الجامعة العربية اعتبرت تصريحاته.. استفزازا، العراق وروسيا يرفضان توضيحات باتلر.. والصين تطالبه بالصمت

رفض العراق وروسيا معا توضيحات ريتشارد باتلر, رئيس اللجنة الخاصة المكلفة نزع اسلحة العراق, وطالبا الامم المتحدة بابعاد (هذا الرجل المنحاز)في وقت انتقدت الجامعة العربية باتلر ووصفت تصريحاته بأنها استفزازية, كما طالبته الصين بتجنب الادلاء بتصريحات صحافية. وكان باتلر قال ان العراق يملك اسلحة تكفي لتدمير تل ابيب لكنه عاد ليؤكد ان صحيفة (نيويورك تايمز) حرّفت تصريحاته بشأن تدمير تل ابيب لكن وزير النفط الفريق عامر رشيد قال (ان باتلر لم يكن صادقا في اعتذاره عن الاتهامات التي وجهها ضد العراق في تصريحاته, وباتلر كان يقصد بهذه التصريحات تبرير اشراك العدو الصهيوني في المخطط الامريكي للعدوان على شعب العراق". وتساءل وزير النفط العراقي "لو كان باتلر صادقا فيما ابداه من أسف بالقول ان محرري الجريدة قد شوهوا تصريحاته لما كرر هذه التصريحات متبجحا في اليوم التالي لدى اجتماعه بزعماء الحركة الصهيونية في الولايات المتحدة) . وقد ذكرت نيويورك تايمز يوم الثلاثاء الماضي ان باتلر صرح بان العراق لديه صواريخ مزودة بشحنات جرثومية (كفيلة بإبادة سكان تل ابيب) , واثار هذا التصريح احتجاجات فرنسا وروسيا والعراق. واوضح الدبلوماسي الاسترالي في رسالة الى نفس الصحيفة نشرت امس انه صرح في الواقع بان العراق قادر على (ابادة تل ابيب وغيرها) , واضاف قائلا ان ما كان يعنيه هو ان العراق قادر على ان يصل الى اي مدينة او هدف في مرمى انظمة الصواريخ هذه التي تحمل رؤوسا جرثومية. وطالبت صحيفة الجمهورية العراقية من جهتها مجلس الامن بتغيير باتلر قائلة انه غير نزيه ومنحاز الى اسرائيل. في هذه الاثناء, رفضت روسيا امس الاول بشكل فعلى تفسيرات باتلر قائلة انه مازال من المتعين عليه الاجابة على التصريحات التى ادلى بها للصحف فى وقت سابق من الاسبوع الحالى. وقال سيرجى لافروف السفير الروسى لدى الامم المتحدة للصحفيين (هذا لايبدد كل قلقنا لانه لا يوجد نفى للتأكيدات بوجود مصنع شغال فى العراق ينتج اسلحة بيولوجية) وزاد (ان باتلر لم ينف وجود تصريحاته بشأن قدرات العراق على انتاج هذه الاسلحة) . وقال لافروف (لا يوجد نفي لحقيقة انه نقل عنه قوله ان العراق يملك اسلحة بيولوجية تكفي لابادة تل ابيب) , وزاد (ونريد اجابة على هذه الاسئلة المحددة جدا) . وقال جين هوسون سفير الصين في الامم المتحدة للصحفيين انه يجب على لجنة الامم المتحدة الخاصة عدم الادلاء بأي تصريحات علنية بشأن المعلومات التي لم يتم اطلاع مجلس الامن عليها اولا. الى ذلك, انتقد عصمت عبد المجيد الامين العام لجامعة الدول العربية التصريحات التى ادلى بها باتلرووصفها بانها تصريحات استفزازية. وقال عبدالمجيد ان واجب باتلر ككبير مفتشى الامم المتحدة يحتم عليه ان يساعد فى حل المشكلة بدلا من اثارة التصريحات الاستفزازية وان مهمته تقتضى ان يعمل فى اطار مجلس الامن. واكد على حتمية احترام الشرعية الدولية, وقال ان على الولايات المتحدة الامريكية ان تلتزم بالشرعية التى يمثلها مجلس الامن. واوضح ان روسيا والصين وفرنسا تحرص على حل المشكلة دبلوماسيا وان المشاورات مستمرة بين الدول الثلاث فى هذا الاتجاه. واكد امين عام الجامعة العربية ان التلويح باستخدام القوة من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا لن يحل المشكلة اطلاقا بل قد يقطع اى صلة مستقبلية بين العراق والولايات المتحدة. وقال ان الجامعة العربية تؤكد ان العراق يحترم قرارات مجلس الامن كما انها تدعو الى ضرورة تفادى استعمال القوة واعتماد الحل الدبلوماسي.

تعليقات

تعليقات