مؤسس الحزب يهدد باللجوء الى القضاء: لجنة الاحزاب ترفض حزب الوسط المصري

اصدرت لجنة الاحزاب السياسية في اجتماعها امس برئاسة الدكتور مصطفى كمال حلمي رئيس اللجنة ورئيس مجلس الشورى, قرارها برفض الموافقة على تأسيس حزب الوسط المصري لكنها لم تعلن حيثيات الرفض قائلة ان هذه الحيثيات مازالت قيد الاعداد من جانب مجموعة من المستشارين القانونين لابلاغها لوكيل مؤسس الحزب طبقا لنصوص قانون الاحزاب . وتعليقا على قرار اللجنة قال ابو العلا ماضي وكيل مؤسس الحزب لــ (البيان) ان حزبه سوف يلجأ الى المحكمة حسب نص القانون بالطعن على قرار اللجنة وذلك بعد دراسة اسباب الرفض الذي كان متوقعا واضاف: ان اللجنة حسبما يسميها البعض هي لجنة رفض الاحزاب وحجتها الثابتة في ذلك هي (اكلشيه) عدم التمييز في البرنامج السياسي حسبما قال. ونفى ابو العلا ماضي ان يكون لحزب الوسط خصومه معينة مشيرا الى ان الدولة لاتريد ديمقراطية حقيقية, وقلصت من تواجد عدد من الاحزب خاصة اذا كان مرجحا لها ارضية كبيرة. وعن امكانية اللجوء الى شكل آخر للعمل السياسي قال ماضي: لدينا افكار مختلفة تتفق مع الشرعية والقانون ولن تلجأ ابدا للعمل السري. وعن احتمالات التأثير بالسلب على بعض المؤسسين من قرار اللجنة والعودة مرة اخرى الى جماعة الاخوان المسلمين قال ابو العلا هذا احتمال بعيد فالعناصر التي انضمت من قبل الى حزب الوسط, ثم حزب الوسط المصري لم يكن ضمن شروط انضمامها قبول لجنة الاحزاب اوراق تأسيس حزبنا, بل انضمت وفقا لرؤية ووجهة نظر اعمق للعمل السياسي. يذكر ان حزب الوسط المصري هو المحاولة الثانية في الاعوام الثلاثة الماضية لابي العلا ماضي, حيث سبق له التقدم بأوراق حزب الوسط وتم رفضه من لجنة الاحزاب ومحكمة القضاء الاداري, وقامت جماعة الاخوان المسلمين بضغوط شديدة على بعض مؤسسية للانسحاب منه, ثم جاءت المحاولة الثانية والتي اكدت تسميته حزب (الوسط المصري) للتأكيد على نفي شبهة ان يكون حزبا قائما على اسس دينية وتأكيدا على ذلك ضمت قائمة المؤسسين بعض العناصر القبطية. القاهرة ــ ايمن شرف

طباعة Email
تعليقات

تعليقات