عصمت عبدالمجيد يختتم جولته المغاربية

غادر الأمين العام للجامعة العربية الدكتور عصمت عبدالمجيد الرباط أمس (الجمعة) مختتما بزيارة مغاربية شملت كلا من الجزائر والمغرب . وقد استقبل عبدالمجيد من قبل العاهل المغربي الملك الحسن الثاني الذي بحث معه تطورات الأوضاع في المنطقة وعملية السلام وآفاق تفعيل التضامن العربي, كما استقبله كل من رئيس الحكومة المغربية عبدالرحمن الوسفي ووزير الخارجية الدكتور عبداللطيف الفيلالي. حيث بحث معهما الموقف على الساحة العربية والمصاعب التي تواجهها عملية السلام في الشرق الأوسط خاصة على المسار الفلسطيني جراء سياسة التعنت التي تنتهجها الحكومة الاسرائيلية بالاضافة إلى دعم التعاون العربي في مختلف المجالات. وكان الأمين العام للجامعة العربية قد ترأس خلال زيارته للمغرب اجتماعات لجنة التنسيق العليا المشتركة بين المنظمات العربية المتخصصة التابعة للجامعة العربية التي انعقدت بالرباط يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين بمشاركة سبع عشرة منظمة عربية متخصصة. كما بحث عبدالمجيد الذي رافقه وفد من كبار المسؤولين في الأمانة العامة للجامعة سبل تعزيز التعاون العربي والعمل على احياء روح التضامن خاصة في أعقاب المناخ الايجابي الذي أوجدته الاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب التي وقع عليها وزراء الداخلية والعدل العرب مؤخرا بالقاهرة. وأكد عبدالمجيد في تصريحات صحفية على أهمية المنطقة العربية للتبادل الحر التي انطلق العمل بها, اعتبارا من أول يناير ,1998 موضحا ان 11 دولة عربية انضمت إلى هذه المنطقة واعتبر ذلك (مكسبا كبيرا) بالنسبة للجامعة. كما أكد تمسك الجامعة العربية برفع الحصار المفروض على كل من العراق وليبيا. الرباط ـ رضا الأعرجي

تعليقات

تعليقات