وزير الاوقاف السوري لــ(البيان): التعامل مع إسرائيل.. حرام ولا يجوز استباحته باية معادلة سياسية

قال وزير الاوقاف السوري محمد زياده بوضوح لــ (البيان) ان الاسلام يحرم التعامل مع اسرائيل لانها دولة معتدية, قائلا ان ماحرمه الله لايجوز استباحته باي معادلة سياسية. واشار الوزير في حوار مع (البيان) ان بلاده تنسق مع دول العالم الاسلامي لوقف مايتعرض له الشعب العربي في الاراضي المحتلة في فلسطين ولبنان والجولان. كيف تقيمون العلاقات القائمة بين سوريا ودولة الامارات العربية المتحدة ومجالات التعاون بين البلدين؟ ــ تتسم العلاقات القائمة بين وزارتي الاوقاف في سوريا والامارات بالمصداقية والتمييز في ظل العلاقات الوطيدة بين البلدين والتي اثمرت عن العديد من بروتوكولات التعاون بين البلدين الشقيقين. وكان لوزارتي الاوقاف حظ وافر فالتعاون قائم ويشمل تبادل الزيارات والخبرات في المجالات الدينية كافة وقد سبق لوزير الاوقاف في دولة الامارات ان قام بزيارة رسمية الى سوريا بدعوة من وزارة الاوقاف السورية وكذلك جرت زيارة مقابلة الى دولة الامارات تم خلالهما البحث في العديد من مجالات التعاون والانشطة الرئىسية والاجتماعية والثقافية, وفي هذا السياق تقوم وزارة الاوقاف في شهر رمضان من كل عام بايفاد عدد من العلماء والوعاظ الى دولة الامارات لاحياء الامسيات الرمضانية ولقصد الندوات وحلقات الوعظ والارشاد في معظم مساجد دولة الامارات, كما تستقبل الوزارة بين الحين والآخر موفدين من وزارة الاوقاف في دولة الامارات ويجرى التباحث معهم حول مواضيع وقفية ومناشط دينية وامور ذات اهتمام مشترك تساعد في توطيد التعاون والعلاقات بين الوزارتين. الوقف ثروة وطنية هل اعطيت فكرة عن الاستثمار الوقفي وكيف يتم توظيف عائداته؟ ــ يحتل الوقف في بلادنا مساحة كبيرة ويشكل ثروة وطنية هامة, ووزارة الاوقاف تحمل امانة هذا الوقف وتتمسك به وتحافظ عليه وتنميته وفق المناهج والقواعد التي رسمها الشرع الحنيف وحث عليها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وصحابته من بعده وهي التي تتعلق بتحقيق شروط الواقف وبالاسراع نحو حبس الاموال لله عز وجل في سبيل اقامة المساجد او بناء المدارس الشرعية ومعاهد لتحفيظ القرآن الكريم وتدبر آياته ومعانيه أو في اغاثة الملهوف ومحاربة الفقر والامراض والجهل وجميع الافات الاجتماعية الاخرى. والى جانب الاحكام الشرعية هناك القوانين والانظمة والمراسيم التشريعية التي اعدت للاوقاف وحظيت ولاتزال تحظى برعاية الدولة ممثلة بالرئيس حافظ الاسد. تعاون اسلامي ماهي مجالات التعاون مع العالمين العربي والاسلامي تجاه القضايا التي تهم المسلمين وخاصة ما يتعرض له المسجد الاقصى والقدس وبقية المقدسات في فلسطين؟ ــ وزارة الاوقاف تشارك في معظم المؤتمرات الاسلامية التي تعقد في العالم العربي والاسلامي وتقدم الابحاث والمقترحات وتلتزم بالمقررات والتوصيات, كما انها تستضيف الوفود الاسلامية والعلماء من العالم الاسلامي وتتبادل معهم الخبرات وتتعاون معهم في سبيل الارتقاء بمستوى العلاقات الاسلامية بين دول العالم الاسلامي. وهي تتدارس مع الوفود ووزارات الاوقاف والشؤون الاسلامية القضايا الخاصة بالامة الاسلامية واوضاع الاقليات الاسلامية في العالم وما يتعرض له شعبنا العربي في الاراضي المحتلة فلسطين والجولان وجنوب لبنان وكل بقعة اسلامية تتعرض للاحتلال والاستغلال والاضطهاد. السلام العادل كيف تنظرون الى العلاقات التي تقيمها بعض الدول العربية والاسلامية مع اسرائيل التي تحتل الاراضي والمقدسات؟ ـ ان سوريا وبقيادة الاسد كانت ولاتزال ذات مواقف ثابتة واستراتيجية تجاه قضية الاراضي العربية المحتلة وشروط السلام العادل والشامل في المنطقة والمبنية على ثوابت ومبادىء الموقف القومي, والرئيس الاسد اكد في مؤتمر القمة الاسلامية الثامن الذي عقد في طهران مؤخرا على ضرورة (وقف التعامل مع اسرائيل, لاسيما في المجالات الاستراتيجية. فالتعامل معها يحرمه الاسلام لانها دولة معتدية على الاسلام والمسلمين وكل مقدساتهم. مصداقا لقوله تعالى في الآية التاسعة من سورة الممتحنة (انما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين واخرجوكم من دياركم وظاهروا على اخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون). فما يحرمه الله لايجوز ان يستباح بأية وسيلة أو معادلة سياسية, ثم ان سوريا تدعو الى الالتزام بمقررات وتوصيات القمة العربية التي عقدت في القاهرة عام 1996 فيما يتعلق باقامة علاقات مهما كانت طبيعتها مع اسرائيل التي لاتزال تحتل الاراضي والمقدسات ولا تلتزم بشروط السلام ولا بالرأي العام العالمي ولا بقرار الامم المتحدة ومجلس الامن ذات الصلة. دمشق ـ يوسف البجيرمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات