مساعد الرئيس وحاكم الجنوب السوداني لـ(البيان):نؤيد التعددية ونبحث تشكيل حزب خارج المؤتمر

اكد الزعيم السوداني الجنوبي رياك مشار مساعد رئيس الجمهورية, حاكم الجنوب, ورئيس جبهة الانقاذ الديمقراطية الجنوبية المتحدة الذي انشق عن قرنق ووقع اتفاقاً مع الحكومة السودانية , ان هنالك احتمالاً بتحول الجبهة الى حزب سياسي كأول حزب جنوبي بعد اجازة قانون التوالي السياسي, لكنه قال ان هناك اتجاهاً قوياً بأن تظل الجبهة في اطار المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) . وأضاف مشار في حوار اجرته معه (البيان) في مكتبه بالقصر الجمهوري ان تحويل الجبهة لحزب او بقائها في اطار المؤتمر الوطني رهين بقرار قياداتها الذين يحتلون مواقع قيادية في المؤتمر الوطني على ضوء التجربة التي امتدت قرابة العام. واوضح ان اعضاء مجلس تنسيق الولايات الجنوبية وحكومة جنوب السودان سينتقلون الى جوبا (عاصمة الجنوب) في غضون الايام المقبلة, مبينا أن نائبه واربعة وزراء من اعضاء المجلس يعملون بالجنوب منذ اكثر من ثلاثة اشهر, وابان ان سبب عدم ذهاب بقية اعضاء حكومته يعود الى عدم اكتمال صيانة مبنى الحكومة الاقليمية الى الآن, لكنه قال ان المجلس قرر الذهاب الى جوبا حتى قبل اكتمال الصيانة التي عزا تأخرها الى اسباب مالية. ودعا مشار المستثمرين العرب الى استثمار اموالهم في جنوب السودان لأن ذلك سيعزز وحدة السودان ويحول دون انفصال جنوبه. واعتبر ان دستور السودان لسنة 1998م وقانون التوالي السياسي انبثقا عن (اتفاقية الخرطوم للسلام) , وقال ان الجنوبيين مع التداول السلمي للسلطة والتعددية والديمقراطية لذا جعلوا منها بنوداً اساسية في اجندة تفاوضهم مع الحكومة. واعتبر مشار ان انفاذ بنود اتفاقية الخرطوم للسلام اكبر دليل على مصداقية حكومة الانقاذ, ودعا المعارضين الى الاعتبار بذلك, مشدداً على ان قانون التوالي (آخر كرت) للحيلولة دون تفتت الوطن. ودافع مشار عن نفسه وقال انه لم يكن طرفاً في اي من الانشقاقات التي طالت جبهة الجنوبيين المتصالحين مع الحكومة, وقال انه لم يكن مسؤولا عن تمرد كاربينو وان كاربينو لم يوجه اليه اية مسؤولية منذ خروجه, وقال ان كاربينو ندم على تمرده. وابدى مشار تفاؤلاً بنجاح مفاوضات السلام المقبلة بين الحكومة السودانية وحركة قرنق, والتي ستعقد في نيروبي في فبراير المقبل تحت مظلة (ايجاد) وقال ان المناخ بات مناسباً لانجاح جوله المفاوضات المقبلة, وابان ان العودة الى منبر (ايجاد) جاء نتاجاً طبيعياً للحوار الذي قاده مع الحكومة والحركة. فيما يلي نص الحوار. الاقامة بجوبا افضل من الخرطوم ما طبيعة دور (مجلس تنسيق الولايات الجنوبية) , وما هو مستقبل عمله في ظل الظروف الراهنة, ومتى سينتقل الى مقره الاساسي في جوبا, وما هي اولى مهماته عند استقراره بجنوب السودان؟ ــ (مجلس تنسيق الولايات الجنوبية) هو الحكومة الاقليمية لجنوب السودان, وهو يتولى النظام الاداري والتخطيطي والتنفيذي للولايات الجنوبية العشر, وهو مشكل من قيادات جنوبية آمنت بالسلام والتنمية طريقاً لتحقيق الاستقرار والتقسيم العادل للسلطة والثروة, بعضها حمل السلاح من اجل السلام والعدالة, وبعضها آثر النضال السلمي. وهناك الآن, في جوبا انجلو بيدا نائب رئيس المجلس وكلمنت واني وزير التجارة, اضافة الى وزراء الامن والادارة, الزراعة, السلام اما بقية اعضاء المجلس فهم في انتظار اكتمال صيانة مبنى المجلس في جوبا التي لم تكتمل الى الآن لان هنالك ظروفاً مالية حالت دون ذلك تتمثل في عدم استلامنا الميزانية اللازمة لذلك, لكننا تلقينا وعوداً باستلام ميزانية الصيانة الاسبوع المقبل. وسبق ان ذهب رئيس وأعضاء مجلس التنسيق الى جوبا في 6 ابريل الماضي وبقينا هناك لثلاثة اسابيع كنا ندير خلالها شوون الجنوب من تحت الاشجار, واستطعنا ان نكسب الكثيرين لصالح اتفاقية (الخرطوم للسلام) لأننا جلسنا اليهم بكل ثقة وتواضع (على الأرض) واستمعنا على ملاحظاتهم, ونحن نرى ان بقاءنا في الجنوب افضل مليون مرة من وجودنا في الخرطوم. واكشف لكم ان مجلس تنسيق الولايات الجنوبية اتخذ قراراً بالاجماع ان يذهب كل اعضائه لاداء مهامهم من جوبا التي يجب ان يكون في طليعتها اكمال صيانة مباني المجلس, اما اول عمل سنقوم به فور وصولنا الى جوبا فهو العمل على ارساء قواعد السلام الذي نعتبره المبرر الاساسي لوجودنا, وذلك عن طريق بث ثقافة السلام والتبشير له, اضافة الى توطين النازحين والعائدين, وترسيخ نظام الحكم الفدرالي, ودعم الوحدة الوطنية. ما آلية دعم الوحدة الوطنية, واقناع جماهير ابناء الجنوب بجدوى السلام والوحدة؟ سنعمل على تأسيس, واعادة تأهيل البنية وفتح الطرق ورصفها وتأهيل المدارس والمستشفيات, وتشييد المطارات والجسور, واتاحة المجال واسعا لحرية التعبير وسائر الحريات, والعمل على جذب الاستثمارات الاقليمية والدولية. وانتهز هذه الفرصة لاوجه نداء عبر (البيان) لكل المستثمرين العرب على معاونتنا لاقناع اهلنا بجدوى الوحدة الوطنية السودانية من خلال استثمار اموالهم عندنا, ومجالات الاستثمار ستكون مغرية للغاية لان المواد الخام رخيصة والعمالة ارخص اضافة الى امتيازات وتسهيلات عديدة نقدمها للمستثمر العربي والافريقي والاجنبي بصفة عامة. في ظل تجدد القتال في الجنوب, وتداعيات المجاعة في بحر الغزال والفيضانات ما هي خططكم لمواجهة هذه التحديات؟ نحن نعمل باتفاق تام مع الحكومة المركزية لمعالجة المشكلات ان كانت طبيعية كارثية او بفعل البشر, وعندما ضربت المجاعة اهلنا في ولايات بحر الغزال الكبرى عملنا على ارسال الاغاثة بشكل عاجل واطلقنا نداء دوليا ناشدنا خلاله المنظمات الدولية بأن تضطلع بدورها في اغاثة المتضررين, وبالفعل وقعنا اتفاقات للاغراض الانسانية شملت حتى وقف اطلاق النار, لكننا قبل ان نفيق من المأساة فاجأتنا السيول والفيضانات وعملنا ايضا على معالجة آثارها. اما القتال في الجنوب فهو يقع في اطار الاستهداف الخارجي ولقد تم دحره تماما الآن, وبقيت امامنا مهام اعادة تعمير ما خربته الحرب ودمره المعتدون, واعادة توطين النازحين ليتمكنوا من زراعة الارض وتعميرها حتى لاتتكرر مأساة المجاعة مثلا, ونحن الآن نسير بخطى ثابته لانجاز البرامج التي وضعها مجلس تنسيق الولايات الجنوبية وانزلها للحكومات الولائية لتنفيذها وهي تسير بشكل جيد. الدستور والتوالي ما موقف جبهة الانقاذ الديمقراطية من قانون تنظيم التوالي السياسي, وما موقعه من مبادرة السلام السودانية او موقعها منه؟ للحقيقة والتاريخ ان دستور السودان لسنة 1998م جاء نتيجة لحوارنا مع الحكومة لحل المشكلات السودانية, وقانون التوالي السياسي انبثق عن (اتفاقية الخرطوم للسلام) , ونحن نعتبر ان مستقبل السودانيين ومصيرهم يكمن في التعددية السياسية, والتداول السلمى للسلطة, واتخاذ الحوار طريقا لمعالجة كافة مشكلات الوطن, لاننا جربنا البندقية كطريق لحل المشكلات وبعد (13) عاما من القتال اقتنعا ان الديمقراطية والحوار اقرب من طريق البندقية لحل مشكلات الوطن لذا كانت التعددية السياسية احد البنود الهامة في اجندة حوارنا مع الحكومة. والتوالي السياسي كما هو معلوم يؤمن لنا, ولكل السودانيين تداولا سلميا للسلطة, ونحن نؤيد التوالي السياسي لانه آخر كرت لحسم القضايا السودانية, ولان بعض المعارضين حملوا السلاح من اجل التعددية, لكن اقرارها خلال (التوالي السياسي) قد يدفعهم الى وضع سلاحهم جانبا والعودة للمساهمة في بناء الوطن. اما موقف. (جبهة الانقاذ الديمقراطية المتحدة) المستقبلى فسيتحدد بعد اجازة قانون تنظيم التوالي السياسي لان العديد من قادة الجبهة اعضاء في المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) وعند اجازة القانون سنحدد موقفنا من واقع التجربة وسنبني على ذلك قرارنا النهائي. وهنالك اتجاهان الاول ينادى بمواصلة عملنا السياسي في اطار المؤتمر الوطن, والاتجاه الثاني ان تتحول الجبهة الى حزب سياسي وهذا الامر وارد بأن نكون اول حزب جنوبي في ظل التوالي, لكن الامر متروك لاعضاء الجبهة الذين سيقررون مصيرها بعد اجازة القانون. هل ادرتم حوارا مع المعارضة الشمالية كما ذكرت بعض التقارير الصحفية؟ شخصيا ادير حوارات متعددة حول مستقبل السودان كلما اتيحت لي الفرصة لذلك, وسبق ان التقيت معارضين في الداخل وشرحت لهم بعض المتغيرات التي حدثت في البلاد, وما صاحبها من تحولات ديمقراطية ودستورية. وكنت في كل لقاءاتي احرص على ان اجلي سوء الفهم حول جدية ومصداقية الحكومة في انفاذ ما تعد به خصومها عادة, وكنت اركز على ان جدية حكومة الانقاذ تتمثل في التزامها بتنفيذ اكثر من 98% من بنود اتفاقية الخرطوم للسلام, وادعو المعارضين دائما الى الاعتبار بتجربة جبهة الانقاذ الديمقراطية مع حكومة الانقاذ, باعتبارها اكبر دليل على مصداقية الحكومة ووفائها بالتزاماتها. الصراع الجنوبي الجنوبي ما خلفيات انشقاقات اعضاء وفصائل جبهة الانقاذ الديمقراطية المتحدة من كاربينو الى د. لورانس لوال؟ اولا كاربينو لم ينشق عن جبهة الانقاذ الديمقراطية, بل عبر عن اختلافه مع الحكومة بصورة عنيفة ومفاجئة, وهو الآن نادم على ما فعل, وسبب اختلافه سقوط مرشحه لمنصب والى ولاية وارب, وهو لم يتح الفرصة (لجبهة الانقاذ) لمناقشة خلافاته مع الحكومة واختار العودة الى الغابة. ــ شخصيا لست مسؤولا عن تمرد كاربينو, وهو لم يصرح الى الآن بالقول ان د.رياك مشار مسؤول عن تمرده, ولم يترك الجبهة بسبب خلاف داخل اطارها, وكان كاربينو قبل تمرده نائبا لي وحسب القانون لايمكن تعيينه في هذا المنصب الا بعد ان اقوم بتزكيته. اما موضوع فاولينو فهو مختلف بعض الشيء, لان اللواء فاولينو الذي كان مسؤولا عن قوات دفاع الجنوب في ولاية الوحدة, اختلف مع قادته حول بعض الأمور الادارية والتنفيذية, اضافة الى سقوط مرشح كان يتمناه والياً لولاية الوحدة, وهو لم يكن على رأس فصيل ضمن الفصائل المكونة لجبهة الانقاذ الديمقراطية, ولم يكن لي شخصيا أي دور في انشقاقه من الجبهة وسبق ان قدت شخصياً محاولات للصلح معه منذ سبتمبر 1997, الى اليوم رافقت فيها الزبير محمد صالح نائب البشير الراحل, الى ان وصلنا الى اتفاقية القصر التي خرقها اللواء فاولينو, ومازلت على المستوى الشخصي اسعى لمعالجة هذا الخلاف. لكن النقطة الاهم هي ان اللواء فاولينو ماتيب مازال مؤمنا باتفاقية الخرطوم للسلام, وهو يدافع عنها في كل المحافل. بينما د. لورانس لوال فاجأني بتصريحات صحفية تحدث خلالها عن سيطرة فصيل على مقاليد الامور في الجنوب, وهذا الحديث غير صحيح البتة لان مجموعة بحر الغزال انصهرت في جبهة الانقاذ الديمقراطية, لكن الخلاف تم حله نهائيا باتفاق رعته القيادة السياسية والتنفيذية. ان استراتيجية تقوم على الحوار الناجح لمعالجة كل مشكلاتنا سواء كانت في اطار الجبهة او الوطن, واصرارنا على الحوار والمزيد من الحوار هو الذي ادى الى اعادة منبر (ايجاد) لمعالجة المشكلة السودانية بعد ان تم استبعاده, او اعيد فيه النظر, ودورنا في الحوار توج باقرار الدستور والتوالي. المفاوضات مع قرنق ماذا تم من استعدادات لمفاوضات نيروبي بين الحكومة وحركة قرنق.. والى أين وصلت اتصالاتكم مع مسؤولين في الحركة؟ ــ لقد لمسنا فشل خيار الحرب ولاجدواها من خلال لقاءاتنا مع ممثلين لحركة قرنق في سمنار (السلام والتنمية) الذي نظمه صندوق الأمم لمتحدة الانمائي في العاصمة البولندية وارسو مطلع الشهر الجاري, ومن واقع هذه اللقاءات.. ولقاءات اخرى سبقتها في نيروبي لاحظنا ان المناخ مهيأ لجولة نيروبي القادمة التي سترعاها ايجاد) . ونسبة لفشل الهجوم الاخير على شرق الاستوائية وعدم اقتناع قوات وقيادات قرنق بجدوى الحرب, والضربة الموجعة التي تلقاها قرنق ومن خلفه الولايات المتحدة الامريكية المتمثلة في الصراع في منطقة البحيرات والتي اضعفت بعض الجيوش التي كانت تدعم قرنق ويعول عليها كثيرا, لهذه الاسباب ولاسباب عديدة أخرى اعتقد ان الجو اصبح مهيأ لجولة مفاوضات ناجحة في نيروبي في فبراير المقبل. نود ان تحدثنا عن مستقبل قوات دفاع الجنوب؟ ــ ان دور قوات دفاع الجنوب يتلخص في الدفاع عن اتفاقية الخرطوم للسلام والحفاظ على مكتسبات ابناء جنوب السودان, ومستقبلها يتوقف على مصير الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب الذي سيجري بعد ثلاث سنوات. اما وضعها الراهن فهي شاركت في صد العدوان والدفاع عن الوطن ومعارك شرق الاستوائىة, وبنص الاتفاقية فإنها ستظل على حالها تحت قيادتها بالتنسيق مع القيادة العامة للقوات المسلحة من خلال اللجنة العسكرية الفنية المشتركة التي سيعلن رئيس الجمهورية تشكيلها خلال الايام القليلة المقبلة بعد ان سمت وزارة الدفاع الوطني ممثليها للجنة, وسمت قوات دفاع الجنوب ممثليها ورفعت الاسماء الى رئيس الجمهورية ليعلن عن تكوينها قريبا. الخرطوم ــ محمد الاسباط

تعليقات

تعليقات