علي الحاج: المؤتمر الوطني سيبني أذرع اقتصادية لتمويله

قال د. علي الحاج محمد نائب حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ان النشاط السياسي في السودان كان محتكرا للانقاذ منذ تسع سنوات, مشيرا الى انه فور ان شعرت الانقاذ بدخولها سن النضج والرشد ألغت المرسوم الدستوري الثاني الذي يقيد النشاط السياسي, وأصبح أمامها تحد كبير بعد انفاذ الدستور واجازة قانون (التوالي السياسي) قبل انقضاء العام الحالي . وكشف الحاج الذي يتحدث في ندوة بجامعة كردفان (غرب) عن اقرار الاستقلالية المالية للمؤتمر الوطني عقب اجازة قانون التوالي السياسي. وقال: سيتكفل المؤتمر ببناء أذرع اقتصادية في السوق لتمويل نشاطه السياسي وتسيير أنشطته. وقال الحاج: ان المؤتمر الوطني الذي يتزعمه رئيس البرلمان حسن الترابي, كيان جامع لأهل السودان, واذا كان الشعب السوداني لا يريد هذا الكيان الجامع ويسعى لتكوين أحزاب, فالأمر مفتوح ومتاح له لذلك. من جهته قال الفاتح عز الدين مؤسس منظمة شباب الوطن ووزير الشؤون الاجتماعية بولاية شمال كردفان ان غياب الرأي الآخر في التنظيم والممارسة السياسية أضعف التيار الاسلامي الذي قال انه أخلى المساجد والمنابر الطلابية وانشغلت قياداته بهموم الدولة مما جعل الآخرين يحتلون هذه المنابر. واعترف عز الدين بأن غياب التنظيمات السياسية المنافسة أضعف التيار الاسلامي كثيرا. وأضاف: ان مناخ المنافسة الحرة قدم للتيار الاسلامي عددا من القيادات المؤهلة والمدربة. الخرطوم ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات