المعارضة تتأهب لعقد مؤتمر عام في يونيو: واشنطن تبدأ البحث عن بديل للنظام السوداني

شرعت الولايات المتحدة عمليا في البحث عن بديل لنظام الحكام في الخرطوم, واطلقت في هذا الخصوص, حملة اتصالات مكثفة جديدة مع زعماء المعارضة في كل من مصر وارتيريا, كما اجرت لقاءات (جس نبض) مع زعماء كل من اوغندا وكينيا واثيوبياد . وفيما اكد مصدر رفيع المستوى في المعارضة السودانية ان امريكا تعهدت بدعم المعارضة الان وبعد سقوط النظام, فان مصدرا دبلوماسيا افاد ان امريكا سعت كذلك لضم مصر الى مبادرة هيئة الايجاد للسلام في جنوب السودان. وفي المقابل, تهيأ تجمع المعارضة لعقد ما وصف بأول مؤتمر عام له في يونيو يسبقه اجتماع لمكتبه التنفيذي في شهر مايو المقبل. وقد اجرى وفد امريكي رفيع المستوى يضم مسؤولين في مجلس الامن القومي الامريكي ووزارتي الدفاع والخارجية واعضاء في الكونجرس سلسلة اجتماعات مطولة مع ممثلين لفصائل تجمع المعارضة في اسمرة والقاهرة. وكشف مصدر رفيع في قيادة المعارضة السودانية في تصريحات خاصة لـ(البيان) ان محادثات الوفد الامريكي الذي التقى قادة (التجمع) في اسمرة قبل ان يجتمع بوفد آخر في القاهرة تمثل اولى الخطوات العملية لتنفيذ تعهدات سبق ان قطعتها وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت لدى اجتماعها بوفد من (التجمع) في كمبالا اواخر العام الماضي. (حيث التزمت بارسال فريق متكامل من كل الوزارات المعنية لدراسة الوسائل الممكنة لدعم المعارضة باعتبارها البديل الفعلي لنظام الخرطوم) . ورفض المصدر الذي طلب حجب هويته الخوض في تفاصيل ما دار بين الوفد الامريكي وقادة المعارضة السودانية, لكنه اشار اجمالا الى ان اعضاء الفريق الامريكي (شددوا خلال الاجتماعات على ضرورة وحدة التجمع ووحدة خطابه السياسي واكدوا التزام الولايات المتحدة تقديم الدعم اللازم للمعارضة في الوقت الحاضر ودعم تنموي اكبر للسودان في مرحلة ما بعد سقوط النظام) . وطبقا لمصدر اخر فان الوفد بحث مع المعارضة سبل الاطاحة بالنظام, والعمل العسكري الذي تقوده المعارضة في هذا الخصوص, فضلا عن الوضع في الاراضي التي تسيطر عليها المعارضة في الشرق وسبل ادارتها وانمائها. الى ذلك, علم ان الوفد الامريكي الذي ضم ايضا مسؤولين في وكالة المخابرات وهيئة المعونة ودبلوماسيين ذوي دراية بالاوضاع في شرق ووسط افريقيا اجرى محادثات مع قادة كل من اوغندا وكينيا واثيوبيا واريتريا تركزت على المسألة السودانية, خاصة لجهة اشراك مصر في مبادرة ايجاد للسلام في جنوب السودان. ومن المتوقع ان يرفع الفريق الامريكي تقريرا بنتائج محادثاته مع قادة هذه الدول وقادة المعارضة السودانية الى بيل كلينتون عقب عودة الوفد الى واشنطن. في هذه الاثناء, قال مصدر سوداني معارض ان تجمع المعارضة يستعد لعقد اجتماع لمكتبه التنفيذي في اسمره خلال شهر مايو المقبل, ويستهدف التحضير لمؤتمر عام لتجمع المعارضة في شهر يونيو المقبل. وذكر المصدر ان اجتماع المعارضة سيبحث كذلك مسألة تشكيل ادارة لادارة الاراضي الخاضعة لسيطرتها في الشرق, وكذلك تصعيد العمل العسكري والمساعي الرامية لتضييق الخناق على نظام الحكم في السودان واسقاطه. 94 قتيلا و59 غريقا والدفن جماعي لضحايا العيلفون: تجمع المعارضة السوداني يدعو لاعتصام بالقاهرة القاهرة ـ عبدالله عبيد دعا التجمع الوطني الديمقراطي السوداني اعضاءه إلى الاعتصام غدا الثلاثاء بدءا من الساعة الواحدة ظهرا إلى السادسة مساء في دار حزب الامة بضاحية مصر الجديدة بالقاهرة (لاعلان التضامن مع آباء وأمهات الطلاب ضحايا حادث السليت المأسوي الذي وقع مساء الخميس ا لثاني من ابريل, والاحتجاج للاسرة الدولية على الجريمة البشعة التي راح ضحيتها عشرات الطلاب. ويتزامن الاعتصام المعلن مع انعقاد جلسة الاستماع الخاصة بالسودان للجنة العامة لحقوق الانسان التي تنعقد في جنيف حيث يتحدث امامها نائب الامين العام المتحدث الرسمي باسم التجمع فاروق ابوعيسى ووزير الاعلام السابق بونا مالوال والامين العام للمنظمة السودانية لحقوق الانسان د. حموده فتح الرحمن, عن الانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان في السودان طوال العام الماضي, وسيركزون في حديثهم على كشف الحقائق حول حادث معسكر السليت, كذلك سوف يتحدث المفوض الخاص للامم المتحدة كاسبر بيرو المكلف بالتحقيق في اوضاع حقوق الانسان بالسودان من قبل الامم المتحدة. هذا وقد الغى التجمع الوطني الديمقراطي الموكب الصامت الذي كان مقررا تسييره إلى السفارة السودانية بالقاهرة لاسباب اجرائية واستعاض عنه بالاعتصام المعلن حيث وجهت الدعوة للمراسلين والصحفيين الاجانب وممثلي اجهزة الاعلام العالمية بالقاهرة لتسجيل الموقف. وفي القاهرة ايضا قال الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي مبارك الفاضل المهدي لــ (البيان) ان المعلومات التي وصلت من الخرطوم وتكاملت مساء السبت تؤكد ان مائة وتسعة وعشرين طالبا من مجندي دفعة العام الدراسي 1997 قد راحوا ضحية للحادث المأسوي, وان تقرير الطب الشرعي اثبت ان اربعة وتسعين طالبا قد قتلوا بالرصاص وان خمسة وخمسين طالبا قد ماتوا غرقا, وان السلطة قد قامت بدفنهم في مقابر جماعية في الصحافة ومقابر فاروق (بالخرطوم) ومقابر (البكري وام بده (بام درمان) وان الدفن الجماعي قد تم باشراف وزير الداخلية. واكد الامين العام للتجمع في بيان اصدره امس انه من جملة مائتين وواحد وستين طالبا (261) هم الطلاب الذين كانوا موجودين ظهر يوم الخميس 12 ابريل بالمعسكر يوجد آلان خمسة عشر طالبا فقط, وان السلطات لم تسلم لذوي القتلى حتى ظهر السبت سوى 12 جثة فقط وقال ان التجمع الوطني الديمقراطي سيولي هذه المأساة كل الاهتمام وسيطلب من المجتمع الدولي معاقبة الجناة من أجل تأكيد التزامه بالدفاع عن الكرامة الانسانية. اسمرة ـ البيان

تعليقات

تعليقات