لقاء عربي تنسيقي في بيروت استعدادا: لاجتماعات التعاون الأوروبي المتوسطي في باليرمو

يغادر القاهرة غدا متوجها الى بيروت عمرو موسى وزير الخارجية, والوفد المرافق له للمشاركة في الاجتماع التنسيقي لوزراء خارجية الدول العربية الثمانية اعضاء عملية برشلونة والذي يعقد في العاصمة اللبنانية . وقال السفير فتحي الشاذلي مساعد وزير الخارجية للشؤون الاوروبية وعضو الوفد المرافق لوزير الخارجية: ان اجتماع بيروت يأتي تنفيذا لقرار مجلس الجامعة العربية في سبتمبر 96 بانشاء آلية للتنسيق العربي فيما يخص العلاقات العربية مع عملية برشلونة وهي الآلية التي تضم الدول العربية المتوسطية بالاضافة الى موريتانيا والامانة العامة للجامعة العربية. واضاف الشاذلي: ان مشاركة د. عصمت عبدالمجيد تعكس اهمية التنسيق العربي من اجل المصلحة العربية العليا.. وقال: ان اجتماع بيروت يسبق اجتماع باليرمو, ايطاليا يومي 2 و3 يونيو للتعاون الاوروبي المتوسطي.. كما ان وزراء خارجية الدول العربية الثمانية سيناقشون مجمل القضايا المطروحة على اجتماع باليرمو والتي تخص المشاركة الاوروبية المتوسطية. واضاف: ان الاجتماع في لبنان يؤكد تمسك الاطراف العربية بعملية برشلونة, واهداف بناء المشاركة, ودفع مساراتها وتصحيح ما قد يكون قد طرأ من تراخ عليها, موضحا ان عملية برشلونة بفصولها الثلاثة السياسي والامني, والاقتصادي والمالي والثقافي والاجتماعي والانساني هي عملية طويلة الأجل متعددة المناحي,كما أنها عملية تهدف الى وضع اطار اقليمي ينظم العلاقة الاوروبية المتوسطية للقرن الحادي والعشرين. وفي سؤال لـ(البيان) حول أهمية اجتماع لبنان في هذا الوقت, وارتباط عملية السلام وتطوراتها السلبية بعملية برشلونة قال الشاذلي: ان الاجتماع العربي في بيروت يتناسب ودقة المرحلة العالية وضرورة توحيد الموقف العربي بشأن كل ما سيطرح على مؤتمر باليرمو. واضاف: ان مصر تتمثل في كل اجتماع عربي أو دولي المنطلقات القومية العربية والمصلحة الشاملة للأمة العربية. وحول ما اذا كان اجتماع باليرمو الموسع, يمكن ان يؤثر على عملية السلام وتطوراتها عليه, قال مساعد وزير الخارجية: ليس من المصلحة تكريس المشاركة الاوروبية المتوسطية لكي تكون احد مكونات عملية السلام المتردية حاليا ولكن لا يمكن تجاهلها في باليرمو. وعن اجتماع باليرمو قال الشاذلي: هو اجتماع استثنائي غير رسمي ويجرى في منتصف المدة قبل اجتماع شتوتجارت الرسمي في المانيا 99, واضاف: ستطرح مصر في باليرمو تصوراتها بشأن كل بند من البنود المطروحة عليه سواء فيما يتعلق بالجانب السياسي والأمني ا والجانب الاقتصادي او الجانب الثقافي لعملية برشلونة, وقال: ان السيناريو المطروح في باليرمو هو الا يكون الاجتماع تكرارا لما حدث في مالطا في ابريل 96 والذي سيطرت عليه مناخات عملية السلام مما أدى الى تأجيل خروج البيان الختامي. القاهرة ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات