مسؤول امريكي يزور الكويت: مؤتمر في روما صيفاً يبحث معاهدة محكمة دولية لمجرمي الحرب

اكد السفير الامريكي بوزارة الخارجية الامريكية المتجول لقضايا جرائم الحرب ديفيد شيفر ضرورة امتثال النظام العراقي للقرارين 686 و687 المتصلين بالأسرى والمرتهنين الكويتيين لدى بغداد منذ نحو 8 سنوات . وقال في مؤتمر صحفي عقده بالسفارة الامريكية في الكويت امس ان قضية الأسرى الكويتيين لها أولوية من أولويات الادارة الامريكية وتحظى باهتمام بالغ على أعلى المستويات في الخارجية الامريكية كلما طرحت موضوعات تخص منطقة الخليج وظروفها السياسية. ودعا شيفر حكومة بغداد الى اطلاق سراح الاسرى الذين يقبعون في سجونها, مبينا ان القضية ذات طابع إنساني بحت لكنها في الوقت نفسه مرتبطة بعمق بالسلام والأمن والاستقرار الذي تحتاج اليه المنطقة. وقال شيفر ان زيارته للكويت تستمر ثلاثة ايام يناقش خلالها مع المسؤولين الكويتيين مسألة توثيق الجرائم التي ارتكبها حاكم العراق صدام على مختلف الأصعدة والتي وصفها أنها كثيرة وبشعة ويجب ان يتم حصرها. وأكد شيفر الذي يعد أول شخص يرشحه الرئيس الامريكي بيل كلينتون للقيام بدور أول سفير جائل لقضايا جرائم الحرب وذلك في 22 مايو 1997 أن هناك الكثير من المعلومات التي تتطلب توثيقاً ويمكن استخدامها في أي إجراءات قضائية لمواجهة النظام العراقي في المحافل الدولية وإدانته على انتهاكاته لحقوق الانسان خلال الحروب. وحث شيفر المؤسسات ذات الصلة على الصعيد الدولي والمحلي على كشف تصرفات النظام العراقي أمام المجتمع الدولي وقال انها سبة في جبين الانسانية ولا يمكن السكوت عنها. وحول موضوع محاكمة رأس النظام العراقي قال شيفر انه أمر مهم ويحتاج الى دعم من جانب المجتمع الدولي بشكل عام ومجلس الامن بشكل خاص حتى يتحول من حلم الى حقيقة وكشف السفير الامريكي عن مفاوضات لدى الأمم المتحدة بغية تشكيل محكمة دولية دائمة لمقاضاة مجرمي الحرب وقال ان مؤتمراً دبلوماسياً سوف يعقد في روما في الصيف الحالي ويستمر خمسة أسابيع بهدف ابرام معاهدة حول تشكيل هذه المحكمة, وقال انه سيشارك شخصياً عن الجانب الأمريكي في هذه المفاوضات. وذكر شيفر ان الرئيس الامريكي كلينتون متحمس لتحقيق هذا الهدف ــ محكمة مجرمي الحرب ــ وهو مصمم على رؤيته النور بحلول نهاية القرن الحالي. وأعرب السفير الامريكي عن أمله في ان ينتبه مجلس الامن الى تصرفات صدام التي تصنف ضمن جرائم الحرب, مبينا ان المجتمع الدولي يركز في الوقت الراهن على تهديدات النظام العراقي للسلام فحسب. وذكر شيفر انه يعمل بشكل مكثف مع الحكومة الكويتية بهدف وضع سجل موثق حول الجرائم التي ارتكبها النظام العراقي في أكثر من ميدان مبيناً أنه يقوم برفع تقارير مفصلة بشكل دوري وبصورة مباشرة الى وزيرة الخارجية الامريكية مادلين أولبرايت حول المراحل التي وصلها في جهوده. الكويت ـ أنور الياسين

تعليقات

تعليقات