الهراوي وبري في (انتونوف) سورية والحريري برا: الأسد استضاف قمة مصالحة لبنانية في اللاذقية

استقبل الرئيس السوري حافظ الاسد ترويكا الرئاسة اللبنانية الياس الهراوي رفيق الحريري ونبيه بري وناقش معهم سبل مجابهة الطرح الاسرائيلي المشروط بلانسحاب من جنوب لبنان المحتل, خصوصا بعد مطالبة واشنطن لبيروت بأخذ الطرح الاسرائيلي على محمل الجد . فيما باشر الاسد عملية مصالحة اخرى بين الترويكا اللبنانية اثر اندلاع الخلافات بينها بسبب مشروع الزواج المدني الذي تقدم به رئيس الجمهوري الياس الهراوي وعارضه رفيق الحريري رئيس الوزراء الذي ذهب للقاء الاسد برا فيما ذهب الهراوي وبري جوا بطائرة بعث بها الرئيس السوري الى لبنان من طراز انتونوف. وقال المتحدث الرئاسي السوري جبران كورية ان رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري حضرا اللقاء الذي عقد في قصر الرئاسة في مدينة اللاذقية على الساحل السوري. كما حضر من الجانب السوري عبد الحليم خدام نائب الرئيس وفاروق الشرع وزير الخارجية. ولم يدل كورية بمزيد من التفاصيل الا ان مصادر دبلوماسية قالت ان اللقاء يشكل فرصة لازالة الخلافات التي وقعت خلال الفترة الاخيرة بين الزعماء اللبنانيين الثلاثة حول عدد من القضايا والقوانين والتي ادت لعدم الاتصال المباشر فيما بينهم. واشارت المصادر الى ان الزعماء اللبنانيين الذين يتفقون اتفاقا كاملا فيما يتعلق بالقضايا السياسية (حريصون على ازالة الاشكالات التي وقعت وخاصة فيما يتعلق بقانون الزواج المدني الاختياري الذي طرحه رئيس الجمهورية اخيرا من اجل توجيه كافة الجهود لاحباط مخططات اسرائيل) . وتاتي القمة السورية اللبنانية بعد تسلم لبنان رسالة من الادارة الامريكية تحث بيروت على البحث الجدي بالطرح الاسرائيلي حول الانسحاب المشروط من جنوب لبنان. وجدد وزير الخارجية اللبناني فارس بويز بعد تسلم رسالة وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت رفض بيروت للاقتراح الاسرائيلي الذي يري لبنان انه يتناقض مع قرار الامم المتحدة 425. من جانبه استبق الهراوي قمته مع الأسد وجدد الرئيس اللبناني في تصريحات نشرتها الصحف الرسمية السورية امس تأكيده على استمرار التنسيق السوري اللبناني (للتوصل الى السلام العادل في المنطقة) . وانتقد الهراوي (الحلول الجزئية والطروحات الاسرائيلية وشدد على اهمية وحدة الصف اللبناني لمواجهة اخطار المرحلة الحالية) . واعرب الرئيس اللبناني في تصريحاته عن امله في ان تتفهم جميع الدول وخاصة الولايات المتحدة موقف لبنان من الطروحات الاسرائيلية (والا تنجر الى مواقع لا نريدها واذا ما حاولت ادخالنا في متاهات اسرائيلية فلن نرضاها) . وقالت مصادر مطلعة ان القمة ستجدد تأكيد تلازم المسارين السورى واللبنانى فى عملية السلام وكذلك الرفض المشترك للطرح الاسرائيلى المشروط للانسحاب من جنوب لبنان ووضع خطة للتحرك السياسى المشترك مع عواصم القرار وحشد الدعم للموقف اللبنانى الداعي الى تنفيذ القرار 425 دون قيود او شروط وعدم ادخال اى تعديلات عليه. من ناحية اخرى ذكرت مصادر رسمية لبنانية ان على جدول اعمال الاجتماع مصالحة المسؤولين الثلاثة الذين اختلفوا على مشروع قانون يجيز الزواج المدني اقرته الحكومة الشهر الماضي. و كان مجلس الوزراء اقر مطلع مارس الماضي بأكثرية 21 صوتا من اصل 30 مشروع القانون الذي طرحه الهراوي وعارضه الحريري. ومنذ ذلك الحين امتنع الحريري عن التوقيع على المشروع لتتم احالته على مجلس النواب وذلك بعد ان رفضته كل القيادات الدينية الاسلامية والمسيحية مما اثار استياء الهراوي. ـ الوكالات اللاذقية ـ يوسف البجيرمي

تعليقات

تعليقات