يبدأ الاسبوع المقبل جولة اوروبية،وزير الخارجية السوداني الى الدوحة لبحث مبادرة التطبيع مع اريتريا

يغادر وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل الخرطوم متوجها الى الدوحة خلال ساعات للالتقاء بنظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني, في إطار المبادرة التي اطلقتها قطر للصلح بين السودان واريتريا. وقال اسماعيل في تصريحات للصحافيين الليلة قبل الماضية عقب لقاء مع الرئيس السوداني الفريق عمر البشير انه اطلع الاخير على ترتيبات المبادرة القطرية مشيرا الى أن السودان (اعد أجندته حيال المبادرة) التي تستهدف تطبيع العلاقات بين الجارتين الافريقيتين. واضاف انه سيغادر الى الدوحة للالتقاء بنظيره القطري. وقال الوزير السوداني انه اطلع البشير على خطة جولة أوروبية يعتزم تدشينها الاسبوع المقبل. وتقوده الى كل من النرويج وسويسرا وايطاليا وألمانيا, وقالت مصادر في الخارجية السودانية لــ (البيان) ان جولة اسماعيل الاوروبية تأتي في اطار الانفتاح الذي تشهده علاقات السودان الخارجية, وان الزيارة ستدفع العمل تجاه تبادل المنافع والمصالح المشتركة, وتعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها, وعكس جهود الحكومة السودانية في مجالات السلام والتطورات الديمقراطية. الى ذلك اعتبر الوزير السوداني القرار الامريكي بابقاء وتمديد العقوبات الاقتصادية الامريكية على السودان (قرار غير مبرر ولا يستند على أدلة او حجج, معتبرا أنه قرار روتيني) . وشن اسماعيل هجوما عنيفا على القرار الامريكي, وقال أنه (قرار لا تسنده البراهين المقنعة, مبينا أن السودان وضع الترتيبات اللازمة لمحاصرة آثار القرار, والعمل على نقده في سائر المحافل الدولية. وأضاف اسماعيل ان الولايات المتحدة واسرائيل رفضت التصويت مع القرار شبه الجماعي الذي أدان العقوبات الامريكية ضد السودان, والذي أصدرته الأمم المتحدة الاسبوع الماضي, لكن اسماعيل عبر عن ثقته في أن أمريكا ستخضع في خاتمة المطاف للادارة الدولية المتعاطفة مع السودان, وستعمل على رفع العقوبات المفروضة عليه, ودعا اسماعيل الى إعتماد الحوار طريقا مبدئيا لحل المشكلات بين الخرطوم وواشنطن. الخرطوم ـ محمد الاسباط

تعليقات

تعليقات