وفد مصري يصل بغداد حاملا 215 طنا من الأدوية موسى يجدد رفضه ضرب العراق وينتقد باتلر - البيان

وفد مصري يصل بغداد حاملا 215 طنا من الأدوية موسى يجدد رفضه ضرب العراق وينتقد باتلر

وصل الى بغداد يوم امس عن طريق سوريا وفد شعبي مصري في زيارة للعراق للتعبير عن التضامن مع الشعب العراقي في مواجهة الحصار وتسليم 215 طنا من الادوية . فيما جدد عمرو موسى وزير الخارجية المصري رفض بلاده توجيه ضربة عسكرية للعراق منتقدا تصريحات ريتشارد باتلر حول وجود اسلحة جرثومية في العراق. وذكرت مصادر دبلوماسية مصرية ان القاهرة ستطالب بضرورة رفع العقوبات عن العراق خلال زيارة اولبرايت بعد غد الثلاثاء. وذكرت وكالة الانباء العراقية ان وفدا طبيا مصريا وصل امس الى بغداد لتسليم معونة من الادوية الى العراق واجراء عمليات جراحية. واوضحت الوكالة ان الوفد مكون من 20 عضوا بينهم اطباء ومهندسون ومحامون واستاذة جامعة وفنانون. وكانت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ذكرت امس الجمعة ان الوفد سيسلم 215 طنا من الادوية الى الشعب العراقي وان الاطباء المشاركين في الوفد سيجرون عمليات جراحية للعديد من الاطفال والمرضى العراقيين. من جهة اخرى, اوضحت الوكالة ان رحلة خاصة لطائرة تابعة لشركة (مصر للطيران) ستهبط (فى الايام المقبلة) في بغداد (بتصريح خاص) من الامم المتحدة حاملة كميات من الادوية والاغذية بقيمة 275 مليون جنيه مصري (81 مليون دولار). واستنادا الى الصحف المصرية فان هذه الرحلة الانسانية حصلت على اذن الامم المتحدة بعد تدخل المخرج المصري الشهير يوسف شاهين الذي توجه الى العراق في ديسمبر المقبل. ويخضع العراق لحظر دولي منذ اجتياحه الكويت سنة 1990. من جهة اخرى جدد عمرو موسى وزير الخارجية المصري موقف بلاده الرافض توجيه ضربة عسكرية للعراق قائلا ان (معالجة هذه الامور ستتأخر في حال تنفيذ عمل عسكري ولهذا السبب يجب الا نخلق الظروف لعمل عسكري او نخلق المبررات لهذا العمل) . وانتقد موسى تصريحات باتلر التي اعلن فيها وجود اسلحة جرثومية بكميات هائلة في العراق وعن قدرة الصواريخ العراقية على تدمير تل ابيب وقال ان باتلر (لم يكن موفقا في هذه التصريحات وهي غير مطلوبة لانها تفتح زوايا عديدة تجلعنا نضع علامات تعجب على الطريقة التي يعمل بها باتلر) . وقال (الموقف الذي عبر عنه باتلر غير صحي لانه ادخل عنصرا جديدا غير مساعد وانما معوق يضيف مشكلة اخرى الى الابعاد العامة للموضوع (..) ان رفع وتصعيد التوتر بين العراق وبينه من جهة وبين العراق والامم المتحدة منذ توليه مهمته يثير العديد من علامات الاستفهام) . واكد وزير الخارجية المصري ان على العراق ان ينفذ كافة قرارات مجلس الامن الدولي محملا رئيس فريق المفتشين عن الاسلحة ريتشارد باتلر مسؤولية تصعيد التوتر بين الامم المتحدة وبغداد. وقال موسى في حديث نشرته صحيفة (الحياة) اللندنية امس (يجب ان يقوم العراق بتنفيذ قرارات مجلس الامن وهو نفذ جزءا منها ولكن المهم ان يمضي الى النهاية حتى ننتهي من هذا الموضوع ونغلقه) . واضاف الوزير المصري الذي يشارك في منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا (اذا كانت هناك اسلحة عراقية يعتبر بقاؤها او الحصول عليها او الاحتفاظ بها خرقا لقرارات مجلس الامن يجب ان يلتزم العراق كي يتسنى حل القضايا الاخرى) . من جهة اخرى قالت مصادر موثوقة ان القاهرة سوف تنقل لوزيرة الخارجية الامريكية مدلين اولبرايت عند زيارتها لمصر يوم الثلاثاء المقبل رفضها القاطع للتهديدات الامريكية بضرب العراق, كما ستنقل اليها رفض عدد من الاطراف العربية المؤثرة في المنطقة لهذه الخطوة الامريكية ومطالبتها بسلوك الطرق السياسية والدبلوماسية لحل الازمة مع العراق. كما ستطالب القاهرة بضرورة رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق منذ عام 1990 مع ضرورة تنفيذ العراق لكافة قرارات مجلس الامن. وتنقل القاهرة لوزيرة الخارجية الامريكية تحذيرات خاصة من خطورة تدخل اسرائيل في النزاع الدائر بين العراق والولايات المتحدة الامريكية, وضرورة التأكيد على ابعاد اسرائيل عن المشاركة بشكل مباشر أو غير مباشر في هذا النزاع حتى لا تتدهور الاوضاع في المنطقة بشكل لا يمكن السيطرة عليه. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات