الزهار: إسرائيل وراء اغتيال الشريف ولن نسمح لها باشعال نار الفتنة

حمل د. محمود الزهار, احد قادة حركة (حماس) اسرائيل المسؤولية المباشرة عن عملية اغتيال الشهيد محيي الدين الشريف سواء كان ذلك بالتنفيذ المباشر او عن طريق المندسين من عملائها, كما حملها مسؤولية العواقب الوخيمة المترتبة على هذه العملية . وقال الزهار في حديثه مع (البيان) :(اسرائيل مارست سياسة الاغتيال ليس للافراد او لقادة المنظمات فحسب وانما لشعب بكامله, ابتداء من عام 1948 وحتى هذه اللحظة. ولعل احداث مجزرة ترقوميا ما زالت ماثلة للعيان ودماء الشهداء لم تجف بعد, وارهاب اسرائيل لم يتوقف) . ودعا الزهار الى الحذر والتيقظ مما تخطط له اسرائيل لاشعال نار الفتنة والصراع الداخلي وقال, حماس وشعبنا اذكى من ان يسمحا لها بذلك وسيتم تفويت الفرصة عليها ومنعها من تحقيق رغباتها الجهنمية مع التأكيد على ان استمرار الجهاد ضد المحتلين ووحدة الشعب الفلسطيني هما الضمانة الوحيدة لاستمرار قوة القضية الفلسطينية. في الاندفاع للتصدي للاحتلال وممارساته اشار الزهار الى موقف اسرائيل الذي عبر عنه عضو الكنيست, ورجل الموساد السابق, جدعون الذي لم يخف فرحه لمقتل محيي الدين الشريف وقال: لقد قال جدعون في حديث افضى به قبل عدة اسابيع لاذاعة (لندن) ان النظام السوري قتل في (حماة) (24) الفا من المسلمين بينما السلطة الفلسطينية لم تقتل مثل هذا العدد؟ وليس صدفة تجتهد اسرائيل لنفي التهمة عنها او اتهام السلطة الوطنية لانها تهدف لاذكاء واشعال النار على الساحة الفلسطينية, ولذلك فإن (حماس) ستفوت الفرصة على كل المتصيدين في الحياة العكرة ولن تسمح لها بتحقيق رغباتها. وحول رد فعل (حماس) على مقتل محيي الدين الشريف قال الزهار: نحن لا نهدد, ولكن الكل يعلم ان اعمال (حماس) تسبق اقوالها. ودمنا غالٍ ولا يرخص الا في سبيل الله والوطن, ومسيرة الكفاح سوف تستمر ومشروع (حماس) هو مشروع جهاد واستشهاد, وهذا الحادث لن يكون الاول ولن يكون الاخير, فمن ارتضى لنفسه الجهاد فانه يعرف تماماً ما سيواجهه واغتيال المهندس يحيى عياش لم يمنع ظهور محيي الدين الشريف, واستشهاد الشريف لن يوقف مسيرة المجاهدين حتى يتم النصر. وقال ايضاً ان حماس سوف تجري التحقيقات الواسعة حول عملية الاغتيال كما فعلت في السابق في حالات مشابهة لتضع الحقيقة امام الشعب والتاريخ مؤكداً انه يتم حاليا تحليل كل ما نشر حول الحادث من كافة المصادر كخطوة اولى يتبعها عمل ميداني وتعاون مع كل من يستطيع ان يضيف شيئاً للتحقيق. رام الله ـ البيان

تعليقات

تعليقات