كل القضايا والمشاكل في جلسة الرد على بيان الحكومة، نواب مصر اتهموا الوزارة بعدم التنسيق - البيان

كل القضايا والمشاكل في جلسة الرد على بيان الحكومة، نواب مصر اتهموا الوزارة بعدم التنسيق

اتهم اعضاء مجلس الشعب المصري الحكومة ووزراءها بعدم التنسيق وتضارب قراراتها وقيام العديد من أجهزة الدولة باعطاء معلومات كاذبة الى الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء, يترتب عليها اصدار قرارات سلبية ضد مصالح المواطنين ــ كما اتهم النواب المحافظات بأنها جزر منعزلة عن الدولة, تفرض كل واحدة منها القرارات من خلال مبدأ الكيل بمكيالين, وأكد النواب على ضرورة إحداث هزة شديدة وجادة داخل الجهاز الاداري للدولة بعد ان تفشت فيه مظاهر الفساد والرشوة والمحسوبية. كما اكد النواب ان العديد من القرارات التي تصدرها الحكومة مخالفة للشريعة الاسلامية والدستور المصري. واتهم النواب الحكومة بإهدار المال العام في تنفيذ مشروعات قومية منذ 14 عاماً دون أن تستكمل . وانتقد الاعضاء السياسة التي تنتهجها الحكومة بوقف التعيينات للشباب, في الوقت الذي تفتح الباب على مصراعيه للمستشارين والخبراء. وكشف النواب من قيادات اتحاد عمال مصر عن الخطورة التي يتعرض لها العاملون داخل شركات قطاع الاعمال العام التي تم بيعها. تشريد الآلاف وأكد النائب سيد جوهر على ضرورة أن تراعي الحكومة محدودي الدخل والفقراء. وقال: لا أتصور أن تسعى الحكومة الى تشريد اكثر من 2880 فرداً يقطنون نحو 800 منزل في منطقة ميت عقبة من اجل محور 26 يوليو. وكشف النائب عن زيف الادعاءات القائلة بإنه صدر قرار نزاع ملكية لهؤلاء مشيراً الى أنه تلقى مذكرة من محافظ الجيزة يؤكد فيها أنه لا توجد لديه أي قرارات لنزع الملكية. وطالب النائب الحكومة بأن تقوم باعطاء هؤلاء المواطنين المضارين من محور 26 يوليو الوحدات السكنية بمنطقة البراجيل بدلاً من توزيعها على المحاسيب. وطالب بتدخل الرئيس مبارك في هذا الموضوع مشيراً إلى أن منطقة ميت عقبة كانت ستشهد مظاهرة جماهيرية تم احتواؤها. الخلل الاداري واكد النائب عبد الفتاح الدالي على ضرورة التدخل لإصلاح الخلل الاداري داخل وحدات الادارة المحلية والجهاز الاداري بالدولة خاصة وأنه يتحمل مسؤولية تنفيذ 90% من الخطة و80% من الانتاج. وقال ان العمالة بهذه الاجهزة مازالت غير مؤهلة لدخول القرن الواحد والعشرين. ان هذه الاجهزة تحتاج الى هزة شديدة. وطالب النائب حامد الشناوي بضرورة زيادة الانفاق العام لصالح محدودي الدخل خاصة في قطاعي التعليم والصحة, إلى جانب الوصول الى صيغة نهائية لإنتهاء مشكلة البطالة التي تصل إلى نحو ثلاثة ملايين عاطل يحتاجون الى 100 مليار جنيه لاستيعابهم في مشروعات صناعية وإنتاجية. إهدار المال العام واتهم النائب شمس الدين النور الحكومة باهدار المال العام مشيراً الى ان العديد من مشروعات الصرف الصحي بالمحافظات مازالت (محلك سر) منذ عدة سنوات. وانتقد النائب رفاعي حمادة بيان الحكومة مشيراً الى انه خلا من الاشارة الي التنمية العمرانية ببورسعيد رغم كثافتها السكانية وتساءل: كيف يحصل الشباب العاطل على وحدة سكنية في مشروعات اسكان الشباب؟ العمالة والخصخصة وحذر النائب حسين مجاور نائب رئيس اتحاد عمال مصر من خطورة الاوضاع التي يتعرض لها العاملون بعد بيع شركات قطاع الاعمال العام وقال نحن مع التحول الاقتصادي وتوسيع قاعدة الملكية كحركة عمالية, إلا انه ظهرت العديد من المشاكل التي يتعرض لها العاملون والضغط عليهم. وقال ان ما يحدث يحمل في طياته اجحافاً بحقوق العمال. وطالب محمد ابراهيم عبد العال بسرعة اصلاح مسجد عمرو بن العاص الذي انهار سقفه منذ ثلاث سنوات. وانتقد محمود الفدان تدني مستوى بعض المسرحيات وإنها تدمير للعقول. وطالب النائب مصطفى منجي النائب الاول لرئيس اتحاد عمال مصر بضرورة اخراج قانون العمل الموحد وعرضه على مجلس الشعب مشيراً الى انه تم اعداده منذ عامين وقال نحن نعلم الصراع الطبقي الخطير بين اصحاب رؤوس الاموال والعمال وطالب الحكومة بألا تتعجل من اجل تحقيق مكاسب وقتية. وقال انه يجب على الحكومة ان تعلم أن النجاح الاقتصادي لن يتحقق إلا بعودة الأثر الايجابي على محدودي الدخل. الحكومة ترد ورداً على هذه التعليقات أكد كمال الشاذلي وزير مجلس الشعب والشورى ان الحكومة تسعى جاهدة لتوسيع قاعدة الملكية التي يسميها البعض خصخصة وقال إن كلمة خصخصة لا يوجد لها معنى في اللغة العربية وان ما يحدث هو توسيع قاعدة الملكية. وأضاف الشاذلي أن الحكومة حريصة على حقوق العمال مشيراً الى انه لن يضار أي عامل في اي شركة يتم طرحها للبيع وقال لاداعي للكلمات التي تشير الى ان الحكومة تتجمل من اجل تحقيق مكاسب وقتية وتسأل لماذا لم يتحدث مصطفى منجي عن الحالات المتضررة في اجتماع الهيئة البرلمانية للحزب الوطني والذي حضرها أمس الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء. مراكز القوى والصحافة الصفراء وحذر النائب شوقي النجار من ظهور مراكز قوى داخل مجلس الوزراء وتسبب كلامه في غضب الحكومة. كما وجه الدكتور حمدي السيد نقيب الاطباء التحية الى المجلس الاعلى للصحافة ونقابة الصحفيين على التصدى للصحافة الصفراء التي تحاول النيل من قيم الوطن. وعقب كمال الشاذلي نافيا وجود مراكز قوى داخل مجلس الوزراء, وانه يعمل كفريق واحد. وأشار بيده للدكتور سرور بما يعني عدم رغبته في الرد على الدكتور حمدي السيد رغم ما اثار من قضايا تستحق التوضيح من الحكومة ومنها اتفاقية الجات التي ستشكل كارثة على الاقتصاد المصري, وقيام وزارة الداخلية بإعادة اعتقال المعتقلين المفرج عنهم في نفس اليوم!! القصب والشباب والرياضة وطالب النائب عبد الرحيم الغول بسرعة سداد مستحقات زراع القصب, وضرورة تحمل الحكومة لفوائد ديون المزارعين للبنوك, لأنها هي التي حملت الفلاحين هذه الفوائد بتأخير صرف مستحقاتهم لمدة أكثر من خمسة أشهر. كما طالب بزيادة سعر طن القصب إلى 100 جنيه. واعترض الغول بشدة على اتجاه الحكومة لفصل الشباب عن الرياضة واعداد مشروع قانون بهذا المعنى دون عرضه على لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشعب. وأكد أن اعداد مثل هذه القوانين يتم عن طريق مهندس القوانين بمجلس الوزراء, الوزير طلعت حماد وزير شؤون مجلس الوزراء فانه لابد أيضاً ان يمر بالقنوات الشرعية قبل إقراره في مجلس الشعب, ولابد من عرضه على لجنة الشباب والرياضة واشتراك مراكز الشباب في مناقشته. فرص العمل وطالب الغول بضرورة حل مشكلة البطالة واتهم الدكتور زكي ابو عامر وزير التنمية الادارية بسد كل ابواب تعيين الشباب ولو بعقود مؤقته. وتساءل عن وجود 350 الف فرصة عمل لا يعلم عنها أحد. وطالب بدور للمستثمرين في توفير فرص العمل مقابل ما يحصلون عليه من تسهيلات وإعفاءات. وطالب الحكومة بتقديم بيان إلى مجلس الشعب عن حقيقة فرص العمل المتاحة. ورد كمال الشاذلي مؤكداً ان الحكومة عندما تتقدم بمشروع قانون فانه ينسب الى الحكومة, ولا يمكن أن يقال أن وزيراً معيناً هو الذي تقدم بالقانون(في اشارة الى الوزير طلعت حماد الذي يثار حوله الجدل بأنه مهندس معظم قوانين الحكومة) . تطوير التعليم وطالب النائب علي أبو بكر بالاهتمام بتطوير التعليم, وتعليم القيم الدينية في مختلف المراحل التعليمية من الروضة وحتى الجامعة. كما طالب بزيادة ميزانية الازهر, وانشاء هيئة للأبنية الازهرية وتحسين أحوال المعلم. كما أكد على ضرورة زيادة أسعار المحاصيل بعد ارتفاع قيمة الايجارات. كأس افريقيا وطالب فاروق عاشور بالاهتمام بالشباب, واشار بالانجاز الكبير الذي حققه المنتخب القومي لكرة القدم بفوزه بكأس الأمم الافريقية, مشيراً الى أن شباب مصر بخير دائماً, وينتظر الرعاية لتحقيق المعجزات وطالب الحكومة بالاهتمام بتطوير محافظات الصعيد ومدها بالمرافق والخدمات. البحث العلمي وأشادت الدكتورة نوال التطاوي بالأداء الاقتصادي للحكومة, مشيرة إلى أن نجاح مصر في مرحلة الاصلاح الاقتصادي أصبح مثالاً يحتذى. وطالبت بضرورة الاهتمام بالبحث العلمي والتعليم والتقدم التكنولوجي وإصلاح المناهج وطرق التدريس. كما طالبت باستكمال المرافق الاساسية في القرى والأقاليم وتوطين بعض الصناعات للقضاء على البطالة بين أبناء الريف. وأكدت النائبة على اهمية تشجيع الصادرات والتركيز على عدد من القطاعات الخدمية والسلعية التي لها ميزة تنافسية ورفع كفاءتها وتخصيص الانتاج للتصدير حتى يمكن تحقيق المنافسة الدولية في عصر التجارة الحرة. كما طالبت بتحديد قطاعات الانتاج الواعدة بزيادة التصدير والاهتمام بها, وتوفير فرص العمل بتشجيع المشروعات القومية الكبرى, ومشروعات الانتاج كثيفة العمالة. قروض الشباب وطالب حسام عوض بوضع ضوابط ائتمانية محددة تتعامل بها البنوك الوسيطة عند تقديم القروض للشباب, ومساواة الشباب الذين يحصلون على قروض من البنوك بالشباب الذين يحصلون على قروض من الصندوق الاجتماعي في التسهيلات وقيمة القروض. ودعا إلى ضرورة قيام الوزارات بالتنسيق فيما بينها لحل المشاكل في بعض المواقع, وخاصة الاراضي المتعلقة بوزارة الاوقاف وهيئة الابنية التعليمية. وحول مشكلة البطالة, قال مختار المعبدي ان البطالة اصبحت تشكل خطراً على المجتمع المصري وطالب بسرعة اتخاذ الاجراءات لحلها. وطالب الحكومة بمراعاة البعد الاجتماعي, وزيادة الاجور والمرتبات, وسرعة إنهاء مشكلة المودعين في شركات توظيف الاموال, وتيسير الضمانات المطلوبة من الشباب للحصول على قروض. واقترح عابدين عامر الغاء قرار محافظ الجيزة السابق بعدم اصدار تراخيص بناء جديدة. وطالب بإنشاء مستشفى عام في الوراق لخدمة اهالي المنطقة. وأكد على أهمية إبعاد تقديم طلبات توصيل الكهرباء عن المحليات, وتوصيل الكهرباء الى جميع المناطق المحرومة في الوراق وأوسيم. النهوض بمحافظات الصعيد وركزت يسرية لوزا في كلمتها على ضرورة اعطاء أولوية خاصة لمحافظات الصعيد للنهوض بها, وتحسين الخدمات الى تقدم للمواطنين. وأشارت إلى أن مشكلة الجهاز الاداري في الدولة تعد من أخطر المشاكل بعد أن تبين أن عدد العاملين يزيد على خمسة ملايين ويتقاضون 26 مليار جنيه. وتساءلت عن حجم الانتاج الفعلي الذي يقدمه العامل, وانتقدت تحكم البيروقراطية التي تبدد الجهد والمال. هموم الفلاحين واستعرض الدكتور جابر عوض بعض هموم الفلاحين, مؤكدا انهم يتسولون ثمن محاصيلهم التي يوردونها للشركات. كما يدفعون فوائد كبيرة عن القروض التي يحصلون عليها من بنك التنمية. وانتقد عدم وصول مياه الري الى الاراضي في فصل الصيف في بعض مناطق اسوان. وطالب بتخفيف الضغوط على المواطنين واصلاح الخلل في شركات قطاع الاعمال العام واقترح تحويل جامعة جنوب الوادي إلى جامعة علمية. والنظر إليها بعين العطف, واستكمال هيئة التدريس بكلياتها. القاهرة - مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات