استياء مغربي من المؤتمر الصحفي بالعيون:عنان الى تندوف اليوم لعرض مقترحاته على البوليساريو

فجر المؤتمر الصحفي الذي عقده الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان خلال زيارته لمدينة العيون أزمة بين المنظمة الدولية والمغرب كونه لم يكن مدرجا في جدول الزيارة . وعلمت (البيان) ان السلطات المغربية تحفظت على عقد المؤتمر, خصوصا وان البرنامج الذي توصلت اليه لم يتضمن أية تفاصيل عن زيارة عنان للأقاليم الجنوبية (الاقاليم الصحراوية), بل اقتصر فقط على ذكر أنشطته بدءاً من حلوله بمراكش التي وصلها مساء أمس الأول. وقال مصدر مطلع ان هذا النوع من التعامل يوحي باعتبار المغرب غير معني بشق زيارة الأمين العام للصحراء المغربية (الغربية) وهو ما اعتبر في تقدير السلطات المغربية (مساً بسيادة المغرب على أراضيه) . ومن المحتمل, حسب ذات المصدر, ألا يعقد عنان المؤتمر الصحفي المقرر اليوم الاربعاء في مراكش قبل مغادرته المدينة باتجاه تندوف مقر جبهة البوليساريو على الاراضي الجزائرية, وان يكتفي بالمؤتمر الذي عقده أمس الأول بالعيون, وبذلك تكون زيارة الأمين العام قد اعتبرت المغرب بمثابة محطة واحدة وليست محطتين. وكان العاهل المغربي الملك الحسن الثاني قد التقى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان مساء أمس الأول في القصر الملكي بمراكش وأجرى معه جولة مباحثات حول قضية الصحراء, كما أقام حفل عشاء على شرفه حضره كبار المسؤولين المغاربة. ويذكر ان الأمين العام للأمم المتحدة نوه بمهمة (مينورسو) وقال انها حافظت (طيلة سبع سنوات على وقف اطلاق النار, واتمت تحديد هوية خمس وثمانين قبيلة صحراوية) . وتابع انه (قدم مقترحات لكل من المغرب والبوليساريو) وهو (ينتظر رداً بتأكيد قبولهما لها) . وحول توقعاته بموعد اجراء استفتاء تقرير مصير المنطقة المتنازع عليها بين المغرب والبوليساريو قال عنان (اذا استمر تقدم تطبيق خطة التسوية بما فيها اعادة اللاجئين الصحراويين فإن الفترة الانتقالية يتوقع ان تبدأ مع حلول يونيو أو يوليو ,1999 وبعدها الاستفتاء في ديسمبر من العام نفسه. وأكد ان (الوقت حان لفض هذا النزاع) , وانه (واثق من النجاح) , لكنه أوضح ان هذه المهمة ليست سهلة. الى ذلك جدد المغرب رفضه للمقترح الذي تضمنه تقرير عنان الأخير لمجلس الأمن بنشر اللوائح المؤقتة والجزئية قبل أوانها الى ان يتم تحديد هوية جميع أبناء الصحراء في الآجال المحددة, وأعرب شيوخ واعيان وممثلو المنطقة في لقائهم مع عنان عن اصرارهم في ضمان حق جميع سكان الصحراء في التعبير عن هويتهم, في اشارة الى 65 ألف شخص تشكك البوليساريو في انتمائهم الصحراوي وترفض تسجيلهم في لوائح المصوتين في الاستفتاء. الرباط ــ رضا الاعرجي

تعليقات

تعليقات