عبد الوهاب الدراوشة في حوار مع (البيان) : سأقاضي نتانياهو اذا استمر في تجاهل استجوابي حول التفجيرات النووية

.. كانت زيارته للقاهرة سريعة سرعة الأحداث المتواترة خلال الأيام الماضية, التقى خلالها وزير الخارجية المصري عمرو موسى, ومستشار الرئيس مبارك السياسي د. أسامة الباز.. وعلى مدى ساعتين تحدث لــ (البيان)عن تفصيلات زيارته , والواقع الحالي في اسرائيل, وأكد اصراره على مقاضاة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اذا استمر في تجاهل استجوابه حول تجارب التفجيرات الذرية الاسرائيلية, واكد ان واشنطن تدعم اسرائيل في رعونتها قائلا (ان النزاهة وامريكا لا يلتقيان) .. انه عبد الوهاب الدراوشة رئيس الحزب العربي الديمقراطي وعضو الكنيست الاسرائيلي. وفيما يلي نص الحوار: نبدأ بالحديث عن زيارتكم للقاهرة, ماذا تم خلال لقاءاتكم مع وزير الخارجية عمرو موسى ود. أسامة الباز؟.. ــ لقد شملت مشاوراتي مع د. الباز والوزير موسى ثلاث قضايا مركزية.. المحور الأول فيها ضرورة توثيق علاقات مصر مع القيادات الفلسطينية العربية داخل اسرائيل ــ عرب 48 ــ نحن نكون خمس السكان.. مليون ومائتا الف فلسطيني في اسرائيل, وللأسف حتى الآن الأمة العربية لم تفتح ابوابها بشكل كاف لنا ومازال هناك تجاهل, واغفال لنا.. حتى الجامعة العربية لاتعترف بنا كأقلية قومية فلسطينية في الداخل.. وفي هذا الاطار اقترحت على المسؤولين المصريين توجيه الدعوة لاعضاء الكنيست العرب ــ 12 نائبا عربيا في الكنيست يكونون 1/10 من نواب الكنيست ــ لزيارة مصر, ولقاء الرئيس مبارك ووزير الخارجية, والمسؤولين الآخرين للتعرف والتعارف والتنسيق. أيضا طلبت من وزير الخارجية عمرو موسى ود. أسامة الباز قبول طلاب عرب من الداخل للدراسة في مصر وبخاصة جامعة الأزهر التي تقبل طلابا مسلمين من جميع انحاء العالم ولنا حق أيضا في ان يقبل أبناؤنا بهدف توثيق العلاقات بين مصر والجماهير الفلسطينية في الداخل. وعلى محور ثان.. تم الاتفاق على ان توجه مصر دعوة لوفد من حزب (شاس) وهو من اليهود الشرقيين المتدينين, وهم جزء من الائتلاف الحكومي, وهو حزب قابل للعمل السياسي والمرونة السياسية, ويمثل الطبقات الشرقية المسحوقة في داخل اسرائيل.. وفي رأيي ان توثيق العلاقات مع هذا الحزب أمر مهم لأنه قوة ناشئة وصاعدة في اسرائيل.. وستكون له أهمية كبيرة في أي تركيبة حكومية مستقبلية.. وقبل المسؤولون المصريون هذا الاقتراح, وكما علمت ستوجه دعوة للزعيم الروحي لهذا الحزب الحاخام عوفاديا يوسف, وللزعيم السياسي أرييل درعي وبعض الشخصيات الاخرى لزيارة مصر. كذلك تحدثنا في المحور الثالث عن أهمية عقد القمة العربية لتكون قوة ضاغطة على الولايات المتحدة الامريكية, وعلى حكومة اسرائيل لتليين مواقفها.. حتى يكون هناك تنسيق للموقف العربي وتوحيده وبلورة أهداف عربية واضحة لأن مصر تقوم بدور ايجابي جدا في دفع القضية الفلسطينية ودفع عملية السلام لكن وحدها أمر غير منطقي, وهناك حاجة لتجميع الصف العربي ليصب في موقف واحد. .. يستطرد الدراوشة.. لقد تحدثت مع المسؤولين المصريين ايضا حول قضايا عدة. الجمود الراهن في المسيرة السلمية.. تعنت الحكومة الاسرائيلية.. عدم التزام نتانياهو.. الخارطة السياسية بداخل اسرائيل.. امكانية قيام حكومة وحدة وطنية. الائتلافية محكوم عليها بالفشل - نرى الآن اتجاها لاقامة حكومة ائتلافية في اسرائيل وهو أمر يطرح الكثير من الجدل.. ماهي أسباب هذا الاتجاه الآن؟ ــ في تقديري ان كل مساعي اقامة وحدة وطنية ستفشل لانه توجد معارضة كبيرة داخل الليكود وداخل حزب العمل.. كما أن حلفاء حزب العمل من العرب ومن حزب (ميرتس) يعارضون بشدة اقامة حكومة وحدة وطنية, وأنذرنا باراك بأنه في حالة قيام حكومة ائتلافية بين العمل والليكود فنحن لن نصوت له في الانتخابات المقبلة.. وداخل الليكود يعارض اسحق موردخاي بشدة اقامة حكومة وحدة وطنية لانه لايريد التفريط في مقعده ليجلس عليه (إيهود باراك) .. لأن الاتفاق بين باراك ونتانياهو ان يتولى الأول وزارة الدفاع حال قيام هذه الحكومة.. لكن الحديث عن الحكومة الائتلافية في هذه المرحلة يأتي كثمرة لاجتماعات متواصلة يقوم بها (شيمون بيريز) من جهة حزب العمل وأرييل شارون من جهة الليكود.. الشخصان يرغبان في تثبيت مواقعهما, وتكريس مكانهما القيادي داخل حزبيهما لأن الحديث عن حكومة وحدة وطنية لا يدور عن حكومة تستمر حتى عام ,2000 وانما يتمتد نطاق الاتفاق حتى عام 2004. وبتقديري ان قيام ائتلاف حكومي بين الليكود والعمل حتى عام 2004 سيجعل هناك حكومة شلل. حكومة حروب ومصائب واحتلال واستيطان حتى عام 2004.. من هذا المنطلق نعتقد أن قيام هذه الحكومة سيكون أمرا خطيرا جدا لذا نحن نعارضها. - عهدنا قيام حكومة ائتلافية في اسرائيل أوقات الأزمات والمجابهة مع العرب.. هل تعتقد ان الحديث الدائر الآن عن الائتلاف يصب في هذا الاتجاه؟ ــ بنيامين نتانياهو يصنع حساباته في ضوء سياسته المتعنته, ولايريد أن يعيد أي شبر من الأرض العربية, ويريد ان يبقي على الوضع الحالي حتى عام (2000) .. وربما 2004.. ونتانياهو ايضا يتوقع ان يعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في الرابع من مايو المقبل عام 1999 عن اقامة دولة فلسطينية مستقلة, وعندها سيتخذ سلسلة من الاجراءات ضد الفلسطينيين.. منها ضم مناطق (ج) لاسرائيل, والتي تقع تحت الادارة المدنية والعسكرية الاسرائيلية الآن والتي من المفترض عودتها الى الفلسطينيين في الاتفاق النهائي.. وكذلك القيام بخطوات عسكرية ضد السلطة الوطنية الفلسطينية وضد الاراضي الواقعة تحت سيادتها المباشرة.. (مناطق أ, ب) . وفي حال اعلان الدولة الفلسطينية يدرك نتانياهو ان معظم دول العالم ستعترف بها, في هذه الحالة أتصور ان قيام عدوان عسكري ضد الدولة الوليدة سيعني عدوانا عسكريا على دولة مستقلة عضو في الأمم المتحدة معترف بها دوليا.. وهذا بالتالي سيؤدي الى قيام مشكلة ليست شرق أوسطية فحسب وانما دولية أيضا.. وهو ما يفرض مواقف دولية وعربية تغير في السياسة الامريكية الموالية لاسرائيل.. وهذا يعطي املا في تغير معين للسياسة الاسرائيلية يتجه للتعامل مع الأمر الواقع.. أيضا فان حدوث مواجهات, وسقوط قتلى من الجانبين سيثير الشارع الاسرائيلي خاصة معسكر السلام ليقف بشكل قوي ضد حكومة نتانياهو.. وهذا السيناريو أراه محتمل الحدوث بقوة في السنة المقبلة. لذلك يريد نتانياهو ان يستبق الأحداث باقامة حكومة وحدة وطنية لتكون كفيلة بمنع التدهور السياسي الشرق اوسطي ومنع الانقسام والشرخ الكبير داخل المجتمع الاسرائيلي. عرب 48 والدولة - هذا السيناريو يطرح بالتالي تساؤلا هاما.. عند اعلان الدولة الفلسطينية.. ما هو موقفكم كعرب 48 منها.. هل تنضوون تحت لوائها ام ستبقون على الجانب الآخر؟ ــ نحن نؤيد تأييدا كاملا موقف الرئيس ياسر عرفات والسلطة الوطنية الفلسطينية.. نحن كجزء من الشعب الفلسطيني ستكون سعادتنا كبيرة لقيام دولة فلسطينية.. دولة لشعبنا.. لكن في الوقت ذاته نحن, وبسبب ظروفنا الحياتية كمواطنين داخل اسرائيل فان امكانيات عملنا ستكون محدودة اذ أننا مجبرون ان نعمل وفق القانون.. نحتج.. نتظاهر.. نؤيد, سياسيا.. اقتصاديا.. تجاريا.. اجتماعيا.. وكلها أشياء يقرها القانون ولا نستطيع القيام بأي عمل يخرق القانون لأن ذلك يورطنا في مشاكل كبيرة داخل اسرائيل. - سؤالي بشكل اكثر تحديدا.. هل ينضوي عرب 48 تحت لواء الدولة الفلسطينية المستقلة؟ ــ نحن نعيش في قرانا ومدننا داخل اسرائيلي.. في الجليل.. في المثلث.. في النقب, وأيضا في مدن مختلطة لن يمكن على الاطلاق فصل اي قرية او مدينة عربية عن الخط الاخضر.. عن داخل دولة اسرائيل وضمها للدولة الفلسطينية.. وكما أعرف السلطة الفلسطينية لا تسعى لذلك.. نريد اقامة دولة فلسطينية في الضفة وقطاع غزة عاصمتها القدس العربية, ونحن نؤيد ذلك.. لكن لسنا مرشحين لان نكون جزءا من الدولة الفلسطينية المستقلة. وأيضا على مستوى اسرائيل.. سترفض ذلك.. نحن نتصور اقامة دولة فلسطينية مستقلة لنصل الى اتفاق مع اسرائيل ونعيش في سلام معها.. وسلام شرق أوسطي.. الحديث عن ضم قرى ومدن عربية الى الدولة الفلسطينية سيشعل المنطقة بنيران لن تطفأ, واسرائيل طبعا ترفض ذلك. - بصفتكم عربا مسلمين الا يشكل بقاؤكم ضمن اسرائيل متاعب لكم؟ ــ نعم.. نصادف متاعب جمة في شتى مناحي الحياة.. هناك تمييز عنصري كبير جدا ضدنا في اسرائيل, وعلى كافة المستويات.. الأرض والعمل, الاسكان والتعليم.. أصلا المجتمع الاسرائيلي منقسم الى ثلاث طبقات. - ألا يرشح هذا الوضع لانفجار عرب 48؟ ــ هناك غليان داخل الشارع العربي.. هنالك عدم رضا.. لكن لا أعتقد أنه وضع يصل الى مرحلة (انتفاضة عربية) بالداخل بمفهوم الانتفاضة الفلسطينية... ربما مظاهرات.. صدامات حادة.. احتجاجات... الخ.. لكن ليس بمفهوم انفجار الوضع.. ويظل هناك عمل سياسي واجتماعي تقوم به الجماهير العربية ضد السياسة الاسرائيلية في محاولة للحصول على الحقوق لمنع تعميق التمييز العنصري ولضمان المساواة بين العرب واليهود. الاصوات العربية والانتخابات - موقفكم في الامتناع عن التصويت بانتخابات رئاسة الوزراء السابقة ألم يؤثر في وصول نتانياهو للسلطة؟ ــ هذا خطأ شائع للأسف.. في الانتخابات الأخيرة شارك 77% من الناخبين العرب, وهي اعلى نسبة منذ قيام اسرائيل... في انتخابات 1992 شارك فقط 69% ومن الذين شاركوا في الانتخابات الاخيرة صوت 95% كبيريز ممثل حزب العمل لكن نتانياهو حصل على 60% من اصوات اليهود لرئاسة الحكومة مما جعله يتفوق على شيمون بيريز بفارق 0.5% من اصوات اليهود.. لذلك يمكنني القول ان العرب اعطوا بيريز اكثر مما توقع واكثر مما اردنا وسقوط بيريز ومعسكر السلام جاء بأصوات اليهود الذين لم يكونوا راضين عنه ولا عن سياسته. - في الانتخابات المقبلة هل تعتقدون ان اصواتكم ستكون مؤثرة؟ - لا يمكن نجاح مرشح معسكر السلام في اسرائيل دون الحصول على اكثرية ساحقة من اصوات العرب, ولكن المرشح ايضا يجب ان يقنع الناخب العربي بأنه الانسب والافضل لمسيرة السلام. - اذن الحديث عن ان باراك الوجه الآخر للعملة صحيح؟ - باراك مازال شخصية متقلبة غير مبلورة ليست له سياسة واضحة يتنقل بين افكار السلام وافكار الاستعمار والاحتلال بشكل سريع... ممكن جدا ان يكون باراك الوجه الآخر للعملة... لكن باراك ينتخب ومعه مجموعة من قادة حزب العمل وقد تكون افضل منه (عوزي باران) ... (يوسي بيلين) ... (شلوموين عامين) وآخرون مواقفهم سلامية ولهم تأثير كبير عليه. - اذن اقناعكم عن التصويت سيكون في حالة واحدة اقامة حكومة ائتلافية؟ - اقامة حكومة ائتلافية سيضطرنا الى ترشيح مرشح عربي لرئاسة الحكومة حتى نمنع الاصوات العربية من الذهاب الى اي من المرشحين. - هل تعتقد انه يمكن ان يأتي يوم يرأس فيه الحكومة الاسرائيلية عربي؟ - دولة اسرائيل سنت في قانونها الذي قبل في الكنيست عام 1986 ان دولة اسرائيل هي دولة الشعب اليهودي هي ليست دولة طبيعية كباقي الدول.. دولة الشعب اليهودي في الداخل وفي كل الشتات لذلك هي تحرم مليونا ومائتي الف فلسطيني يعيشون بداخلها من حق المواطنة الكاملة نحن مواطنون (بشرط) (مواطنون ناقصي) المواطنة اسرائيل دولة لليهود فقط لذلك لا يمكن ان يصبح عربي رئيس حكومة او دولة او حتى مدير ادارة في احدى الوزارات. - هل تعتقدون ان التنسيق والتعاون بين مصر وعرب 98 سيؤثر بوضعيتهم او يعطيهم نوعا من الدعم؟ - تدعيم علاقاتنا مع العالم العربي.. مصر والدول العربية الاخرى سيعزز من موقفنا داخل الخارطة السياسية في اسرائيل, يشد ازرنا وتشعر الاكثرية اليهودية اننا لسنا (مقطوعين من شجرة) واننا جزء من امة عربية, وعليهم ان يتعاملوا معنا بشكل آخر هذا يحسن من وضعنا داخل اسرائيل ويحسن من مساهمتنا في دفع الحكومة نحو العالم العربي. اتجاهات العدوان على لبنان - نستمع الى اصوات داخل الليكود الحاكم تطالب بالعدوان على لبنان وبخاصة افيجيدور كهلاني الذي طالب بضرب البنى التحتية اللبنانية هل يأتي ذلك في اطار توجه عام ام عمن يعبر؟ ــ كهلاني انشق عن حزب العمل وتزعم حزبا جديدا يدعى (الطريق الثالث) وله اربعة نواب بالكنيست وهو بالطبع وزير الامن الداخلي في اسرائيل واحد الوزراء المهمين وهو من اكثر اعضاء الكنيست تشددا في قضية الجولان ويعتبرها جزءا من ارض اسرائيل لاينبغي اعادته الى سوريا في اية صيغة سلام كذلك له مواقف متشددة على المسار الفلسطيني من جهة اخرى يطالب بالانسحاب من جنوب لبنان ولكن فشل في التأثير على الحكومة الاسرائيلية بهذا الاتجاه لان نتانياهو لم يؤيد الانسحاب الاسرائيلي من جنوب لبنان وطرح اقتراحاته الاخيرة بضرب البنية التحتية في لبنان كعقاب للشعب اللبناني على اعمال المقاومة في الجنوب وطالب ايضا بضرب الجيش السوري المتواجد في جنوب لبنان, بكلمات اخرى يحاول توريط اسرائيل بحرب جديدة مع سوريا ولبنان وبالتالي مع الامة العربية بكاملها لكن هذا الموقف مازال موقفا منفردا لانه لايشارك في صنع القرار العسكري او الامني الخارجي لاسرائيل.. القيادة العسكرية والسياسية في اسرائيل هما اللتان تقررا اي تحرك عسكري وليس كهلاني لذلك ارى ان تهديداته في الاطار الفردي المحصور ولا تمثل الموقف الاسرائيلي الرسمي. - هل يمكن ان يتطور هذا الاتجاه.. هل يمكن ان يلقى آذانا صاغية داخل اسرائيل؟ - من خلال معرفتي لاسحق موردخاي وزير الدفاع الاسرائيلي اعتقد انه سيكون حذرا جدا في قبول نصائح كهلاني وربما لن يقبل هذه النصائح لكن الامور قد تتدهور بشكل اكبر, اليوم في الشارع الاسرائيلي يوجد انقسام حول قضية جنوب لبنان الكثير يتظاهرون ويطالبون بالانسحاب والامهات اقمن تنظيما يسمى الاربع امهات يطالبن بالانسحاب من جنوب لبنان ويوميا يتظاهرن امام مكتب رئيس الحكومة وبيته من جهة اخرى يؤيد اليمين البقاء في جنوب لبنان ولا يوافق على الانسحاب الا وفقا لشروط اسرائيلية توسعية لا يقبل بها لبنان او سوريا ولا الامة العربية ايضا. قصف السودان وافغانستان - ننتقل الى جانب آخر.. اسرائيل كانت اول من اعلن تأييده للعمليات الامريكية ضد السودان وافغانستان ماهي حدود التعاون بين واشنطن وتل ابيب هل انطلقت طائرات امريكية من اسرائيل؟ - مبدئيا اعتقد ان اي عدوان ضد الامتين العربية والاسلامية تشارك فيه اسرائيل بشكل مباشر او غير مباشر لا اعرف اذا كانت طائرات انطلقت من اسرائيل ام لا لكن كلي ثقة ان هناك تنسيقا كاملا بين الموساد الاسرائيلي والسي. اي. ايه حول فعالية وممارسات ضد العرب وضد المسلمين والتنسيق معروف ودائم. النشاط النووي الاسرائيلي والامن العربي - لكم دور في مكافحة النشاط النووي العسكري الاسرائيلي ماهو الجديد في هذا الاطار؟ - ارى ان هذه القضية تمس بشكل مباشر الامن القومي العربي لكن يبدو ان العرب ليسوا على هذا المستوى الى الآن! هذه القضية وبخاصة التفجيرات الذرية الاسرائيلية وجدت تعاطفا عربيا عند اثارتها لكن لم يخرج ذلك عن حيز الاهتمام والتعاطف وفي تقديري كان يجب على العرب عقد قمة حول تلك القضية التي تمس صلب حياة الامة العربية بشكل مباشر وتمس صلب الامن القومي العربي بشكل مباشر حتى الآن الاصوات العربية ضعيفة باهتة. والنشاط الاسرائيلي في المجال الكيماوي والبيولوجي.. فقد قررت الحكومة الاسرائيلية مؤخرا توسيع مساحة المعامل الكيماوية والبيولوجية في مدينة (نسي تسيونا) جنوب تل ابيب من 30 دونما الى 75 دونما وهنا اذكر انه قد قتل أربعة عمال في هذه المختبرات مما ادى الى اشتغال الرأي العام ضد الحكومة ويجب على العرب استخدام ذلك بصورة اكثر فاعلية. - ماذا بشأن استجوابكم لرئيس الوزراء نتانياهو حول تجارب التفجيرات الذرية؟ ــ نتانياهو لم يرد حتى الآن على الاستجواب بشأن تفجير القنابل النيترونية وحدث بالتالي خرق للقانون وللنظام في اسرائيل كان من المطلوب من رئيس الوزراء ان يرد على الاستجواب قبل عطلة الكنيست لكنه لم يفعل وهو لم يرد لانه يشعر بحرج فاذا رد واعطى اجابة صحيحة يكون احراجا له امام العالم واذا كذب وانكر يكون الشيء ذاته وتعاطى بدلا عن ذلك باعاقة الاجابة, لكن تجنب الاجابة لن يكون بدون حدود وسنعود الى الكنيست وسأصر على اثارته مجددا واطلب حضور نتانياهو وان اتوجه الى محكمة العدل العليا لاجبار نتانياهو ان يعمل وفقا للقانون وان يقدم الاجابة البرلمانية المطلوبة اذا اصر على تجاهل الاستجواب وستكون شكوتي امام المحكمة ضد رئيس الحكومة نتانياهو وضد رئيس الكنيست في آن معا. وانا شخصيا ارى نفسي جنديا في معركة لمنع انتشار الاسلحة الذرية في الشرق الاوسط وفي العالم اجمع لانها تهدد البشرية كلها لكني اود التأكيد على ان القضية اكبر من فرد وارى ان يتنبه لها الزعماء العرب اولا والاسرة الدولية ثانيا, وان تتخذ الولايات المتحدة موقفا محايدا في هذه القضية مع ان النزاهة وامريكا لايلتقيان.. على واشنطن ان تتشدد ضد اسرائيل اسوة بالسودان او ليبيا او العراق تحارب العراق لانه لم ينفذ قرارات الشرعية الدولية بينما اسرائيل تضرب بالشرعية الدولية عرض الحائط تستهتر بالامم المتحدة والاسرة الدولية بكاملها وتدعمها واشنطن في كل ذلك وتصمت عن كل الترسانة النووية الاسرائيلية. اود ان اؤكد ان اسرائيل لم تنف قيامها بتفجيرات ذرية للقنابل النيترونية حتى ان بيريز اكد ان الطاقة الذرية الاسرائيلية هي ضمان السلام مع اسرائيل. - سؤالي الاخير هل هناك امل في السلام؟ ــ مادام نتانياهو والليكود يحكمان لايوجد اي امل وستظل عملية السلام مجمدة في المرحلة الحالية وحتى عام 2000 على الاقل ان لم يظل مجمدا الى عام 2004. القاهرة ــ أحمد رجب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات