هدم منازل ومصادرة أراضٍ واعتداءات وحشية: تقرير فلسطيني يرصد حصاد عمليات الاستيطان

تواصل سلطات الاحتلال الاسرائيلي ممارساتها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني وتكثيف عمليات الاستيطان وقامت خلال شهر مارس الماضي بهدم اكثر من 14 منزلاً في مدينة الخليل وعدة قرى فلسطينية بالضفة الغربية . وكشف التقرير الشهري للمركز الثقافي للدفاع عن الاراضي التابع للجنة الوطنية والاسلامية لمواجهة الاستيطان من تصاعد عمليات الاستيطان سواء من جانب قوات الاحتلال او من جانب المستوطنين. ورصد التقرير قيام السلطات الاسرائيلية بهدم منزل المواطن رضوان الاطرش من سكان مدينة الخليل بحجة عدم الترخيص وبلغت مساحة المنزل 200 متر مربع. وحدد التقرير ان خسارة المزارعين الفلسطينيين الذين تعرضت أراضيهم لهجمات من قبل المستوطنين بلغت 163650 شيكلاً, وتمثلت هذه الهجمات بالاعتداء على 413 شجرة زيتون تعود لمزارعين في نوبا ويطا, وعلى محاصيل القمح والشعير تعود لمواطنين من قرى سكا, ادنا, وبيت عوا, وتدمير جدران استنادية بالاضافة الى تدمير وتخريب بستان للعنب في قرية بيت أمر. كما دمرت القوات الاسرائيلية 4 بيوت من الصفيح كانت تأوي 32 مواطناً شرق بلدة يطا, بذريعة اقامتها في منطقة مغلقة عسكرياً. وفي 8 مارس اقتلع مستوطنو مستوطنة (سوسيا) المقامة على اراضي بلدة يطا 200 غرسة زيتون من اراضي البلدة القريبة والتابعة لعائلة حوشية, ويحاول المستوطنون الاستيلاء على هذه الاراضي لاقامة مزارع خاصة بهم. وفي 10 مارس الماضي عارضت بلدية مستوطنة (كريات أربع) بالاجماع نقل قبر المتطرف باروخ جولدتشتاين المستوطن الذي قتل 29 شخصاً فلسطينياً في مجزرة الحرم الابراهيمي الشريف عام 1994 وجاء هذا رداً على مشروع تبحثه لجنة الداخلية في الكنيست وتطالب فيه بنقل قبره الى الاراضي الاسرائيلية. وبدعم من سلطات الاحتلال قام مستوطنو مستوطنة (سوسيا) بتخريب وتجريف 50 دونماً من اراضي بلدة يطا المزروعة بالمحاصيل الشتوية والتي تعود لعائلة شويتح بهدف مصادرة هذه الاراضي لصالح المستوطنة في 11 مارس. ومنع مستوطنو مستوطنة (كومي تسور) الواقعة بين بلدتي حلحول وبيت امر المواطنين من الوصول الى اراضيهم ومزروعاتهم المحاذية للمستوطنة, والتي قررت (شعبة الاستيطان) في الادارة المدنية الاسرائيلية توسيعها ومصادرة 300 دونم من اراضي عائلتي ملحم وكراجة. كما اخطرت السلطات الاسرائيلية اربعة مواطنين من قرية الشيوخ بهدم منازلهم بحجة اقامتها دون ترخيص في منطقة رأس الطويل, وتعود المنازل للمواطنين سليمان داود, حامد العيايدة, محمد ثلجي, وموسى هويدي. ومن جهة ثانية رفضت (الادارة المدنية) الاسرائىلية اصدار رخصة بناء للمواطن علي العمارين في بلدة دورا. رفضت محكمة اسرائيلية مختصة استئنافاً كان قد تقدم به المواطن سميح جابر لوقف قرار اسرائيلي بهدم منزله الذي تبلغ مساحته 120 متراً مربعاً والواقع في منطقة البقعة القريبة من مستوطنة (خارحينا) فيما تواصل الجرافات الاسرائيلية تجريف اراض تعود ملكيتها لعائلة نجيب جابر وتبلغ مساحتها 66 دونما تمهيداً لاقامة محطة محروقات اسرائيلية عليها. واضاف التقرير ان الجرافات الاسرائيلية واصلت اعمال شق وتوسيع شارع استيطاني جديد على حساب اراضي مواطنين في قرى بيت أمر وحلحول وادت عمليات التجريف الى اقتلاع عشرات اشجار الكرمة ويهدد الشارع الاستيطاني بتدمير آلاف الدونمات الزراعية وعزل القرى بعضها عن بعض. وفي منتصف الشهر الماضي نظم العشرات من المستوطنين المقيمين في حي الدبويا وبحراسة الجنود الاسرائيليين مسيرة استفزازية انطلقت من البؤرة الاستيطانية (الدبويا) لتجوب شوارع البلدة القديمة وصولا الى الحرم الابراهيمي الشريف مرددين هتافات تطالب بترحيل المواطنين الفلسطينيين عن المدينة. وعلى الصعيد نفسه نظم مئة مستوطن مسيرة في البلدة القديمة وباتجاه حي ابو سنينة الذي يخضع للسيطرة الفلسطينية وقاموا بالقاء الحجارة وقضبان الحديد باتجاه العديد من المنازل ملحقين اضرارا في ممتلكات المواطنين وسياراتهم. واتسعت عمليات الاستيطان لتشمل اعمال الحفر والتنقيب عن الاثار حيث تتعرض منطقة ( عناب الكبيرة) التابعة لبلدة الظاهرية لحفريات اثرية اسرائيلية واسعة النطاق, حيث تقع في المنطقة كنيسة بيزنطية مساحتها 60 متراً مربعاً وتلحق بها آبار ومعالم اخرى. من ناحية اخرى تتعرض منطقة (عيلة) التابعة لاراضي عرب الرماخين لعمليات حفر مماثلة في موقع يعرف باسم (جريدة) وهو عبارة عن حصن بيزنطي مساحته 150 متراً مربعاً. كما تتعرض منطقة (جبل جالس) بالقرب من بلدة بني نعيم لعلميات حفر أثرية حيث تمكن المنقبون الاسرائيليون من استخراج كميات كبيرة من الكنوز الاثرية من بينها قطع نقود اسلامية. ويواصل التقرير رصده لعمليات الاستيطان حيث اضرم مستوطنو مستوطنة (كريات اربع) النار في سيارة المواطن رجب زيغان عند وقوفها امام منزله في منطقة الكسارة. وقام الجنود الاسرائيليون بوضع حاجز عسكري على مدخل بلدة بيت امر واعتدوا على الشبان والفتيات وقاموا باعمال استفزازية ضد اهالي البلدة. واعتدت مجموعة من مستوطني الخليل على الطالبتين اسماء الجعبري ورنا الدويك في مدرسة قرطبة الاساسية. واعتدى الجنود الاسرائيليون بالضرب على افراد عائلة الاطرش عندما كانوا يعملون على اعادة بناء منزلهم الذي هدمته السلطات الاسرائيلية للمرة الثانية, وصادروا معدات ومواد البناء, وهدمت الجرافات الاسرائيلية خمسة منازل في بلدة يطا بحجة عدم الترخيص تعود ملكيتها للمواطنين محمد ابو عرام, اسماعيل ابو عرام, خليل ابو عرام, وجبريل ابو عرام. واختتم المستوطنون ممارساتهم بنهاية مارس الماضي في مستوطنة (يتصهار) وقاموا بتسييج مامساحته 30 دونما في اراضي عائلة جابر, بهدف الاستيلاء عليها ووضعها ضمن حدود المستوطنة, واقتلع مستوطنون من مستوطنة (سوسيا) المقامة على اراضي بلدية يطا اكثر من 2500 غرسة زيتون تعود لمواطنين من عائلة حوشية, وتقع في منطقة واد السويد شرقي المستوطنة. رام الله ـ عبدالرحيم الريماوي

تعليقات

تعليقات