اريتريا تصدر خريطة لتبرير مطالبها الحدودية، الوسيطة الامريكية غادرت اثيوبيا بعد الفشل

نشرت اريتريا امس خريطة قالت انها تثبت حقها في المنطقة الحدودية المتنازع عليها مع اثيوبيا, وفي الوقت ذاته غادرت المبعوثة الامريكية سوزان رايس اديس ابابا بعد ان فشلت في تحقيق انفراج في النزاع الحدودي بين البلدين مع احتمال عودتها مرة اخرى بعد التشاور مع المسؤولين الامريكيين. وقال مجلس وزراء اريتريا ان الخريطة اصدرتها هيئة المساحة الاثيوبية عام 1997 وتشمل تفاصيل منطقة تيجراي الادارية وهي اقليم اثيوبي يقع على الحدود مع اريتريا, ولكن الاريتريين قالوا ان الخريطة حرفت (لتضم قطاعا كبيرا من الاراضي الاريترية... في انتهاك للحدود المعترف بها دوليا) . واختلفت اثيوبيا واريتريا سلميا بشأن الحدود الطويلة بينهما منذ عام 1993 لكن الخلاف تحول الى العنف في السادس من مايو حيث تبادلتا الاتهام بالغزو. وتقول اثيوبيا ان 20 شخصا قتلوا واصيب 20 اخرون ونزح مئات على ايدي القوات الاريترية في المعركة على مثلث من الاراضي مساحته 400 كيلومتر مربع على الحدود الغربية. وتحمل الخريطة التي عرضتها اريتريا على الصحفيين عنوان (خريطة مستعمرة اريتريا) باللغة الايطالية ويبدو انها ترجع الى عهد الاحتلال الايطالي لاريتريا. والمنطقة المكتوب عليها (منطقة تيجراي الادارية) والظلال التي تعلم المنطقة المتنازع عليها قد تكون اضيفت الي الخريطة الاصلية اذ انها الجزء الوحيد الذي يحمل كتابات باللغة الانجليزية. ولم تعلق السلطات في اديس ابابا فورا على الخريطة ولكن مسؤولين بوزارة الخارجية سيصدرون خريطة اخرى في وقت لاحق. وقالت مصادر دبلوماسية افريقية امس الاول ان المبعوثة الامريكية سوزان رايس غادرت اديس ابابا في طريق العودة الى واشنطن بعد ان فشلت في تحقيق انفراج في النزاع الحدودي. وقالت المصادر ان رايس مساعدة وزيرة الخارجية الامريكية لشؤون افريقيا ربما تعود الى القرن الافريقي بعد اجراء مشاورات مع مسؤولين بوزارة الخارجية الامريكية.

تعليقات

تعليقات