صحيفة أمريكية تطالب كلينتون بالمساعدة على محاكمة بينوشيه: مدريد تطلب غدا تسليم ديكتاتور تشيلي المريض

دخل احد الضحايا الامريكيين لممارسات ديكتاتور شيلي السابق اوجست بينوشيه على خط الاحداث امس مطالبا ادارة الرئيس بيل كلينتون بالضغط من اجل ضمان محاكمة بينوشيه في اسبانيا فيما يتقدم القضاء الاسباني غدا الاثنين بطلب رسمي إلى لندن لتسليم الديكتاتور لمحاكمته على جرائمه التي ارتكبها خلال فترة حكمه طيلة 17 عاما . وبعث صمويل بافون محامي مجموعة امريكية نجت من حادث سيارة ملغومة في واشنطن عام 1976 دبره العملاء السريون لنظام بينوشيه آنذاك حيث قتل دبلوماسي شيلي ومساعده الامريكي بالحادث برسالة إلي جانيت رينو وزيرة العدل الامريكية ومادلين اولبرايت وزيرة الخارجية يطالبان فيها الادارة الامريكية بمساعدة ودعم بريطانيا واسبانيا في جهودهما الحالية لمحاكمة بينوشيه بصفته مسؤولا عن الحادث, من جانبه اكد ساندي بيرجر مستشار الامن القومي الامريكي امس الاول ان واشنطن لم تغلق الباب تماما امام امكانية القيام بتحرك في هذه القضية. وفي سياق القضية ذاتها يعتزم قاضى اسبانى التقدم بطلب غدا الاثنين الى القضاء البريطانى لتسليم الرئيس الشيلى السابق اوجستو بينوشيه الى اسبانيا لمحاكمته عن الجرائم التى ارتكبها خلال فترة حكمة التى استمرت سبعه عشر عاما. وذكرت شبكة (سى. ان. ان) الاخبارية الأمريكية امس ان منظمة حقوق الانسان الدولية انتقدت قرار المحكمة العليا البريطانية بالافراج عن بينوشيه بكفالة وعدم تسليمه الى اسبانيا لمحاكمته مشيرة الى أن المحكمة البريطانية تجاهلت بذلك مبادىء حقوق الانسان. أضافت الشبكه ان احتمال عودة بينوشيه الى بلاده على متن طائرة شيلية من لندن مازال مجرد تخمين وليس هناك أية أدلة توكد قرب حدوثه. علي صعيد اخر أعلنت لندن أنها سوف تسمح للمحامين الذين يمثلون الضحايا فى عهد حكم بينوشيه الذى حكم شيلى ابان السبعينيات والثمانينيات ومارس انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الانسان من بينها القتل والتعذيب سيسمح لهم بمخاطبة مجلس اللوردات باعتباره أعلى محكمة فى بريطانيا لدى اجتماعه الاسبوع المقبل للنظر فى قرار المحكمة العليا الذى نص على أن بينوشيه يتمتع بالحصانة ضد تقديمه للمحاكمة. من جانبه ذكر راديو لندن أن قرار المحكمة العليا فى بريطانيا قد أثار موجة من الاستياء فى اسبانيا التى طالب قضاتها بتسليم بينوشيه إلى أسبانيا للمحاكمة لما اقترفت يداه. على الناحية الاخرى اجتمع الرئيس التشيلي ادواردو فراي وكبار قادة القوات المسلحة التشيلية امس الاول في سانتياجو عقب القرارات القضائية الاخيرة التي اتخذت في لندن ومدريد والمتعلقة ببينوشيه. وجاء في بيان رسمي ان اللقاء الذي استمر ثلاث ساعات بين فراي وقيادة الاركان التشيلية كان "اجتماعا روتينيا" لكن مصادر قريبة من الحكومة ذكرت انه خصص للبحث في وضع الجنرال بينوشيه المحتجز في لندن منذ 16 اكتوبر الجاري. وقبل الاجتماع كرر اينسولزا الموقف الرسمي التشيلي القائل بان الجنرال بينوشيه لا يمكن ان يحاكم في الخارج. ولم يستبعد اللجوء الى محكمة العدل الدولية في لاهاي اذا ما اصر القضاء الاسباني على محاكمة بينوشيه في اسبانيا. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات