جيش الاحتلال والمستوطنون يصعدون استيلاءهم على الأرض في غزة

قام جنود الجيش الاسرائيلي بتخريب أراض زراعية تعود ملكيتها لفلسطينيين في دير البلح بالقرب من مستوطنة كفارداروم بقطاع غزة, كما قام المستوطنون بتخريب 150 دونما من أراضي خانيونس تمهيدا لضمها الى مستوطنة قديد شمال غرب خانيونس . وقال شهود عيان ان دورية عسكرية اسرائيلية دخلت في الصباح الباكر أراضي زراعية لفلسطينيين في دير البلح وأجرت تدريبات عسكرية في الاراضي المزروعة والمرشوشة بالسماد مما ادى الى تلف جزء كبير من المزروعات. وقال المواطن أبوحامد انه زرع دونمين من أرضه المجاورة للمستوطنة ببذور البطاطا وفوجىء لدى بروز الشتلات الصغيرة لتعرضها لعمليات التخريب وأكد ان المضايقات التي يمارسها الجيش والمستوطنون مستمرة, ودعا السلطة الفلسطينية الى حمايتهم من ممارسات الجيش والمستوطنين ودعم صمودهم في ارضهم. من ناحية ثانية بدأت الجرافات الاسرائيلية تجريف مساحات واسعة من أراضي عائلة الفرا تقدر بنحو 150 دونما في منطقة خانيونس ويسعى المستوطنون الى ضم هذه الاراضي الى مستوطنة (قديد) شمال غرب المدينة كما تهدف عملية التجريف حسب مصادر فلسطينية الى توسيع الطريق الاستيطانية من الجهة الغربية لخانيونس المؤدية الى مجموعة مستوطنات غوش قطيف وساحل البحر وقال يحيى الفرا احد اصحاب الاراضي المهددة بالمصادرة ان جرافات المستوطنين وتحت حماية قوات كبيرة من جنود الاحتلال باشرت بعد عملية التفجير في غوش قطيف الخميس الماضي بتجريف مساحات واسعة من الاراضي لمصادرتها وضمها الى المستوطنة المقامة على اراضيهم. وذكر ان المستوطنين اكدوا انهم سيقيمون على الاراضي المهددة بالمصادرة مساكن ودفنيات زراعية خاصة بهم وحذر الفرا من تنفيذ المخطط الاسرائيلي الهادف الى ربط مستوطنة قديد بمستوطنة رفيح يام على شاطىء البحر وفصل جنوب المواحي عن شمالها وعدم تمكين الاهالي من استخدام الطريق الساحلية بين خانيونس ورفح. وأوضح انه ابلغ الارتباط العسكري الفلسطيني ولجنة الدفاع عن الاراضي والقوى الفلسطينية بالمخطط الاسرائيلي لحث القيادة الفلسطينية لاتخاذ الاجراءات الكفيلة لوقفه لكن شيئا من ذلك لم يحدث ودعا السلطة وكافة القوى للتحرك لوقف المخطط وحماية الارض من المصادرة. غزة ــ البيان

تعليقات

تعليقات