أكد رفضه لعبة القط والفأر مع صدام: كلينتون يجتمع بمستشاري الأمن القومي

عقد الرئيس الامريكي بيل كلينتون اجتماعا أمس مع مستشاري الأمن القومي في كامب ديفيد, في وقت أكد مستشارون بارزون ان كلينتون مصمم على انهاء تحدي بغداد للأمم المتحدة في مسألة أعمال التفتيش في وقت استمر التخطيط لشن ضربة عسكرية أمريكية محتملة ضد العراق . وضم اجتماع مجلس الأمن القومي الأمريكي وزيرة الخارجية مادلين أولبرايت ووزير الدفاع وليام كوهين ومستشار الأمن القومي ساندي بيرجر ومدير وكالة المخابرات المركزية جورج تينيت, لكن المتحدث باسم البيت الأبيض ديفيد ليفي استبقه بقوله انه لا يتوقع ان يصدر كلينتون قرارات نهائية بشأن الخيارات المطروحة بما فيها شن هجمات صاروخية ضد أهداف عسكرية كما حدث في الماضي. وأضاف ليفي (العراق بحاجة الى الاذعان فورا.. لقد أوضحنا ان هذا مسلك غير مقبول.. مازالت جميع الخيارات مطروحة) . وقال موظفون كبار في الادارة الامريكية ان صبر كلينتون وكبار مستشاريه لشؤون الامن القومي اوشك على النفاد مع ما وصفوه بأنه (لعبة القط والفأر التي يحب صدام ان يلعبها, الوقت يمضي) . وقال مسؤول في البيت الابيض تعليقا على الازمة (هذا لن يستمر.. وسينتهي بسرعة) . واوضح مسؤولون بارزون في الادارة الامريكية في الايام الاخيرة ان التخطيط جار على قدم وساق لضربات عسكرية لمعاقبة صدام على مسلكه. ــ رويترز

تعليقات

تعليقات