المهدي في اثيوبيا ويزور اريتريا الجمعة

غادر وفد الوساطة السودانية بين اثيوبيا واريتريا الذي يقوده رئيس الوزراء السوداني السابق الصادق المهدي القاهرة فجر امس متوجهة الى اديس ابابا للقاء رئيس الوزراء الاثيوبي ملس زينادي والقيادة السياسية الاثيوبية . وكان الوفد عاد من اسمرا الى القاهرة بعد ان عقد لقاءات متعددة مع الرئيس الارتيري اسياسي افورقي والقيادة السياسية الاريترية عرض فيها نتائج زيارته الى اديس ابابا. وقدم تقييما من جانبه لما لمسه من موقف اثيوبيا تجاه النزاع الحدودي بينها وبين جارتها اريتريا وذلك على ضوء ما اقترحه الوفد السوداني من اسس لوساطته. وعلمت (البيان) ان الوفد السوداني الذي اجرى اتصالات بالقيادة الاثيوبية بعد لقائه الرئيس افورقي لمس تشجيعا للاستمرار في مساعيه الحميدة وما وصفته مصادر الوفد (البيان) بأن هنالك بارقة امل تلوح في الافق نحو حل سلمي يتفق عليه الطرفان المتنازعان ويعيد لعلاقاتهما صورتها الطبيعية السابقة. وقالت المصادر ان كلا الجانبين الاثيوبي والاريتري قدر بشكل كبير المساعي السودانية لثقته في ان الشعب السوداني ينظر الى علاقاته بالاثيوبيين والاريتريين بمنظار الاخوة والرؤية المشتركة للمستقبل للبلدان الثلاثة وللمنطقة عامة. وسيعود الوفد من أديس أبابا صباح بعد غد الاربعاء ليسافر مرة اخرى الى اسمرا فجر يوم الجمعة المقبل. القاهرة ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات