عشية توجه حسين الى واشنطن: حسن التقى عرفات ويلتقي نتانياهو اليوم

قام الامير حسن ولي العهد الاردني امس بزيارة قصيرة الى رام الله حيث التقى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وبحث معه سبل دفع مسيرة السلام على المسار الفلسطيني والتوصل الى مواقف مشتركة عشية الزيارة التي سيقوم بها العاهل الاردني الملك حسين الى واشنطن ولقائه مع الرئيس الامريكي بيل كلينتون . ويأتي تحرك ولي العهد الاردني في اعقاب الزيارات المتوالية للمسؤولين الاسرائيليين الى الاردن فبعد يوم واحد من زيارة اريل شارون التي التقى خلالها الملك حسين والامير حسن بحث امس وزير التجارة الاسرائيلي ناتان تشارنسكي في عمان سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الاردن واسرائيل. وحدد ولي عهد الاردن وقوف بلاده ودعمها المطلق للفلسطينيين لاستعادة حقوقهم كاملة واقامة دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني ويتوجه الامير حسن اليوم الثلاثاء الى تل ابيب للقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في اطار تحرك اردني من اجل اعادة العملية السلمية لمسارها. وقالت مصادر اردنية ان الامير حسن سيؤكد لرئيس الوزراء الاسرائيلي الموقف الاردني الثابت بضرورة تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في المنطقة بما يكفل اعادة الحقوق لاصحابها. وكان شارون قد صرح مساء اول امس عقب لقائه بحسين ان تحركات السلام تواجه مأزقا بين اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية وعندما سئل عن مسألة محاولة الاغتيال الفاشلة قال بان (المشكلة انتهت الآن) . وصرح وزير المياه والري الاردني منذر حدادين بأن زيارة شارون تعد متابعة لاجتماعات عقدت في الآونة الاخيرة لبحث مشروعات طموحة على امتداد الحدود المشتركة والاتفاق على التعجيل بتنفيذ مشروعات المياه التي يقول الاردن انها جزء مهم من اتفاقية السلام. وافاد وزير المياه والري الاردني منذر حدادين الذي قال المسؤولون انه حقق توافقا بناء مع شارون ان البلدين يحرزان تقدما بشأن مشروعات تضمنتها الاتفاقية. ويتضمن مخطط تطوير وادي الاردن اقامة مناطق صناعية ومجمعات سياحية ومشاريع زراعية لكن اهم مشروعاته هو انشاء قناة بين البحر الاحمر والبحر الميت. يبلغ طول القناة 190 كيلومترا وستسمح باستخدام الطاقة الكهرومائية في تحلية المياه بما يساعد على تقليص النزاع على موارد المياه الشحيحة وانقاذ البحر الميت من تبخر مياهه تدريجيا في ظل المعدلات الحالية لوصول المياه اليه. وعلى الصعيد نفسه عقد وزير الصناعة والتجارة الاردني اجتماعا مع نظيره الاسرائيلي لبحث سبل تطوير العلاقات التجارية بين الجانبين وتجديد اتفاقيات التبادل التجاري التي ستنتهي مدتها العام الحالي. وجاءت زيارة وزير الصناعة الاسرائيلي الى عمان لتكون ثاني زيارة يقوم بها وزير اسرائيلي الى العاصمة الاردنية في غضون 24 ساعة. عمان ـ خليل خرمة

تعليقات

تعليقات