الحسن اعتبر رفض التطبيع من (مخلفات) القومية العربية: شارون في الاردن اليوم وولي العهد

يصل الى عمان اليوم الاحد اريل شارون وزير البنية التحتية الاسرائيلي في زيارة كان مقررا ان يقوم بها قبل اسبوعين غير ان الحكومة الاردنية طلبت تأجيلها وذلك في خطوة احتجاجية على تقرير لجنة شاحنوبر التي حققت في قضية محاولة اغتيال خالد مشعل حيث وجهت اللجنة اللوم لرئيس جهاز الموساد بسبب فشل المحاولة ولم توجه اي انتقاد لانتهاك الموساد لحرمة الاراضي الاردنية رغم وجود معاهدة صلح بين الاردن واسرائيل. ويبحث شارون خلال زيارته القصيرة الى عمان القضايا الثنائية في مجالات المياه والبيئة ومتابعة الامور الواردة في معاهدة الصلح العام 1994 والتي لاتزال امام قيد التنفيذ ولم تنفذ بعد. كما يقدم شارون ايضاحا للمسؤولين الاردنيين حول تقرير لجنة شاحنوبر خاصة وان شارون ونتانياهو قد تعهدا للملك حسين بعد محاولة اغتيال مشعل بعدم تكرار مثل هذه الاعمال علي الاراضي الاردنية وقدما اعتذارا بهذا الشأن للامير حسن ولي العهد الاردني من جهة اخرى يقوم الامير حسن ولي العهد الاردني غدا الاثنين بزيارة الى رام الله يلتقي خلالها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وسيتناول لقاء الامير حسن مع عرفات سبل تفعيل المفاوضات على المسار الفلسطيني والتنسيق بين الجانبين عشية لقاء عرفات مع وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت المقرر في نهاية الاسبوع الجاري ولقاء الملك حسين عاهل الاردن مع الرئيس الامريكي في 16 مارس الجاري. ويقوم الامير حسن بعد زيارته الى رام الله بزيارة الى تل ابيب للقاء بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل للغرض ذاته. وستتناول محادثات الحسن ـ نتانياهو سبل دفع عملية السلام على المسار التفاوضي الاسرائيلي ـ الفلسطيني المجمد منذ اكثر من سنة, استنادا الى مسؤول الاردني. واوضح ان الامير حسن سيحاول (التدخل) لدى نتانياهو حول (حجم انسحاب الجيش الاسرائيلي من الضفة الغربية وذلك بناء على طلب بهذا الشأن من عرفات) وكان ولي العهد الاردني قد التقى وفد اليهود الامريكيين الاسبوع الماضي وذكر ارثر بيرجر المتحدث باسم اللجنة اليهودية الامريكية في بيان اصدره بنيويورك ان ولي العهد الاردني اكد خلال لقائه مع 25 من اليهود الامريكيين ان معارضته التطبيع والرفض الشعبي من جانب النقابات المهنية الاردنية للتطبيع مع اسرائيل يعود الى ما اسماه ببقايا ومخلفات المواقف القومية العربية من الاربعينات. ـ وكالات عمان ـ خليل خرمة

تعليقات

تعليقات