن ان يوجه اليها الفيروس المهندس وراثيا. وقال الدكتور مستجير الذي يعد من أبرز علماء الوراثة العرب: ان شعوب العالم تشترك في 5.99 من جيناتها ولا تختلف الا في 5.0% فقط, وربما أقل من ذلك بين اليهود الشرقيين والعرب, وتوقع د. مستجير تأسيسا على ذلك انه لو وجد هذا السلاح, فإن نسبة معينة من اليهود وهم الشرقيون سوف تنال منها هذه القنبلة العرقية. يذكر ان الصنداي تايمز أجرت حوارا مع باحث اسرائيلي زعم ان الابحاث الخاصة بهذه القنبلة قائمة على سمات جينية معينة للعرب, وايجاد نوع من البكتيريا أو الفيروسات تنشط عندما تصطدم بهذه السمات دون غيرها, وتعمل على تغيير مادة الحامض النووي (دي.ان.ايه) لهؤلاء البشر والفتك بهم. القاهرة ــ أحمد رجب

تعليقات

تعليقات