ألمانيا تقترح إرسال ترويكا أوروبية: تشيرنوميردين يدافع عن برنامجه الثوري لإنقاذ روسيا

عشية جلسة البرلمان الروسي اليوم دافع رئيس الوزراء الروسي بالانابة فيكتور تشيرنوميردين الليلة قبل الماضية عن خطط (ديكتاتوريته الاقتصادية)في الوقت الذي صعدت فيه مجموعات المعارضة اليسارية من حملتها لاسقاطه في التصويت على تعيينه أمام مجلس النواب(الدوما)اليوم . ودافع تشيرنوميردين عن خطته لمكافحة الازمة قائلا إنها (ثورية) وقادرة على أن (تحل العديد من المشاكل) . وقال تشيرنوميردين قبل أن يجري مشاورات مع الكتلة النيابية لحزب روسيا موطننا الذي يرأسه وهو الحزب المحافظ الموالي للحكومة إنه (لا يوجد طريق آخر للخروج) من الازمة. وأوضح أن برنامجه سيحل في المقام الاول المشاكل الاقتصادية لانه (يجب أن يحصل الشعب على رواتبه ومعاشات التقاعد في أقرب وقت ممكن) . وينوي تشيرنوميردين طبع المزيد من العملة المحلية الروبل في ظل معدل صرف يخضع للمراقبة وربط الروبل باحتياطي البنك المركزي من العملات الصعبة. وقد هدد بأن (الدكتاتورية الاقتصادية) التي ينوي تطبيقها تشمل نقل ملكية الشركات التي تتخلف عن دفع الضرائب إلى الدولة. وسيعقد الدوما الذي يهيمن عليه الشيوعيون جلسة ثانية للتصويت على تعيين تشيرنوميردين اليوم الاثنين. وكان الدوما قد رفض تشيرنوميردين الاثنين الماضي بأغلبية 253 صوتا مقابل 94 فقط. وفي ظل الدستور الروسي يحق للرئيس بوريس يلتسين حل الدوما إذا رفض مرشحه ثلاث مرات. وفي سياق المزيد من المعارضة لتشيرنوميردين قال يوري لوشكوف عمدة موسكو انه يريد ان يرى تدابير حقيقية لتحريك الاقتصاد بالتركيز على التصنيع وتخفيض الضرائب وحماية الاقتصاد الوطني. وفي الوقت نفسه تداولت المعارضة اليسارية من الشيوعيين وغيرهم من الفصائل ذات المنحى اليساري أسماء أخرى كبدائل لتشيرنوميردين في رئاسة الوزراء. وتشمل تلك الاسماء لوشكوف وكذلك يوري ماسليوكوف الرئيس السابق لما كان يعرف بوكالة التخطيط الاقتصادي السوفييتية (جوسبلان) بالاضافة إلى فيكتور جيراشينكو رئيس البنك المركزي. وسيحاول يلتسين صباح اليوم عقد مؤتمر حول طاولة مستديرة تجمع كل الفصائل السياسية بهدف تسهيل الطريق أمام الموافقة على تشيرنوميردين. وفي هذه الاثناء قال كلاوس كينكل وزير الخارجية الالماني إن الاتحا د الاوروبي يجب أن يرسل (ترويكا) من ثلاثة وزراء إلى موسكو الاسبوع المقبل. وقال إنه سيقترح على مؤتمر وزراء خارجية الاتحاد في سالزبورج إرسال ولفجانج شويسل وزير خارجية النمسا وروبن كوك وزير خارجية بريطانيا وكينكل نفسه إلى موسكو. وتضم الترويكا بهذا التشكيل الرئاسة الحالية والسابقة والمقبلة للاتحاد الاوروبي. وفي لندن أعلنت الحكومة البريطانية عن عقد اجتماع لكبار المسؤولين في مجموعة الدول الصناعية السبع في الاسبوع المقبل لمناقشة خطط التعامل مع أزمة روسيا الاقتصادية التي أثرت على الاسواق المالية في العديد من دول العالم. وأعلنت رئاسة الوزارة البريطانية في داونينج ستريت أن الاجتماع الذي سيرأسه السير نيجل ويكس نائب أمين عام الخزينة الدائم سيعقد بناء على طلب من رئيس الوزراء توني بلير ووزير الخزانة جوردون براون. وتريد بريطانيا - التي ترأس مجموعة الدول الصناعية السبع المؤلفة من ألمانيا والولايات المتحدة واليابان وفرنسا وإيطاليا وكندا وبريطانيا - أن تكون في وضع يمكنها من تقديم مساعدة عاجلة عندما يتم تشكيل حكومة روسية جديدة. وقال ناطق باسم داونينج ستريت (نريد أن نكون مستعدين لعرض المساعدة طالما أن روسيا مستعدة لمواصلة الاصلاح, وسيضع هذا اللقاء عدة خيارات أمام مجموعة الدول السبع لتمكينها من الاستجابة بسرعة) . ــ د.ب.ا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات