باتلر يزور بغداد اواخر الشهر: دانابالا يبحث مع عزيز ترتيبات تفتيش المواقع الرئاسية

اكد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز أمس لجاناتا دانابالا رئيس (المجموعة الخاصة) التابعة للامم المتحدة أن العراق مصمم على تطبيق الاتفاق بشأن تفتيش المواقع الرئاسية . وقالت وكالة الانباء العراقية ان عزيز بحث مع الخبير السريلانكي (موضوع الاجراءات الخاصة بزيارة المواقع الرئاسية وفقا لنصوص مذكرة التفاهم) التي تم التوصل اليها في 23 فبراير الماضي. وتابعت أن عزيز (أكد حرص العراق على تطبيق المذكرة والتعاون مع الامم المتحدة لانجازها بطريقة شفافة وموضوعية وبما يراعي سيادة وكرامة العراق وأمنه الوطني ويوصل الى الحقيقة ويعري الافتراءات والاباطيل التي نسجت حول هذه المواقع) . وأضافت الوكالة العراقية أن دانابالا أكد من جهته خلال اللقاء على (التزام الامم المتحدة تطبيق مذكرة التفاهم بأسرع ما يمكن وبحسن نية والحرص على مراعاة مشاغل العراق المشروعة بالنسبة لكرامته وسيادته وأمنه الوطني) . وبموجب الاتفاق الموقع في 23فبراير تعهد العراقيون فتح كل مواقعهم بما فيها الرئاسية أمام الخبراء الدوليين بحثا عن أسلحة الدمار الشامل. وكان الخبير السريلانكي الاختصاصي في مراقبة الاسلحة التقى مساء أمس الاول بعد وصوله الى بغداد رياض القيسي وكيل وزارة الخارجية العراقية. وعين الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان دانابالا (59 عاما) لرئاسة (المجموعة الخاصة) المؤلفة من دبلوماسيين وخبراء في نزع الاسلحة التي ستفتش المواقع الرئاسية. و سيواصل دانابالا لقاءاته مع المسؤولين العراقيين المكلفين بهذا الملف ويغادر بغداد غدا السبت الى نيويورك حيث سيطلع رئيس اللجنة الدولية المكلفة نزع السلاح العراقي (يونسكوم) ريتشارد باتلر على نتائج زيارته. وينتظر وصول باتلر الى بغداد وفي 22 من الشهر الجاري وسوف يلتقي باتلر فرق يونيسكوم ويجري محادثات مع نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز حول اسلحة الدمار الشامل العراقية. وستكون اول زيارة لباتلر الى العراق منذ التوقيع في 23 فبراير الماضي على الاتفاق بين عزيز كوفي عنان حول تفتيش المواقع الرئاسية العراقية. واعلن المتحدث باسم يونيسكوم ايوين بوشانان ايضا ان اجتماعا سيعقد في فيينا في 20 مارس من اجل اجراء تقييم تقني للاسلحة البيولوجية العراقية. ــ (أ.ف.ب)

تعليقات

تعليقات