جيرينوفسكي سانده والشيوعيون يتوعدون باطاحته: تشيرنوميردين يخضع لـ اختيار دور برلمان ثان غدا

تشهد روسيا غدا(الجمعة)عرض قوة جديد بين البرلمان والرئيس الروسي بوريس يلتسين حول تثبيت فيكتور تشيرنوميردين في منصب رئيس الوزراء, في وقت حث الشيوعيون يلتسين على اختيار مرشح آخر مقبول, وطالب نواب آخرون تشيرنوميردين بالانسحاب . ولم يعط يلتسين اية اشارات بأنه ينوي التخلي عن تشيرنوميردين في وقت تمسك البرلمان برفضه للاخير, قائلا انه سيصوت للمرة الثانية ضد تثبيت تشيرنوميردين. وكان مجلس الدوما صوت يوم الاثنين بأغلبية كبيرة برفض تثبيت تشيرنوميردين في منصب رئيس الحكومة قائلا انه غير مؤهل بقيادة البلاد واخراجها من عنق الزجاجة. وقرر الدوما امس ان يعقد جلسة غدا ليبحث مرة ثانية ترشيح تشيرنوميردين لمنصب رئيس الوزراء. وصوت النواب بأغلبية 298 صوتا ضد صوت واحد وبلا امتناعات على بدء الجولة الثانية من مناقشات ترشيح تشيرنوميردين الذي تقدم به الرئيس بوريس يلتسين قبل تسعة ايام في الساعة 1200 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة. وكان من المتوقع ان يناقش الترشيح للمرة الثانية يوم الاثنين المقبل0 لكن الزعيم الشيوعي جينادي زيوجانوف قال ان المعارضة اليسارية التي تهيمن على 450 مقعدا بالمجلس تريد تقديم موعد المناقشة الثانية. وقال الشيوعيون ان فرص نجاح تشيرنوميردين في الحصول على ثقة البرلمان تبدو معدومة, لكن النائب القومي المتطرف فلادمير جيرتوفسكي قال ان كتلته التي تملك 50 مقعدا بالبرلمان ستصوت إلى جانب تشيرنوميردين, قائلا انه سيكون من الاسهل له مواصلة العملية الجراحية, طالما هو خارج لتوه من غرفة العمليات. وكانت كتلة جيرينوفسكي امتنعت عن التصويت خلال الاقتراع الاول. وفي المقابل, دعى الزعيم الشيوعي جينادي زيجانوف يلتسين إلى اختيار مرشح جديد, ودعا مجلس البرلمان إلى المساعدة في اختيار هذا المرشح. واقر نواب البرلمان الروسي بأغلبية طفيفة في رسالة موجهة إلى تشيرنوميردين تدعوه إلى الانسحاب طوعا من السباق, وان يطلب من يلتسين عدم ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء. وقال النواب في الرسالة إلى تشيرنوميردين انه بانسحابه الطوعي من سباق رئاسة الحكم, فسوف يساعد بجدية في تخفيف حدة التوتر ويفتح المجال امام ايجاد تسوية للازمة. واصدر البرلمان بيانا اوضح فيه ان رفضه لتشيرنوميردين يعود إلى الجنازات والقتل والفساد. وقال البيان ان الدوما بقراره رفض تشيرنوميردين يصوت ضد يلتسين ويدعوه إلى الاستقالة. ولم يعر يلتسين اي اهتمام ببيان الدوما, بل وقع مرسوما امس باعادة تعيين القائمين بأعمال وزراء الخارجية والداخلية ونائب رئيس الوزراء الاصلاحي بوريس فيودوروف بالحكومة. واضافت المتحدثة في حديث تليفوني ان يلتسين قبل مقترحات تشيرنوميردين الذي قال انه سيمضي قدما في تشكيل الوزارة رغم رفض البرلمان الذي يسيطر عليه الشيوعيون توليه رئاسة الوزراء. ـ أ. ب ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات