يزور القاهرة هذا الاسبوع: كتاب جديد عن مواقف قرنق

القاهرة ـ مكتب البيان تأهب الزعيم الجنوبي السوداني المتمرد العقيد جون قرنق للقيام بزيارة الى القاهرة هذا الاسبوع, هي الثانية من نوعها الى مصر منذ اعلانه التمرد في جنوب السودان العام 1983. وفضلا عن المحادثات السياسية التي سيجريها في القاهرة, يشهد قرنق صدور أول كتاب عنه وعن مواقفه تجاه عدد من القضايا. والكتاب الذي يحمل اسم (جون قرنق... رؤيته للسودان الجديد وقضايا الوحدة والتنوع) , من اعداد الباحث السوداني الدكتور الواثق كمير وعالج مضمونه بالشرح والتقديم الدكتور صبحي عبدالحكيم رئيس مجلس الشورى المصري السابق والمفكر الدكتور ميلاد حنا. ويطرح الكتاب اسئلة جوهرية عدة من نوع: ما مدى التزام قرنق بوحدة السودان؟ وما الشواهد التي تؤكد او تنفي عزمه على استقلال الجنوب أو انفصاله عن الوطن الأم؟ لماذا دخل الغابة وأعلن التمرد في مواجهة السودان القديم؟ وكيف يرى السودان الجديد الذي يسعى الى تجسيده؟ ولماذا اختار البندقية الية للتغيير؟ هل يسعى قرنق الى حكم السودان منفردا؟ هل يعادي الاسلام والعروبة؟ وما مدى مصداقية تحالفه مع المعارضة السياسية الشمالية؟ أهو خيار مؤقت وموقوت بازالة نظام الجبهة الاسلامية عن السلطة وبعدها لكل عقدة حلال ولكل مقام مقال؟ وحوى الكتاب, نصوصا حوارات ومباحثات واحاديث قرنق الصحفية خلال زيارته الاولى لمصر والتي سعى خلالها لعرض مواقفه وتوجهاته بوضوح للاعلام, وقدم قرنق للكتاب بكلمة شدد فيها على القول بأن مصر مؤهلة لأن تلعب دورا هاما في حل قضايا السودان, خاصة في ضوء مايربط بيننا من علاقات تاريخية راسخة, وعلينا لذلك ان نعيد قراءة الماضي من أجل الحاضر وشق طريق مشترك نحو المستقبل!

تعليقات

تعليقات