طالبوا بحل مشكلة (آبيي) : مثقفوا اويل يحددون حدود جنوب السودان

دعت جماعة جنوبية سودانية تطلق على نفسها أسم مثقفو أويل الى وقف اطلاق النار فى الجنوب السوداني لخلق مناخ يسهم فى تسريع عملية السلام ويرفع المعاناة عن مواطنيه الذين تحملوا الكثير من جراء الحرب . وأكدت الجماعة فى بيان أصدرته أمس فى نيروبي أن جوهر الحل السلمى لمشكلة الجنوب هو اعمال حق تقرير المصير لشعبه بحدوده المعروفة يوم استقلال السودان عام 1956. كما دعت الجماعة حركة قرنق والحكومة السودانية الى حل مشكلة جنوب كردفان والنيل الازرق بشكل منفصل باعتبارها ليست جزءا من جنوب السودان وذلك حتى يكون السلام شاملا لكل السودانيين. وأكدت على أهمية حل مشكلة منطقة أبيي التى كانت حسب ما أورد البيان جزءا من الشمال والجنوب على التوالى قبل الاستقلال. وحثت الجانبين الحكومة وقرنق على سرعة حل نقاط الخلاف المتبقية بينهما بما فى ذلك ترتيبات المرحلة الانتقالية طالما أن المشكلة الرئيسية الخاصة بتقرير المصير قد تم حلها فى جولة الايجاد الأخيرة بنيروبى التى عقدت فى الفترة من 4 الى 6 مايو الحالي. واشار البيان الى أن هذه الجماعة التي تنتمي الى قبيلة الدينكا اكثر القبائل الجنوبية بمنطقة بحر الغزال والتي تشكل مركز الثقل للجيش الشعبي دعت الى وقف اطلاق النار وهو ما يعارضه قرنق الذي ينتمي الى القبيلة نفسها ورحبت بالاتفاق على حق تقرير المصير واعترفت بأن منطقتي جنوب كردفان والنيل والازرق ليستا جزءا من جنوب السودان. وفى تطور أخر أعرب أحد القادة المؤسسين لحركة قرنق ويدعى لواك دينج عن تأييده لما جاء فى بيان جماعة مثقفو أويل من نقاط لتفعيل عملية السلام وحل مشكلة الجنوب. وفى بيان اصدره فى نيروبي أتهم دينج قيادة الحركة بتعمدها أهمال تأمين منطقة بحر الغزال التى تتحمل عبء الحرب واستخدام أبنائها لسد الفجوات فى مناطق العمليات الاخرى مما يعرض سكانها لهجمات قوات الجيش السوداني. وأكد دينج الذى يعد أحد مستشارى قرنق المقربين أهمية القيادة الجماعية الجنوبية وحث قيادة الحركة على تمثيل مختلف مناطق وولايات الجنوب ضمن وفد الحركة لمفاوضات السلام التى ترعاها منظمة الايجاد وخاصة الولايات التى ساءت أحوالها وتأثرت بالحرب فى الجنوب. المعارضة السودانية تعلن : مقتل 30 جنديا حكوميا بالجبهة الشرقية اعلن بيان من حزب الامة المعارض, ان 30 جنديا سودانيا قتلوا امس في معارك مع قوات جيش الامة للتحرير, الجناح العسكري لحزب الامة في شرق السودان. واضاف البيان, ان (كتيبة اصحاب الامام) من (جيش الامة للتحرير) قامت بتنفيذ عملية امس ضد (معسكر (خاطر) الذي يبعد 25 كلم شمال مدينة القلابات في اقليم القضارف بالقرب من الحدود مع اريتريا. واوضح البيان ان الكتيبة (كبدت القوات الحكومية خسائر في الارواح تقدر بثلاثين جنديا) ثم عادت (الى قواعدها في الاراضي المحررة سالمة دون خسائر) واشارت الى انه (سبق وان هوجم نفس المعسكر في الثاني من ابريل الماضي) . وذكر البيان ان هذه العملية تأتي (في اطار خطة القيادة العسكرية المشتركة للتجمع الوطني الديمقراطي لتصعيد النضال ضد قوات الجبهة الاسلامية) مشيرة الى نظام الخرطوم. ــ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات