(الاحزاب والنقابات المصرية تند بتأسيس (جمعية القاهرة للسلام

نددت الأحزاب والنقابات واللجان الشعبية المصرية امس بقوة بتأسيس (جمعية القاهرة للسلام) , التي أعلنت مجموعة (كوبنهاجن) المؤيدة للتطبيع مع العدو الصهيوني عن انشائها الأربعاء الماضي . وقال بيان لممثلي الأحزاب والنقابات واللجان الشعبية أن تكوين هذه الجمعية خطوة جديدة في عملية متصلة ومتصاعدة تخطط بدأب وإصرار لكسر إجماع المثقفين المصريين والعرب على رفض المشروع الصهيوني, ورفض كافة أشكال التطبيع مع الاسرائيليين. واتهم البيان مؤسسي الجمعية الذين وصفهم بــ (حزب التطبيعيين المصريين) , بالسعي لالغاء قرارات الأحزاب والنقابات المهنية واتحاد العمال والمنظمات الشعبية بحظر التطبيع, ولتصفية الحركة الشعبية المناهضة له. وأكد البيان أن أهداف هذه الجمعية المشبوهة تتفق مع الطرح الاسرائيلي الذي يرى في رفض التطبيع واستمرار المقاطعة الاقتصادية عقبة في طريق التسوية السياسية الحالية. وقال أن نشاط التطبيعيين يهدف لحرمان المصريين والعرب من أحد أسلحة المقاومة القليلة الباقية في مواجهة الهجمة الاسرائيلية الامريكية على الأمة العربية, التي بدأت بكامب ديفيد. ورفض الموقعون على البيان ادعاءات جماعة (كوبنهاجن) بأن دورهم هو الحوار مع القوى المؤيدة للسلام في اسرائيل, بأنه متخم بالأخطاء والتلاعب وتضليل الرأي العام, وأن مزاعم ممارسة الضغوط على حكومة الليكود مجرد وهم. ودعا الموقعون المثقفين المصريين والأحزاب والقوى السياسية والنقابات واللجان الشعبية الى تصعيد النضال ضد التطبيع, ومن أجل مقاطعة اسرائيل والاسرائيليين, والعمل معا لمواجهة جرثومة خلط المفاهيم وتحويل الأعداء الى أصدقاء, وتحويل الأعداء الى أصدقاء. وقع على البيان ممثلو أحزاب المعارضة الرئيسية وهي الوفد, العمل, التجمع, العربي الناصري, والأحرار. بالاضافة الى ممثلي لجان مقاومة التطبيع ومقاطعة اسرائيل ومقاطعة البضائع الامريكية والاسرائيلية, والدفاع عن الثقافة القومية, ولجان الحريات والشؤون العربية والثقافية والمتابعة بنقابة الصحفيين المصريين. القاهرة ــ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات