وراء صفقات أسلحة بالمليارات: وزير بريطاني سابق مهدد بالسجن في قضية رشاوى وإفادات زور - البيان

وراء صفقات أسلحة بالمليارات: وزير بريطاني سابق مهدد بالسجن في قضية رشاوى وإفادات زور

يواجه جوناثان ايتكن وزير شؤون الموازنة البريطانية في حكومة جون ميجور, احتمالات بالسجن بسبب قضية تتعلق باخفاء ادلة قانونية وتقديم شهادات مزيفة للمحكمة اثناء نظر قضية رفعها ضد صحيفة وشركة تلفزيونية وجهت للوزير اتهامات بتلقي الرشاوى وعدم دفع فاتورة الحساب خلال اقامته بفندق (ريتز) بباريس . وكان الوزير السابق قد قدم استقالته من حكومة ميجور للدفاع عن اسمه امام اتهامات نشرتها الصحف وبثها برنامج تلفزيوني بريطاني. وقد انسحب الوزير السابق من القضية عندما بدأت الشهادات ضده تتراكم دون ان يكون لديه الدليل على دحضها. وانفصلت زوجته خلال نظر القضية عنه لرفضها الشهادة الزور في المحكمة لتثبيت ادعائه بانها التي قامت بدفع فاتورة فندق ريتز بباريس. واثبتت (الجارديان) أن رجل اعمال من الشرق الاوسط هو الذي دفع قيمة فاتورة اقامة الوزير جوناثان ايتكن وزوجته في الفندق. وقد القت الشرطة القبض على الوزير السابق للتحقيق معه ثم افرجت عنه بكفالة حتى الانتهاء من الاجراءات القانونية بشأن قضية جديدة مرتبطة بالكذب على السلطة القضائية وتقديم معلومات مضللة اليها. والقت الشرطة القبض على ابنة الوزير السابق, حيث انها متورطة بدورها بالكذب في المحكمة لانقاذ ابيها. وينتمي جوناثان ايتكن الى الارستقراطية البريطانية ولمع نجمه في حزب المحافظين وشغل عدة مناصب وزارية حتى بدأت الصحافة تهاجمه عن تورطه في عمليات فساد. وكان المنصب الأخير الذي شغله ايتكن هو وزير شؤون الموازنة البريطانية وكان مرشحاً للصعود الى القمة في الحزب ليخلف جون ميجور رئيس الوزراء السابق في منصب زعامة المحافظين. وقالت والدة الوزير السابق الليدي ايتكن 86 عاما ان ابنها ابلغها قلقه من صدور حكم بالسجن عليه. واضافت انه باع منزله الحالي للوفاء بالغرامة الكبيرة للصحيفة البريطانية ــ الجارديان ــ ومحطة التلفزيون (جرانادا) التي انتجت الفيلم الذي يشير الى تورطه في قضية (رشوة) . والفاتورة التي على ايتكن دفعها تصل الى مليوني جنيه استرليني وهذا يعني افلاسه التام ونهاية اسمه في اسواق دوائر الاعلام. فقالت الليدي ايتكن ان الملف يعبر عن مأساة (تراجيدية كاملة) في اشارة الى صعود ابنها الوحيد سياسياً وفي مجال الاعمال والتجارة, ثم انهيار نجاحه وصعوده. وكان ايتكن وراء صفقات عسكرية ناجحة مع بعض دول الشرق الاوسط ترتب عليها بيع اسلحة بريطانية بالمليارات واعتمد ايتكن على علاقاته الواسعة في المنطقة. لندن ـ يسرى حسين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات