ضوابط جديدة للحد من الظاهرة: 2000 مصري يعملون في اسرائيل

كشف تقرير امني جديد عن ان الحصر الاولي لاعداد المصريين الذين يعملون في اسرائيل يقترب من الفين فقط بعد ان ذهب البعض الى تقدير العدد بـ 14 الف مواطن واشار التقرير الذي تلقاه مجلس الشعب مؤخرا الى وضع العديد من الضوابط والاجراءات التي تحول دون ظاهرة سفر المصريين لاسرائيل بهدف العمل فيها مشيرا الى ان كافة الاعداد التي سافرت للعمل لم تسافر بصورة رسمية وان مصر لاترتبط بأية اتفاقيات لتنظيم العمالة مع اسرائيل. واوضح التقرير الامني ان المصريين من فئة مندوبي المبيعات او التسويق او الحرفيين اضافة الى الحاصلين على مؤهلات عليا ومتوسطة والمثبت في جواز سفرهم انهم بدون عمل يخضعون لاجراءات الاستطلاع الأمني للموافقة لهم على السفر. واكد التقرير انه تم تطبيق قواعد السفر المعمول بها لدول الجوار العربي وهي كل من لبنان والاردن وسوريا على اسرائيل كأحدى الوسائل الرئيسية للحد من ظاهرة السفر التي يتم فيها اخطار امن وزارة السياحة عن الشركات التي تقوم بتنظيم عمليات سفر المجموعات من المصريين للعمل في اسرائيل وتقرر حرمان تلك الشركات التي تخالف القواعد المنظمة للسفر والتي تستلزم ضرورة العودة عن تنظيم الرحلات أو تصل العقوبات ايضا الى حد سحب تلك التراخيص من الشركات السياحية المخالفة لهذه القواعد. وكانت مصر قد الغت حرية السفر للمصريين الى اسرائيل منذ شهر نوفمبر 1993 عدا الطلبة, وقدمت السفارة الاسرائيلية في القاهرة تسهيلات كبيرة لراغبي السفر من العمالة المصرية, ثم عادت مصر لفرض القيود من جديد بعد ان تكشفت محاولات اجهزة الموساد لتجنيد عدد من الشباب للعمل لصالحه في التجسس على مصر وكانت اجهزة سيادية قد اخطرت مجلس الشعب قبل شهور بضرورة اسقاط الجنسية المصرية عن المصريين المتزوجين من اسرائيليات بعد ان توافرت معلومات للاجهزة الامنية عن حالات للزواج من بين الذين سافروا الى اسرائيل بغرض العمل.

تعليقات

تعليقات