ضد المساعدات العسكرية لاسرائيل: مذكرة احتجاج عربية الى واشنطن

تلقت الولايات المتحدة الامريكية مذكرة احتجاج عربية على خطط اسرائيل الرامية الى تحويل جل المساعدات السنوية الامريكية لها الى المجال العسكري . واعربت المذكرة عن قلق واعتراض العالم العربي على الاقدام نحو تلك الخطوة بوصفها تتناقض مع توجهات السلام بالمنطقة. ولفتت الدول العربية النظر الى سعي اسرائيل المكثف للعودة بالمنطقة الى اجواء سباق التسلح من جديد تحت مزاعم امنية واهية واصرارها على استمرار حلقات التهديد العسكري لكافة دول المنطقة في الوقت الذي تفرض فيه قيوداً على تصدير السلام الى دول في الشرق الاوسط. ودعت المذكرة العربية الى ضرورة احتفاظ الولايات المتحدة الامريكية بدورها كشريك متوازن في عملية السلام والابتعاد عن الاسهام في عودة سباق التسلح.. وضرورة الاستجابة الى نزع أسلحة الدمار الشامل والنووية من المنطقة. وكانت التقارير التي وردت للقاهرة من واشنطن قد اشارت الى تفاصيل الخطة الاسرائيلية والتي تقوم على الغاء المساعدات الاقتصادية المقدمة لها سنوياً والتي تبلغ 1.2 مليار دولار سنوياً, وزيادة المساعدات العسكرية المقدمة لها من 1.8 مليار دولار الى 2.4 مليار دولار سنوياً. وزيادة الجزء المخصص من المساعدات العسكرية للاتفاق داخل اسرائيل في صورة دعم للصناعات الحربية الاسرائيلية من 475 مليون دولار الى مليار دولار دفعة واحدة.. وتنفيذ هذه الخطة تدريجياً على مدى زمني يتراوح ما بين 10 و12 عاماً.. وتتضمن الخطة الاسرائيلية ايضاً قيام اسرائيل باستغلال الفترة الانتقالية في استعمال المساعدات المدنية التي تحصل عليها في صورة نقدية من أجل سداد ديون مستحقة عليها للولايات المتحدة قيمتها ثلاثة مليارات دولار تبلغ قيمة اقساطها السنوية 370 مليون دولار واضافة الى هذا الدين فان الحكومة الامريكية تضمن اسرائيل لدى البنوك والمؤسسات التجارية في عدة قروض يبلغ اجماليها 14 مليار دولار منها اربعة مليارات دولار قروضا عسكرية تبلغ اقساطها السنوية 600 مليون دولار. القاهرة ــ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات