توعدت بقمع أية محاولة لنسف الاتفاق: القيادة الفلسطينية تقر واي بلانتيشن بأغلبية ساحقة

أقرت القيادة الفلسطينية بأغلبية ساحقة اتفاق واي بلانتيشن, وشددت على التزامها بالشروط الأمنية الواردة فيه, حيث ستقدم اليوم خطتها الأمنية المفصلة لمكافحة (الارهاب) الى الادارة الأمريكية . كما هددت القيادة بقمع أي قوى تحاول نسف هذا الاتفاق الذي اعتبرته انجازا هاما للشعب الفلسطيني, وشكلت من جهة اخرى لجنة لترتيب اجتماع للمجلس المركزي الفلسطيني تمهيدا لالغاء بنود الميثاق الوطني الداعية لتدمير فلسطين. وجاء في بيان نشر اثر اجتماع ترأسه الرئيس ياسر عرفات في رام الله شارك فيه رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون (ابو الاديب) واعضاء اللجنة التنفيذية واعضاء مجلس الوزراء (ان القيادة الفلسطينية قررت الموافقة بالأغلبية على اتفاق واي بلانتيشن واكدت التزامها الكامل بكافة الالتزامات والمسؤوليات المترتبة على الجانب الفلسطيني في هذا الاتفاق) . واشار البيان الذي نقلته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) الى ان (عددا من اعضاء القيادة عارضوا الاتفاق) . ووصفت القيادة الفلسطينية في بيان اصدرته عقب الاجتماع اتفاق واي بلانتيشن بانه انجاز وطنى هام على طريق استعادته لحقوقه الوطنية الكاملة وممارسته لحقه في تقرير المصير والاستقلال الوطني, وقالت ان هذا الانجاز يتطلب حمايته. وأكد البيان التزام القيادة الفلسطينية الكامل بكافة الالتزامات والمسؤوليات المترتبة عليها في هذا الاتفاق. وشددت القيادة الفلسطينية في الوقت نفسه على أن اهمية اتفاق واي بلانتيشن في عملية السلام تكمن في الاستعداد الاسرائيلى لتطبيقه وتنفيذه ضمن الجدول الزمنى الذى يشكل جزءا لا يتجزأ من الاتفاق. وقالت انها اطلعت على الضمانات الامريكية لتنفيذ الاتفاق ضمن الجدول الزمنى المتفق عليه, مؤكدة اهمية هذه الضمانات وضرورة استمرار المشاركة الامريكية الكاملة في تنفيذ الاتفاق وتطبيقه بنفس الطريقة التى شاركت فيها حتى تم التوصل الى الاتفاق والتوقيع عليه من قبل الرئيس الامريكى الى جانب توقيع الرئيس عرفات ورئيس الحكومة الاسرائيلية. كما أكدت أهمية التبادلية في موضوع الامن, مشيرة الى ان هذا الموضوع هام وحساس للشعب الفلسطينى الذى يتعرض يوميا لاعتداءات المستوطنين والجيش الاسرائيلى. وقال البيان (انه لابد للقيادة الفلسطينية من التصرف بكل مسؤولية وجدية تجاه الموضوع الامنى وهذا يقتضي الالتزام الدقيق والامين بما وقعت عليه ووضع حد لكل المحاولات الهادفة الى نسف الاتفاق من خلال الناحية الامنية في هذا الوقت بالذات وكأن المطلوب هو عدم تنفيذه وان يبقى الاحتلال والاستيطان جاثمين فوق الارض الفلسطينية) . وأكدت القيادة الفلسطينية في بيانها ضرورة ان يلتزم الجميع بموقف مسؤول في هذا الوقت الدقيق الذى ينتظر فيه الشعب الفلسطينى استعادة اجزاء عزيزة وغالية من أرض وطنه, منبهة الى ان الحكومة الاسرائيلية تستخدم وتوظف العمليات ضد الامن لتبرير استمرار احتلالها ومواصلة استيطانها في الارض الفلسطينية المحتلة. كما أكدت القيادة ( انها لن تسمح مطلقا لاية قوى او جماعة ان تنسف هذا الانجاز الوطنى الجديد للشعب الفلسطينى في لحظة تحقيقه بعد جهود مضنية على مدى العامين الماضيين قدم الشعب الفلسطينى خلالها التضحيات الجسام من دمه وأرضه ومستقبله ووقف العالم كله الى جانبه وقيادته من أجل تنفيذ الانسحاب بمراحله الثلاث والوفاء بكافة التزامات واستحقاقات المرحلة الانتقالية) . واخيرا استنكرت القيادة الفلسطينية في البيان (التصريحات المستهجنة (للمرشد الروحي الايراني) علي خامنئني ضد الرئيس ابو عمار وضد الشعب الفلسطيني الصامد) . الى ذلك أكد امين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم ان السلطة الفلسطينية ستقدم خطتها المفصلة (لمكافحة الارهاب) للادارة الامريكية غدا (الاثنين) كما هو منصوص عليه في اتفاق واي بلانتيشن. كما قررت القيادة الفلسطينية في اجتماعها تشكيل لجنة مهمتها الاعداد لاجتماع المجلس المركزي تمهيدا لالغاء بنود الميثاق الداعية لتدمير الكيان الاسرائىلي. وقال مصدر رسمي فلسطيني لفرانس برس انه (تم تشكيل لجنة برئاسة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتضم في عضويتها رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون (ابو الاديب) وامين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود عباس (ابو مازن) وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة ياسر عبد ربه واعضاء اخرين في اللجنة لترتيب انعقاد المجلس المركزي) . واضاف المصدر ان (جلسة المجلس المركزي ستعقد طبقا للجدول الزمني الذي تم تحديده في اتفاق واي ريفر) . وحسب النص الرسمي الذي وزع للاتفاق فأنه ينبغي على المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ان يجتمع قبل نهاية الاسبوع الرابع من البدء بتنفيذ الاتفاق على ان يلي ذلك اجتماع للمجلس الوطني الفلسطيني مع هيئات اخرى من منظمة التحرير الفلسطينية قبل نهاية الاسبوع السادس للتأكيد على الغاء بعض بنود الميثاق الوطني الفلسطيني. ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات