وزير البريد الفلسطيني يلتقي ياسين في منزله: السلطة تطلق اثنين وتعتقل عشرة من حماس

في خطوة لرأب الصدع في معركة المقاومة الاسلامية ـ حماس ــ اعلنت السلطة الفلسطينية انها بصدد الافراج عن مزيد من اعضاء الحركة الذين احتجزتهم السلطة في الآونة الاخيرة , فيما اكد الشيخ احمد ياسين مؤسس حماس والذي التقاه وزير البريد الفلسطيني في منزله امس حيث يخضع للاقامة الجبرية ان معركة حماس مع الاحتلال ولا شيء غير الاحتلال, غير ان اجهزة الامن الفلسطينية اعتقلت عشرة من اعضاء الحركة في نابلس. وافرجت السلطة الفلسطينية الليلة قبل الماضية عن عدد من قادة حركة المقاومة الاسلامية حماس الذين اعتقلوا في الحملة الاخيرة التي طالت أكثر من 500 شخص من انصار الحركة. وذكرت مصادر مطلعة ان الشرطة افرجت عن الشيخ محمد حسن شمعة والدكتور ابراهيم اليازوري من مؤسسة حركة حماس والدكتور خليل ابو ليلة من التيار الاسلامي فيما يتوقع الافراج عن الدكتور محمود الزهار المتحدث باسم حماس في غزة خلال الـ 48 ساعة المقبلة, وقالت المصادر ان السلطة الفلسطينية تحاول فتح قنوات اتصال مع ما تصفه بالخط المعتدل لحركة حماس ممثلة في المهندس اسماعيل ابو شنب واسماعيل هنية واللذين عادت عمل هواتفهما امس فيما ستستمر في احتجاز احمد حمدان من خان يونس والدكتور عبدالعزيز الرنتيسي ابرز قادة حماس والدكتور ابراهيم المقادمة. وفي سياق تهدئة الامور مع حماس اصطحب المهندس عماد الفالوجي وزير البريد والاتصالات الفلسطيني المهندس اسماعيل ابو شنب واسماعيل هنية المفرج عنهما لاجراء محادثات مع الشيخ احمد ياسين الزعيم الروحي للحركة في منزله الليلة قبل الماضية بغزة حول وسائل معالجة الموقف الراهن بين السلطة وحركة حماس. وصرحت مصادر مطلعة لمراسل وكالة أنباء الشرق الاوسط في غزة ان ابو شنب وهنية سمح لهما بمقابلة الشيخ ياسين في منزله بناء على طلبهما لبحث وسائل معالجة الموقف. وعقب اللقاء اصدرت حماس بيانا اكدت فيه ان حملة الاعتقالات التي تتعرض لها لن توهن ولن تغير خيارها بالمقاومة مؤكدة في الوقت نفسه على تمسكها بخيار الوحدة الوطنية. ودعت حركة المقاومة الاسلامية حماس السلطة الوطنية الى عدم المساس بمكانة الشيخ المجاهد احمد ياسين معتبرة ان هذا المساس هو مساس بالشعب الفلسطيني والامة العربية والاسلامية واحترام جهاده ورفع الاقامة الجبرية عنه. بدوره اكد الطيب عبدالرحيم امين عام الرئاسة الفلسطينية بأن السلطة لا تتخذ موقفا ضد حماس أو أي تنظيم فلسطيني اخر لمعارضته اتفاقات اوسلو او المنبثقة عنها مثل (اتفاق (واي بلانتيشن) الاخير ولكنها تعارض القيام بأعمال العنف او التحريض عليه مما يخل بالتزامات السلطة في اقرار الامن والاستقرار. لكن في تطور لاحق اعتقل جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني في الضفة الغربية الذي يرأسه العقيد جبريل الرجوب عشرة من ناشطي حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في منطقة نابلس. ونقلت الاذاعة الاسرائيلية امس عن مصدر امني فلسطيني قوله ان الاعتقالات جرت مؤخرا وفقا لاتفاق (واي بلانتيشن) واوضح المصدر الفلسطيني ان المعتقلين العشرة لا علاقة لهم بقائمة المطلوبين الثلاثين الذين تطالب اسرائيل باعتقالهم. ــ الوكالات غزة ــ ماهر ابراهيم

تعليقات

تعليقات