الحريري يلتقي مبارك بعد غد مستهلا جولة عربية دولية دعما لتنفيذ 425

تتصدر المبادرة الاسرائيلية المشبوهة للانسحاب المشروط من الجنوب اللبناني تنفيذا لقرار مجلس الامن الدولي رقم 425 قمة جدول اعمال المباحثات المصرية اللبنانية التي تعقد بالقاهرة بعد غد الاربعاء بين الرئيس المصري حسني مبارك ورفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني الذي يزور القاهرة في اطار جولة عربية ودولية للحريري. وتسعى لبنان من خلال جولة رئيس الوزراء الجديدة الحصول على حصيلة تأييد عربي ودولي واسع النطاق يمثل رصيدا لها في رفض الشروط التي حددتها اسرائيل للانسحاب وتنفيذ القرار اضافة الى التركيز على صدور اعلان مشترك مصري لبناني من القاهرة يرفض ويحذر في الوقت نفسه من أيه محاولات اسرائيلية منفردة او بالتعاون مع الولايات المتحدة لادخال تعديلات على قرار مجلس الامن يلزم بشروط خاصة امنية لتحقيق الانسحاب. وكانت لبنان قد حصلت منذ ايام على دعم عربي في موقفها الرافض للمبادرة خلال زيارة العمل التي قام بها الدكتور عصمت عبد المجيد الامين العام للجامعة العربية لبيروت مؤخرا مجددا رفض اية شروط تطرحها اسرائيل لتنفيذ الانسحاب اضافة الى رفض عربي لاية محاولة تستهدف تحقيق الفصل بين المسارين السوري واللبناني في نطاق مسيرة السلام. ومن المقرر ان تتناول المباحثات المصرية اللبنانية والتي يشارك فيها الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء والذي يعقد جلسة مباحثات هامة مع الحريري ايضا نتائج المباحثات التي اجراها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في القاهرة والسيناريو المتوقع للدور الاوروبي لتحريك المياه الراكدة في مسيرة السلام باعتبار رئاسة بريطانيا للمجموعة الاوروبية في الدورة الحالية. وتتناول المباحثات الدور المصري الهام من خلال الاتصال مع كافة الاطراف المعنية لتنشيط عملية السلام على المسارين السوري واللبناني في ضوء اكتمال الصورة لدى القيادة السياسية المصرية ازاء مبادرة اسرائيل من خلال لقاء قمة القاهرة التي جرت الاسبوع الماضي بين مبارك والرئيس السوري حافظ الاسد. وتتضمن المباحثات المصرية اللبنانية ايضا الاوضاع العربية في المنطقة في ضوء المشاورات التي تجرى حاليا لعقد قمة عربية مصغرة تنظر اليها العديد من الاطراف العربية على انها تمثل مرحلة تمهيدية لعقد قمة عربية موسعة بحضور كافة القادة العرب في اطار الرغبة لتحقيق المصالحة العربية الكاملة. ومن المقرر ان تطلع القاهرة على تقرير لبناني يقدمه رفيق الحريري عن التحرشات العسكرية الاسرائيلية الجديدة ضد لبنان وهي وسيلة الضغط السياسي التي تنتهجها اسرائيل للقبول بالشروط الاسرائيلية في تنفيذ قرار مجلس الامن. وتركز المباحثات المصرية اللبنانية ايضا على متابعة تنفيذ الاتفاقيات التي تمت بين البلدين خلال اجتماعات الدورة الاخيرة للجنة العليا المصرية اللبنانية اضافة الى تحديد موعد اجتماعات الدورة الجديدة وبحث سبل تشجيع حركة الاستثمار والتبادل التجاري بين البلدين. القاهرة ـ البيان

تعليقات

تعليقات