لجنة المراقبة تدين انتهاك اتفاقات ابريل : اصابة جندي اسرائيلي في عملية للمقاومة اللبنانية بالجنوب

قال مصدر بميليشيا جيش لبنان الجنوبي المتحالفة مع اسرائيل ان جنديا اسرائيليا أصيب بجروح متوسطة امس الاول عندما تعرضت دوريته لقصف عنيف بالمنطقة التي تحتلها اسرائيل في جنوب لبنان. وقال المصدر ان الهجوم وقع قرب موقع طلوسة الاسرائيلي بالقطاع الاوسط من المنطقة المحتلة وان الجندي نقل الى اسرائيل للعلاج. وجاء الهجوم الذي رفع عدد الجنود الاسرائيليين الذين جرحوا منذ بداية عام 1998 الى 38 جنديا بعد ساعات قلائل من مقتل مدني لبناني واصابة ثلاثة اخرين من جراء انفجار قنبلة زرعت على جانب احد الطرق بالمنطقة. وفي بيروت اعلن حزب الله مسؤوليته عن القصف. وقال متحدث باسم الحركة ان الهجوم جاء ردا على قصف اسرائيل لمناطق تقع الى الشمال من المنطقة المحتلة. من جهة اخرى اعلنت اللجنة الدولية لمراقبة وقف اطلاق النار في جنوب لبنان في بيان اصدرته امس ان مقتل المدنيين الستة في الجنوب اللبناني في 31 مارس الماضي يشكل انتهاكا لاتفاقات 26 ابريل 1996. وتنظر اللجنة (الولايات المتحدة وفرنسا واسرائيل ولبنان وسوريا) المجتمعة منذ صباح امس الاول في ست شكاوى ثلاث اسرائيلية وثلاث لبنانية. واهم شكوى تتعلق بمقتل ستة مدنيين لبنانيين واصابة سابع بجروح بالغة في 31 مارس الماضي في كوكبا قرب موقع اسرائيلي في القطاع الشرقي من المنطقة التي تحتلها الدولة العبرية في جنوب لبنان. وكانت حصيلة وضعتها مصادر امنية في المنطقة تحدثت عن مقتل سبعة اشخاص في انفجار عبوة وضعت على جانب طريق قرب كوكبا لدى مرور شاحنة تقل عمالا لبنانيين. وبعد الاستماع الى المندوبين الاسرائيلي واللبناني اعتبرت اللجنة ان الحادث يشكل انتهاكا لاتفاقات 1996 وانه (لا يجوز في اي حال من الاحوال استهداف المدنيين) وان الحادث وقع (خارج الموقع العسكري) الاسرائيلي. على صعيد آخر اعلنت ميليشيا جيش لبنان الجنوبي انها افرجت عن خمسة لبنانيين امس الاول من عيد الاضحى. واوضح المصدر ان الرجال الخمسة من المنطقة التي تحتلها اسرائيل وكانوا معتقلين في سجن الخيام الذي تديره الميليشيا. يذكر ان قرابة مائة لبناني ما زالوا معتقلين في سجن الخيام دون توجيه اي تهمة الىهم ودون محاكمة. ــ رويتر, أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات