اللقاء المتوسطي الاول للمؤسسات الوطنية لحماية حقوق الانسان ينعقد بمراكش

ينعقد اليوم بمدينة مراكش المغربية اللقاء الاول للمؤسسات الوطنية لحماية وتطوير حقوق الانسان لدول حوض المتوسط والمغرب العربي وذلك في سياق الاحتفالات بالذكرى الخمسينية للاعلان العالمي لحقوق الانسان . وتشارك في اللقاء الذي ينظمه المجلس الاستشاري المغربي لحقوق الانسان على مدى ثلاثة أيام, وتحضره المفوضية السامية للأمم المتحدة في حقوق الانسان ماري روبنسون, المؤسسات الوطنية المهتمة بحماية وتطوير حقوق الانسان والمؤسسات المشابهة لها بكل من الجزائر وتونس والمغرب واسبانيا وفرنسا وايطاليا والبرتغال ومالطا, كما ستشارك فيه بصفة ملاحظة المؤسسات الدولية والاقليمية والمنظمات غير الحكومية المهتمة بحقوق الانسان والمعاهد المتخصصة في هذا الميدان. واكد الدكتور ادريس الضحاك رئيس المجلس الاستشاري المغربي لحقوق الانسان أهمية اللقاء كونه (مناسبة لتبادل التجارب والخبرات كأساس أولي للتنسيق والتعاون الاقليمي قصد النهوض بحقوق الانسان على الوجه الامثل) . وقال (ستتاح للمشاركين فرصة استعراض أنشطة ومنجزات مؤسساتهم والمساهمة في النقاش حول التعاون في مجال حقوق الانسان وحرية تنقل الاشخاص) . واعلن الضحاك عن عدد من الأنشطة التي سيساهم فيها المجلس بمناسبة الذكرى الخمسين للاعلان العالمي لحقوق الانسان التي تمتد من 10 ديسمبر 1997 الى 10 ديسمبر 1998, وبينها ندوتان حول (حقوق السجين) و(حقوق الطفل) تنظمان على التوالي في شهري اكتوبر ونوفمبر المقبلين, اضافة الى مائدة مستديرة حول (الاعلان العالمي لحقوق الانسان والقانون المغربي) ستعقد في مستهل ديسمبر المقبل. وينتظر ان يختم اللقاء باصدار (اعلان مراكش) يركز على حقوق الانسان وآفاقها المستقبلية والمشاريع المرتقبة في هذا المجال, خصوصاً تطوير التشريعات ونشر ثقافة حقوق الانسان عن طريق التدريس والتكوين والتربية.

تعليقات

تعليقات