انتشال 118 جثة متفحمة في جاكرتا: اضطرابات اندونيسيا تمتد الى المدن الكبرى

اتسعت دائرة الاضطرابات في اندونيسيا وامتدت الى المدن الكبرى الاخرى في الوقت الذي يحاول فيه الرئيس سوهارتو امتصاص الغضب الشعبي من خلال اجراء تعديل وزاري في حكومته . وفيما قرر الرئيس الاندونيسي الالتقاء بالزعامات الطلابية امس للغرض نفسه صرح عميد احدى الجامعات بأن سوهارتو مستعد للاستقالة المشروطة من منصبه وهو ما سارع وزير الاعلام الاندونيسي بنفيه نفيا قاطعا. واعلن مسؤول في الشرطة بالعاصمة جاكرتا انه تم العصور على جثة 118 شخصا ممن ذهبوا ضحية لأعمال الحرائق في مركز سيالدوج التجاري غرب العاصمة التي شهدت عمليات سلب واحراق العديد من المراكز التجارية, واضاف المصدر ان الحريق مازال يتصاعد من المبنى الامر الذي يزيد من صعوبة البحث عن بقية الجثث المحترقة. ومن جانبه صرح حاكم جاكرتا سوتيوسو ان الهدوء قد عاد الى العاصمة موجها ندائه الى السكان والاجانب للعودة من الخارج. وقال سوتيوسو ان اعمال الشغب دمرت صورة اندونيسيا في عيون العالم ويجب ان نشعر جميعا بالقلق بسبب ذلك. واضاف ان حكومة المدينة تعيد تشغيل وسائل النقل العامة في المدينة وتعمل على توفير امدادات الوقود والسلع الاخرى. وبدأت حركة المرور في العودة الى شوارع جاكرتا امس وان كانت لا تزال خفيفة. وبقيت معظم المتاجر مغلقة وتقوم قوات الجيش بدوريات حراسة بدبابات وناقلات جنود مدرعة. ورغم الهدوء النسبي والحذر الذي تشهده جاكرتا الا ان الاشتباكات وما يرافقها من اعمال سلب قد انتقلت من العاصمة الى عدد من المدن الكبرى, لا سيما سيربايا والتي تجمع فيها المئات من الطلاب لتنظيم مسيرات تطالب بالاصلاحات الاقتصادية والسياسية, الامر الذي دعا الحكومة الاندونيسية الى استباق الموقف بتعزيز تواجد قوات الشرطة والعربات المصفحة للحيلولة دون تكرار حرائق العاصمة. في غضون ذلك اعلن رئيس الجمعية الوطنية الاندونيسية هارموكو امس ان الرئيس سوهارتو قرر اجراء تعديل حكومي. ولم يذكر هارموكو متى سيطبق هذا التعديل والوزراء الذين سيتم تغييرهم؟ وقال هارموكو للصحافيين بعد ان التقى الرئيس الاندونيسي ان التعديل الوزاري مدرج بين المطالب الشعبية التي نقلت الى البرلمان وان الرئيس سوهارتو قرر تلبيته. واكد رئيس الجمعية الوطنية ايضا ان سوهارتو (سيتخذ جميع الاجراءات اللازمة التي يملك حق اتخاذها من اجل خير الدولة والامة واستمرارهما) . ورفض هارماكو الرد على سؤال حول امكانية استخدام الرئيس (صلاحياته الكاملة) . وقال ان (الرئيس هو الذي سيقرر كيف يستخدم حقوقه) . واضاف ان سوهارتو (سيتخذ كل الاجراءات اللازمة الموضوعة بتصرفه لحماية الشعب والتراث الوطني وللمحافظة على تماسك ووحدة الامة وكذلك للمحافظة على الايديولوجية الوطنية والدستور) . وكانت الاحزاب المعارضة انتقدت في السابق امكانية الرئيس البت وحده في استخدام كامل السلطات ومن دون اي رقابة معتبرة ان ذلك سيعطيه الحق بمعارضة اي اصلاحات ديمقراطية في البلاد. وفي هذه الاثناء اوحى البعض الى احتمال تقديم سوهارتو استقالته, حيث صرح عميد احدى الجامعات الاندونيسية ان الرئيس سوهارتو قال امس انه سيستقيل اذا لم يعد الشعب يثق به ويطالب باستقالته بطريقة دستورية. وقال بودي سانتوسا اثر لقائه بالرئيس سوهارتو (اذا ساد لديه شعور بأن شعبه لم يعد يثق به سيستقيل, لكن ذلك يجب ان يجري بطريقة دستورية) . يذكر ان سوهارتو انتخب رئيسا من قبل جمعية استشارية تضم الف عضو, اعادت انتخابه في مارس الماضي لولاية جديدة مدتها خمسة اعوام. وقد عين سوهارتو اكثر من نصف اعضاء هذه الجمعية التي تضم افراد عائلته وعائلات الموالين الرئيسيين لنظامه. وكان وزير الاعلام الاندونيسي علوي دحلان صرح ان سوهارتو (لم يقل قط انه مستعد للاستقالة) , مضيفا ان (المهم بالنسبة له هو استمرار الدولة والامة) . ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات