اعترافات مثيرة،مراوغات، واجابات مشوشة: (البيان) تنشر مقتطفات من محضر التحقيق مع كلينتون - البيان

اعترافات مثيرة،مراوغات، واجابات مشوشة: (البيان) تنشر مقتطفات من محضر التحقيق مع كلينتون

يبدو ان الايام المقبلة ستحمل تطورات غير سارة للرئيس الامريكي بيل كلينتون تتعلق بتضخم ملفه (الفضائحي) , بعد ان ادلت امرأة تدعى كاتلين ويللى بحديث اكدت فيه ان كلينتون راودها عن نفسها عام 1993م عندما جاءت تطلب منه توظيفها في البيت الابيض . ورغم ان كلينتون نفى ذلك الا انه ادلى باعترافات مثيرة في قضايا اخرى تتعلق بعشيقات اخريات, وجاءت اعترافات كلينتون في سياق رده على اسئلة محامي باولا جونز التي تتهمه بالتحرش بها بتاريخ 17 يناير الماضي. وفيما يلي تقدم (البيان) مقتطفات من نص الشهادة التي ادلى بها كلينتون خلال الاستجواب بعد ان اقسم اليمين. هل كانت لك علاقة جنسية بأي شكل من الاشكال وفي اي وقت من الاوقات مع كاثلين ويللي؟ ـ لا, لم افعل. هل تتذكر انك قابلت كاثلين ويللي في او قبيل وفاة زوجها؟ ـ اللقاء الذي اتذكره حدث قبل وفاة زوجها, لقد طلبت, حسبما اتذكر, مقابلتي عدة مرات. بعد قراءتك ملخص شهادتها هل انت على علم بأن ويللى قالت بأنك قبلتها في الممر بين المكتب البيضاوي والمطبخ الخاص؟ ــ نعم ادرك ذلك. هل تنفي صحة شهادتها؟ ـ بكل تأكيد انفي ذلك, لم يحدث شيء كذلك. هل يمكن ان تحدد لنا لماذا اختلقت هذه القصة ان لم تكن حقيقية؟ ـ لا اعلم لقد واجهت ويللي ظروفا صعبة ويبدو ان الصعوبات المالية التي صادفتها كانت اكبر مما تعتقد فقد انتحر زوجها وواجهت اوقات عصيبة وكل ما استطيع قوله لك انه في بداية الامر عندما جاءت لمقابلتي كانت غاضبة, وفعلت معها ما فعلته مع العديد من الرجال والنساء الذين عملوا لدى او كانوا اصدقائي لسنوات عدة, لقد عانقتها ووضعت ذراعي حولها وربما قبلتها على جبينها, لم يكن شيئا جنسيا, كنت احاول تهدئتها, لقد كانت في ظروف صعبة, ولكنني ليس لدي فكرة لماذا قالت ما قالته او ربما تعتقد ان هذا ما حدث فعلا, لقد واجهت اوقات صعبة, صعبة في حياتها وليس لدي المزيد لقوله ولا أريد التكهن. هل ظهر اي شخص للتحدث باسمها وطلب منك دفع نقود في مقابل عدم اثارة هذا الامر؟ ـ لا بحد علمي. هل تتذكر في اي وقت خلال ذلك اللقاء مع كاثلين ويللى انك قلت لها (اردت فعل ذلك منذ وقت طويل) ؟ ـ لاسيدي ودعني اذكرك بأن كاثلين ويللى هي التي طلبت مقابلتي: انا لم اطلب اللقاء معها, لم اقل شيئا مثل ذلك. هل تتذكر لقاءك بها في المكتب البيضاوي بعد رجوعها من فترة العزاء؟ ـ اتذكر ذلك, لقد جاءت هناك مرة مع صديق لها يعاني من مرض السرطان والتقطنا صورة حينها واعتقد ان نسخة منها موجودة لديك. هل تتذكر انها في وقت ما حصلت على وظيفة مدفوعة الاجر في البيت الابيض؟ ـ نعم اعلم انها عملت في مكتب المستشار. ما هي الاجراءات التي ادت الى التحاقها بالوظيفة؟ ـ لا اعلم الجواب لهذا, فبعد لقائي معها, وكما قلت فإنها كانت قلقة, وعند مغاردتها قلت لشخص ما, اعتقد انها نانسى هيرنريش التي تعرفها, اننا يجب علينا ان نرى ماذا بوسعنا عمله لها, وذلك كل ماحدث, ولا اعتقد بانني اخبرت عندما حصلت على وظيفة في مكتب المستشار, وليس لدى علم ماذا كانت تعمل بالضبط ولكن اعلم بانها حصلت على وظيفة في مكتب المستشار وشغلتها لبعض الوقت. هل اقمت علاقة جنسية غير شرعية مع الانسة ليوينسكي؟ ـ لا. اذا قالت لشخص ما بأنها كانت على علاقة جنسية معك في بداية نوفمبر 1995 هل يكون ذلك كذبا؟ ـ بكل تأكيد تلك ليست الحقيقة, ليست تلك الحقيقة. هل تحدثت على الاطلاق مع فيرنون جوردن وتم ذكر مونيكا لوينسكي؟ ـ نعم, قال لي بأنه اتصل بـ (..) ذكر لي عابرا بأنه تحدث معها وانها جاءت له لطلب النصيحة حول انتقالها الى نيويورك. جاءته لطلب النصيحة؟ ــ نعم جاءته لطلب نصيحته حول انتقالها الى نيويورك, لقد اتصلت به وطلبت مقابلته واعتقد ان بتى (سكرتيرةكلينتون بتى كيدي) قالت له شيئا ما حول الحديث معهما, وقدم لها النصيحة بشأن الانتقال الى نيويورك هذا كل ما اعرفه بذلك الشأن. اين كنت عندما خضت هذا الحديث مع فيرنون جوردن؟ ـ ليست لدى اي فكرة.. انني اتحدث مع فيرنون جوردن كثيرا. هل تتذكر ان كان الحديث وجها لوجه ام علي الهاتف؟ ـ لا. ماذا ذكر عما قالته له؟ ـ قال لي فقط بأنها فتاة ذكية وحيوية وكان لديها اهتمام معين وقدم لها بعض الاقتراحات ونصحها الى اين تذهب لاجراء مقابلات وذلك كل ما اعرفه. خلال محادثتك مع فيرنون جوردن بخصوص مونيكا ليوينسكي حول انتقالها الى نيويورك, هل ابديت اي معارضة او موافقة؟ ـ لا اتذكر, اعتقد بأنه كان يبلغني فقط خلال اجتماعي معه. هل تحدثت ذات مرة مع دوللى كيل (اسمها الآن دوللى كيل براوتنج) بشأن جينفر فلاورز؟ ـ نعم فعلت ذلك. هل قلت لدوللى كيل بأنك كنت على علاقة جنسية مع جنيفير فلاورز؟ ـ لا العكس تماما قلت لها بأني لم اكن على علاقة معها هذا بالضبط ما قلته لدوللى كيل والقصة التي ذكرتها ليست صحيحة. متى كانت المحادثة مع دوللى كيل؟ ـ تمت المحادثة اثناء اجتماع (لم الشمل) بالمدرسة الثانوية في صيف 1994 او آخر ربيع 1994. انا اقدم لك ما مكتوب عليه عرض المذكرة 13, وفيها نسخة من ملاحظات اخذتها انت حول شيء حدث خلال حفل المدرسة الثانوية؟ ـ تلك هي. هل اقمت علاقة جنسية على الاطلاق مع جنيفر فلاورز؟ ــ ... الجواب على سؤالك... هو نعم. وفي كم من المناسبات؟ ـ واحدة. في اي سنة؟ ـ 1977. كم مره زرت منزل جين دوه خلال غياب زوجها عن المنزل؟ ـ لست متأكدا, ربما اربع او خمس مرات لست اعلم خلال فترة عشرة سنوات ربما قليل اكثر من ذلك ربما اقل من ذلك لا اعلم.. عدة مرات. وفي هذه المناسبات او بعض من هذه المناسبات هل كنت لوحدك مع جين دوه تو أم كان هناك اناس في المنزل معكما؟ ـ لقد جاوبت على السؤال الذي سألتني اياه.. في هذه المناسبات كانت هي موجودة وكنت بمفردي. ماذا كان الهدف من هذه الزيارات لمنزل جين دوه تو خلال غياب زوجها من المنزل؟ ـ الحقيقة ان غياب زوجها كان محض مصادفات لقد كانت صديقتي واذهب احيانا من وقت لآخر لرؤيتها ولم اقم بزيارتها لفترة طويلة, واحيانا التقى به عندما تكون هي غائبة انه صديقي كذلك. اذا الهدف كان اجتماعيا خالصا؟ ـ ذلك صحيح. هل تعرف امرأة تدعى جين دوه وان؟ ــ نعم. هل تتذكر زيارتها لمنزل الحاكم خلال الفترة التي تم اختيارك فيها رئيسا, والوقت الذي رحلت الى واشنطن لاخذ منصبك؟ ـ نعم. في كم مناسبة خلال ذلك الوقت زارت معك منزل الحاكم؟ ـ اعتقد انها كانت هناك مرتان اعتقد انها كانت هناك مرتان. هل كان من بين هذه المناسبات خلال الصباح الباكر في اليوم الذي غادرت فيه متجها لواشنطن؟ ـ لا... جيدا, لا اعلم, لقد جاءت في الصباح الباكر يوم مغادرتي او في يوم قبل ذلك المهم انها جاءت في تلك الفترة لقد ارادت ان تأتي لتودعني وكانت مضطرة للذهاب الى مكان آخر, لقد جاءت مبكرا وكنت مستيقظا لا اتذكر بكل اخلاص لا اتذكر اي يوم بالضبط كان ذلك ولكن كان قريبا من يوم مغادرتي. هل تتذكر ان دانى فيرجوسن كانت معك عندما وصلت؟ ـ لا استطيع تذكر ذلك اعتمادا على ذاكرتي اعلم ما ورد في الشهادة ولكنني حقيقة لا اتذكر ذلك اعتمادا على ذاكرتي. اين تقابلت معها في ذلك اليوم؟ ــ اعتقد في الطابق الارضي الذي كنا نستخدمه لاغراض عديدة في ذلك الوقت, وكان ممتلئا بحاجيات ارسلت من جميع انحاء الولايات المتحدة وكان بمثابة المكتب لنا على مدار الساعة. هل كان يطلق على الطابق السفلى احيانا غرفة اللهو؟ ـ ربما. هل قدمت على الاطلاق هدايا لمونيكا ليوينسكي؟ ـ لا اتذكر, هل تعلم ما هي؟ دبوس قبعه؟ ـ لم افعل, لا اتذكر ولكن بالتأكيد ذلك ممكن كتاب عن ولت وايتمان؟ ـ اعطيت.. ولكن دعني اقول انني اعطى الناس العديد من الهدايا وعندما يكون اناس حولي اعطي اشياءا كثيرة موجودة لدى في البيت الابيض ولذلك من المحتمل ان اكون قد اعطيتها هدية ولكنني لا اتذكر هدية معينة. هل تتذكر تقديم (بروش) ذهبي لها؟ ـ لا هل تتذكر اهداءها شيئا اشتريته من محل بلاك دوج في مارثافييارد؟ ـ اتذكر ذلك لانني عندما كنت في اجازة تساءلت بتى ما اذا كنت سأحضر بعض الاشياء من بلاك دوج وقالت ان مونيكا تحب وتعجبها تلك الاشياء وترغب بالحصول على شيء منها, وقمت بشراء الكثير من حاجيات (الكريسماس) عيد ميلاد المسيح ــ من البلاك دوج, واشتريت اشياء كثيرة لاناس كثيرين واعطيت بتى قطعتين واعتقد بأنها اعطت احداها لمونيكا كما اعطت بعض الفتيات اللاتي يعملن في المكتب, اتذكر ذلك لان بتى اخبرتني. هل قدمت مونيكا ليوينسكي هدية لك على الاطلاق؟ ـ مرة او مرتان, اعتقد انها اعطتني كتاب او كتابين. هل قدمت لك صندوق سيجار فضي؟ ـ لا. هل اعطتك ربطة عنق؟ ـ نعم قدمت لي ربطة عنق في السابق واعتقد ذلك صحيحا. الآن تجلس على جهة يدى اليمين بعد كرسيين باولا جونز, هل تتذكر على الاطلاق بأنك قابلتها قبل اليوم؟ ـ لا قلت ذلك عدة مرات لم اقابلها هل تتذكر انك رأيتها قبل بداية 1994 عندما جاهرت بادعاءاتها الموجهة ضدك؟ ـ لا. انا حقيقة رأيتها في التلفزيون وقتها وبالصدفة فقط. وكنت بمحض الصدفة امشي بالقرب من التلفزيون في المكتب واتذكر بانني سألت بروس ليندس بأن تأتي وسألتها: هل تعرفين هذه المرأة؟ من هذه؟ ذلك كان اول رد فعل لي بدهشة. قبل رؤيتك لباولا جونز في التلفزيون هل تتذكر رؤيتها قبل ذلك على الاطلاق؟ ـ لا سيدي, لا اتذكر ذلك ولكن يجب عليك ان تتذكر بانني قابلت اكثر من مائة الف شخص منذ 1991 وربما اكثر من 200 الف وربما اكثر من ذلك. لا أعلم. هل قلت على الاطلاق لشرطة الولاية المكلفين بحراستك, عندما كنت حاكم ولاية وصفت امرأة بانها (كم هيثر لوك) . ـ ربما فعلت ذلك. انها عبارة استخدمها. ومن الممكن.... لا اتذكر بالضبط فعل ذلك. ولكن لن تكون مفاجئة لي اذا ما قلت ذلك للشرطة. وماذا تعني العبارة (كم هيثر لوك) ؟ ـ انها تعني بان المظهر او الملبس نوع من الشكل المثير من خلال المظهر او الملبس. اثارة جنسية؟ ـ نعم. خلال الفترة التي قررت فيها عدم خوض الانتخابات الرئاسية عام 88 والوقت الذي قررت فيه الترشيح للرئاسة في انتخابات 92 هل قمت بأي عمل لاخفاء اي اشاعة حول نساء ادعين بانهن كن على علاقة غير شرعية معك؟ ـ اعتقد ان الجواب الصحيح بانه بسبب ما حدث في عام 1990 خلال انتخابات رئاسة الولاية اتخذت بعض الاجراءات في محاولة لمنع انتشار الاشاعات. جيد سيدي... ما هي الاجراءات التي اتخذتها؟ ـ حسنا. لابدأ من البداية. رجل يدعى لاري نيكولز عمل بولاية اركنساس وخلال عمله هناك حمله الحقد علي ان يتصل 600 مكالمة خارجية (اي خارج الولاية) لمجموعات يمينية كان منضما لها. وعندما اكتشف مسؤوله ذلك وان دافعي الضرائب لا يمكنهم دفع تلك المبالغ فصله من العمل. فيما بعد وجهه غضبه علي وادعى بأنني اقمت علاقة مع عدد من النساء. ولذلك كان اول اجراء اتخذته واتذكره انه فعل ذلك امام مبنى الحكومة في 1980 (90) وبعد المؤتمر الصحفي توجهت الى مبنى الحكومة وواجهني الصحفيين بذلك. وقلت للصحفيين انني اسمع هذا لاول مرة لماذا لا تتصلون بالنساء وتسألونهن عن صحة ذلك قبل نشر القصة. ذلك كان أول رد فعل لي. خلال تحضيرات الانتخابات عام 1992 هل اعطيت بتس رايت مسؤولية التعامل مع الاشاعات الجنسية الموجهة اليك؟ ــ بالاضافة الى اتهامات اخرى موجهة الي. لا بأس. ــ ومنها تلك التي تحدثت عنها في بداية شهادتي. وهناك شخص... شخص على الاقل يعرفني, كان يجب عليه متابعة هذه الاتهامات التي ظهرت, والبحث عن الطريقة الافضل لمواجهتها. والان انت على علم, أليس كذلك, بالادعاءات الموجهة ضدك من قبل باولا هل هذا صحيح؟ ــ نعم سيدي اعلم ذلك. السيد الرئيس, هل بادرت على الاطلاق بمحاولات جنسية تجاه باولا جونز؟ ــ لا, لم أفعل ذلك. الآن السيد الرئيس هل صرحت مسبقا في شهادتك انك لا تتذكر اي تفاصيل من 8 مايو 1991 خلال مؤتمر في اكسلسيور هل هذا صحيح؟ ــ اذا كان ذلك صحيحا سيدي فكيف يمكنك ان تكون متأكدا انك لم تفعل هذه الاشياء المدعاة من قبل جونز؟ ــ لانني يا سيد بينت, خلال حياتي كلها لم اتحرش جنسيا بأي امرأة, ولانني لم افعل مطلقا ما تتهمني به. لم افعل ذلك وقتها ولانني لم افعل ذلك ابدا ولن افعل. هل تحدث على الاطلاق لاي شخص بخصوص ايجاد وظيفة لمونيكا ليوينسكي؟ ــ عندما حصلت على وظيفة في مكتب علاقات المشرعيين؟ لا. قبل حصولها على الوظيفة؟ ــ لا . هل تحدثت على الاطلاق لاي شخص عن احتمال ايجاد وظيفة لها في البيض الابيض؟ ــ هي, جاءت كمتدربة كغيرها من الذين جاؤوا وتقدمت لوظيفة. ومن الواضح انها حصلت على الوظيفة. ولم يكن لي اي دخل في تحولها من متدربة الى موظفة بدوام كامل. لم يكن لي اي تدخل بأي شكل من الاشكال. هل تحدثت على الاطلاق بشأن ذلك لاي شخص؟ ــ لا. لم افعل. هل صحيح انها عندما عملت في البيت الابيض تقابلت معك عدة مرات؟ ــ لا اعلم بشأن (عدة مرات) . هناك فترة عندما اوقف الكونجرس الجمهوري نشاط الحكومة وعندها كان البيت الابيض بأكمله يدار بواسطة المتدربين. وطلبت منها العودة للعمل في مكتب رئيس الموظفين. وكنا جميعا نعمل هناك ولذلك رأيتها في مناسبتين او ثلاث. وبعد ذلك عندما عملت في البيت الابيض اعتقد ان هناك مرة او مرتين جلبت لي بعض الوثائق. حسنا, انت رأيتها لعدة مرات خلال مناسبات اجتماعية في البيت الابيض... أليس كذلك؟ ــ هل يمكن ان تكون اكثر وضوحا؟ انا لست متأكدا. اقصد عندما كان لدينا, عندما كان لدينا اشياء كبيرة للموظفين من اجل..... مثلما في وقت الصيف. اذا كان لدي حفلة عيد ميلاد وجميع موظفي البيت الابيض حضروا فاذن من المؤكد بانها كانت موجودة. لا اتذكر مناسبة اجتماعية معينة في البيت الابيض. ولكن الناس الذين يعملون هناك عندما يكونون مدعوين فمن الطبيعي ان يحضروا. انه الـ ..... انهم يعملون لساعات طويلة وانه عمل شاق وهذه من الاشياء الجيدة بشأن العمل هناك ولذلك اعتقد بانها كانت هناك. ولكن لا اتذكر مناسبة اجتماعية بعينها. هل حدث ان اختليت بها في المكتب البيضاوي في اي وقت من الاوقات؟ ــ لا اتذكر ولكن كما قلت انها عندما عملت في مكتب علاقات المشرعين كان هناك دائما شخص ما خلال الاجازة الاسبوعية. وهي..... ويبدو انها احضرت بعض الاشياء لي مرة او مرتين خلال الاجازة الاسبوعية. وفي تلك الحالة ففي اي وقت تكون فيه موجودة هناك توصل ما لديها ونتبادل بعض الكلمات وتذهب. لقد كانت هناك. ولا اتذكر الحديث عن موضوع معين, ماذا كان يحدث, وعندما كان الكونجرس موجودا كنا نعمل طوال الوقت. ومن الطبيعي ان اقوم ببعض الاعمال خلال يوم من ايام العطلة الاسبوعية بعد الظهر. حسنا. انا افهم من شهادتك انه من الممكن وقتها ان تكون لوحدك معها ولكن لا تتذكر حادثة معينة حصلت؟ ــ نعم ذلك صحيح. انه من المحتمل ان تكون هي اثناء عملها هناك وقتها ان جلبت شيئا ما لي واحضرته في وقت لم يكن احد موجودا غيرها. انه شيء محتمل. هل حدث على الاطلاق ان تكون سجلات البيت الابيض تحوي ان بيتي كوري التقت بمونيكا وفي الحقيقة انت من يلتقي بها؟ ــ لا حسب علمي. الان, هل قضيت ليلة في منزل تعود ملكيته الى جين دوه سيفن؟ ــ نعم فعلت ذلك. أين موقعه؟ ــ في سان دييجو, كاليفورنيا. هل كان ذلك اثناء توليك منصب رئيس الولايات المتحدة؟ ــ نعم. هل قضية ليلة في منزل جين دوه سيفن في وقت لم تكن زوجتك معك؟ ــ اعتقد باني فعلت ذلك مرة, انا اعتقد. انا اعتقد بانني فعلت.... لا اتذكر ذلك باليقين... اعتقد باني بقيت هناك مرة واحدة عندما لم تكن معي. هل اقمت علاقة جنسية على الاطلاق مع جين دوه سيفن في تلك المناسبة؟ ــ بكل تأكيد لا. هل اقمت علاقة جنسية مع جين دوه سيفن في وقت من الاوقات؟ ــ ابدا. هل حضرت حفلة في فندق ديل كورونادو حضرتها جين دوه سيفن؟ ــ هي وزوجها يملكان الفندق. وذهبت هناك لمناسبات عديدة. واعتقد بانهما كانا متواجدان في اغلب المناسبات. هل حدث في المناسبات ان كنت بمفردك في احدى الغرف معها؟ ـ لا اعتقد ذلك. هل انت على علم ان لجنة جريفانس حققت بخصوص شكوى متعلقة بتوظيف جنيفر فلورز؟ اعلم, اتذكر بوجود شكوى قدمت ضدها. لا اتذكر بانها متعلقة بتوظيفها. اتذكر بوجود شكوى ضدها. هل تذكر ان اللجنة وجدت اجراءات تعيين جنيفر فلورز (غير سليمة) ؟ ــ لا, لا اتذكر ذلك. * ماذا كان تأثير هذا الحدث (حفل لم الشمل للمدرسة الثانوية في 1994 عندما تحدث كلينتون مع دوللي كيل براونج) جعلك تكتب هذه الملاحظات حولها عندما عدت لواشنطن؟ ـ حسنا, اعتقد بانها كانت.... اول شيء, وكانت غاضبة جدا, ثانيا كانت غاضبة علي لانني لم اعاود الاتصال بها عام 1992 عندما كانت معرضة لقصة للصحافة الشعبية (تابلويود) وظنت بان ذلك لضعف الثقة فيها. ثالثا كانت غاضبة بخصوص قصة جنيفر فلورز وقلت لها بانها غير صحيحة وقالت ان بعض الناس اعتقدوا بصحتها. وحصلت جنيفر على 150 الف دولار وهي في حاجة للمال كذلك. وبعدما قالت لي عن الكتاب الذي تنوي تأليفه وقالت اذا سألها اي احد فانها ستقول بانها مجرد خيال واشرت لها الى مناسبتين او ثلاث كيف كنا اصدقاء, عندما كانت طفلة وكيف كنت دائما اود ان اكون صديقها, وببساطة قالت لي بانها لا تود بان تكون صديقتي وانها غاضبة لانني لم اكن عشيقا لها ابدا وخصوصا عندما ظنت بانني عشيق جنيفر فلورز وعندما قلت لها بان قصة جنيفر مجرد افتراء والعديد من المشاكل.... انه من الصعب تأكيد براءتك في حالة كهذه ولكن ذلك كان من الممكن.... انت تعلم لقد كانت غاضبة جدا. وهذه الملاحظات تعكس هذا الامر وواصلت الابتهال هنا حول ما قلناه وكيف حاولت ان اكون صديقا لها. هل هددت باتخاذ اجراءات جعلتك تعتقد بانك في حاجة لهذه الملاحظات لحماية نفسك؟ ـ لا لم تهدد باتخاذ اي اجراء وكنت اعلم بانها تمر بوقت صعب وقالت بانها في غاية الحاجة للنقود. وكان زواجها قد انتهى تحت ظروف صعبة للغاية وكانت محامية ذات سمعة في تكساس تحصل على أموال, ولكن انهيار سوق العقارات أفقد العدد من المحامين الذين يعملون في ذلك المجال وظائفهم فكرت في حماية نفسي عندما رأيت نظراتها وطريقة تصرفاتها, كان يجب ان اسأل مارشا لسماع ذلك وبعدها نأخذ الملاحظات بعد الانتهاء منها. لم يحدث ان شعرت بقلق كهذا حتى ظهرت اشياء كهذه. واشنطن ــ (البيان) ترجمة واعداد حمد سالمين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات