أثار شكوكا حول الصواريخ البريطانية.. الدويلة: الحكومة الكويتية أوقفت صفقة المدفع الأمريكي

أعلن عضو مجلس الأمة الكويتي مبارك الدويلة ان الحكومة الكويتية اتخذت قرارا بوقف القرار الخاص بالموافقة على صفقة المدفع الامريكي (بالادين) لكن النائب الكويتي اثار في الوقت نفسه شكوكا حول صفقة صواريخ بريطانية قائلا ان هذه الصواريخ لا تصلح للاستعمال . وقال الدويلة ان مصدرا حكوميا أبلغه اتخاذ الحكومة لقرار وقف صفقة المدفع الامريكي الذي اثيرت قضيته اخيرا في المجلس, وذلك بناء على المعلومات الجديدة التي ادلى بها الدويلة في جلسة مجلس الامة يوم الثلاثاء الماضي, وقال الدويلة ان مجلس الامة اصدر قرارا يدعو فيه الحكومة الى وقف الاستمرار باتمام اجراءات صفقة المدفع الامريكي وذلك حتى ينتهي ديوان المحاسبة من اعداد تقريره بعد شهرين, كما ان القوى السياسية اصدرت بيانا ايضا طالبت فيه الحكومة باحترام قرار مجلس الامة والالتزام بتوصياته. واضاف الدويلة: لقد ابلغني المصدر ان الحكومة قررت احترام رغبة مجلس الامة وتوصياته وبناء على المعلومات التي أثيرت اخيرا عن وقف اتمام اجراءات الصفقة وتم تكليف ديوان المحاسبة لاجراء تحقيقاته حولها, وقد تبين ان الحجج التي ذكرتها في الجلسة الماضية كانت قوية للغاية وواضحة وهي تختلف تماما عن المعلومات التي زود بها مجلس الدفاع الاعلى والتي على ضوئها اقر الصفقة, وان المعلومات التي لديه قديمة وتخص مدفعا آخر, وبذلك قمت بعرض صلاحية المدفع ورسالة موجهة من (البنتاجون) الى السفارة الامريكية في الكويت بتاريخ 7/10/,98 تفيد وتؤكد ان المدفع غير معتمد لديهم ولن تستطيع الحكومة الامريكية كفالته, بل الامر يعود للشركة التي سوف تصنعه. واضاف ان المشكلة تكمن في ان وزارة الدفاع كانت تريد شراء سلاح لم يصنع ولم يجرب بعد, وهذه مصيبة, وفي يوم الثلاثاء المقبل اتوقع ان تسعى الحكومة لحل هذه المشكلة, وذلك عن طريق تجميع الاطراف ذات الصلة بهذا الامر والمتمثلة بالنواب وانا معهم من جهة, ووزارة الدفاع بالاضافة للادلة والثبوتيات, فان كانت معلومات مبارك الدويلة غير صحيحة فسوف ينتهي الامر, اما اذا كانت تلك المعلومات صحيحة ومؤكدة وظهرت النتيجة بتحميل الخطأ لوزارة الدفاع, فان هذا يعتبر تضليلا لمجلس الدفاع الاعلى ومجلس الأمة واختراقا واضحا للوائح والنظم المعمول بها. واستطرد يقول: انني اشكر الحكومة على موقفها المتجرد لوقف استكمال اجراءات توقيع العقد وهذا بلا شك يدل على الجدية في التعامل مع المجلس وهذه روحية جديدة منها لم نعهدها من قبل. وردا على سؤال حول امكان محاسبة وزير الدفاع سياسيا واستجوابه في حال التأكد من ان الوزارة قد ضللت مجلس الدفاع الأعلى وسعت لاقرار الصفقة أجاب الدويلة ان قضية استجواب وزير الدفاع غير مرتبطة بشخص واحد, وانما بالمعلومات المتوافرة ومدى صحتها والنتائج التي سوف نخرج بها. واضاف الدويلة وبشأن ما أثير اخيرا من انني اخرجت اوراقا سرية تضر بمصلحة البلاد, فهذا أمر مردود على من اثاره انني لم اخرج أي ورقة سرية, وكل ما أعلنته هو عبارة عن تقرير من (البنتاجون) موجه للسفارة الامريكية يفيد بعدم صلاحية المدفع وتقارير لجان التحقيق التي تؤكد تلك الحقيقة وتقرير منشور في صحيفة امريكية مختصة بالشؤون العسكرية تقول ان المدفع المذكور خارج الخدمة, والمهم في هذا الامر ليس البحث من أين أتيت بهذه المعلومات ولكن البحث, يجب ان يكون في مدى صحتها) . واضاف الدويلة (وهذا يقودنا الى قضية اخرى لم تنته بعد, وهي قضية الصواريخ البريطانية (سي سكوا) والتي تعاقدت الحكومة لشرائها من أجل تركيبها على الزوارق الفرنسية, فلدينا معلومات مفادها أن هذه الصواريخ لن تصلح للاستعمال, وبعد حوالي شهر من الآن فسوف يصل أول زورق وسوف نحقق في هذا الأمر وسوف تكون لنا وقفة جادة ومحاسبة سياسية على ذلك) . الكويت ــ انور الياسين

تعليقات

تعليقات