أكدت ان القضية ليست عملية تقنية: انتقادات مغربية لأمريكا بشأن الموقف من نزاع الصحراء الغربية

الرباط ـ رضا الأعرجي انتقدت الرباط تصريحات امريكية بشأن الصحراء الغربية اعتبرت اتفاقية هيوستن التي وقعها في سبتمبر الماضي المغرب وجبهة البوليساريو (تمثل آخر فرصة للطرفين من اجل ايجاد حل لنزاع الصحراء) . وقالت جريدة (الاتحاد الاشتراكي) لسان حال حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي يتزعمه رئيس الحكومة المغربية عبدالرحمن اليوسفي ان الموقف الامريكي (يحاول ان يجعل من قضية الصحراء ومسلسل تحديد الهوية مجرد عملية تقنية تتمثل في تحديد الهوية واقامة بعثة المينورسو (بعثة الامم المتحدة في الصحراء) وقضايا اخرى تهم الاستفتاء يغلب عليها الطابع الاداري والمالي) . ووصفت البيان الذي اصدرته السفيرة نانسي سودربيرج المندوبة الامريكية للشؤون السياسية الخاصة اثر قرار مجلس الامن الاخير القاضي بتمديد مهمة المينورسو الى العشرين من يوليو المقبل بـ (الانذار) قائلة (ان الولايات المتحدة الامريكية تعتبر نفسها معنية اكثر من مجلس الامن, ومن الامين العام نفسه بقضية الصحراء, لذلك تسمح لنفسها بتوجيه هذا الانذار الى الاطراف) . وكانت السفيرة سودربيرج اصدرت بيانا عقب مصادقة مجلس الامن على القرار الخاص بتمديد مهمة (المينورسو) ثلاثة اشهر جديدة اعتبرت فيه ان اتفاقيات هيوستن تشكل فرصة اخيرة لحل نزاع الصحراء, وفيما قالت (ان بلادها بصدد بحث افضل السبل للمساهمة في الوحدات التي تعمل بالمنطقة عندما تبلغ عملية تحديد الهوية مرحلة تتطلب نشر قوات جديدة) وأكدت (ان واشنطن لا يمكنها ــ كما هو الحال بالنسبة للامم المتحدة ــ دعم التمديد المتواصل لمهمة بعثة (المينورسو) في شكلها الحالي الا اذا تم احراز تقدم مهم) . واضافت انه بتمديد مهمة (المينورسو) لمدة ثلاثة اشهر فان الطرفين يحصلان على مهلة من الزمن لتجاوز خلافاتهما المتعلقة بتحديد هوية المؤهلين للمشاركة في الاستفتاء بالصحراء. ومضت قائلة (ان الرسالة واضحة وانه يتعين المضي قدما في عملية تحديد الهوية واتمامها كي لا يتوصل الامين العام ومجلس الامن الى استنتاجاتهما الذاتية تجاه وجود المينورسو) . وقالت الصحيفة المغربية ان بيان السفيرة سودربيرج (كان اكثر وضوحا من تقرير الامين العام ومن قرار مجلس الامن, وانه سمح لنفسه بأن يترجم موقف مجلس الامن ويقول ان (صبره سينفد اذا لم يتحقق تقدم في مسلسل تحديد الهوية) وأكدت (ان الرأي العام الوطني لا يفاجأ بهذا المنطق, الذي يفرض على مجلس الامن, خاصة وان عراب اتفاقية هيوستن امريكي (جيمس بيكر) والممثل الخاص للامين العام الاممي في الصحراء (ريشارد دنبر) هو بدوره امريكي) . وتابعت (ان المنطق الامريكي هو الذي اصبح يسود في التعامل مع قضية الصحراء, وهو منطق يختزل القضية في مسائل يغلب عليها الطابع التقني والاداري والمالي) . ودعت الصحيفة للقيام بجهود دبلوماسية من اجل شرح ابعاد القضية ووضعها في اطارها الصحيح موضحة (ان البيان الامريكي وتقرير الامين العام وقرار مجلس الامن تكشف ان قضية الصحراء اخذت تتحول من قضية مصيرية بالنسبة للشعب المغربي ولمستقبل المغرب العربي الى مجرد عملية تقنية) . وتعكس هذه الانتقادات تصعيدا في الموقف المغربي على خلفية حملة اعلامية مغربية تتهم اعضاء من بعثة المينورسو بالتواطؤ مع البوليساريو في رفض تسجيل اشخاص متحدرين من الصحراء, الامر الذي دفع الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان الى مطالبة المغرب الوقف الفوري لهذه الحملة.

تعليقات

تعليقات