بعد محاكمة سريعة استغرقت بضع ساعات، ستة أشهر سجنا ونصف مليون جنيه غرامة على محام معارض بالخرطوم - البيان

بعد محاكمة سريعة استغرقت بضع ساعات، ستة أشهر سجنا ونصف مليون جنيه غرامة على محام معارض بالخرطوم

الخرطوم ـ يوسف الشنبلي اصدرت محكمة سودانية, انعقدت على عجل, احكاما قاسية بالسجن والغرامة على المحامي المعارض غازي سليمان المحامي (60 عاما) الذي يتزعم تحالفا للمحامين يحمل اسم (التحالف الوطني لاسترداد الديمقراطية) . وادين سليمان بتهمة اثارة الكراهية ضد الدولة بعد محاكمة سريعة دامت عدة ساعات وانتهت بالحكم عليه بالسجن وكانت سلطات الامن قد داهمت منزل المحامي المعارض عند الساعة الرابعة عصر الثلاثاء وخضع بعد الافطار للمحاكمة التي استمرت حتى الواحدة والنصف من فجر امس واستندت المحكمة في جزء من حيثيات حكمها ضد سليمان على حديث اجراه الاخير مع (البيان) وقال فيه ان الوفاق الوطني (مثل الحلم الكاذب وان استعادة الديمقراطية سلما بات امراً شبه مستحيل) . ووجهت للمحامي المعارض ثلاث تهم تتعلق باثارة الكراهية ضد الدولة وممارسة عمل عدائي ضدها ورفض تنفيذ طلب استدعاء من جهاز الامن. ودافع عن سليمان امام المحكمة ستون محاميا من زملائه في (تحالف استرداد الديمقراطية) يتزعمهم المحامي اليساري المشهور كمال الجزولي. كما تقدم سليمان بمرافعة دفاع سياسية عن نفسه وصف فيها الحكومة بأنها (نظام قمعي لا يحترم حقوق الانسان) مؤكدا انه لم يرتكب جرما سوى (التعبير عن رأي) . واعلن امام المحكمة انه لا يعترف بمحاكم (النظام العام) (التي يحاكم امامها) وهي محاكم طوارىء مستعجلة سبق ان اصدرت احكاما بالغرامة والجلد على عدد من النساء بينهن محاميات وطبيبات وموظفات بعد ان قدن تظاهرة احتجاج على ارسال التلاميذ الى جبهات القتال. وكان سليمان خاض انتخابات نقابة المحامين متزعما قائمة في مواجهة المؤيدين للحكومة الذين فازوا بالانتخابات وسط اتهامات (بتزوير مكشوف) الامر الذي كان يجاهد سليمان لاثباته وفضحه على نطاق واسع. وفي سبيل ذلك اصدر بيانات اعتاد على توزيعها للصحافيين ومراسلي الصحف الاجنبية فضلا عن تثبيتها على حوائط بعض قاعات المحاكم. وشهد محاكمة سليمان اثنان من لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة لكنهما لم يدليا بأي تعليق. وعلمت (البيان) ان هيئة الدفاع عن المحامي المعارض قررت استئناف الحكم الصادر ضده وتقديم دفوعات قانونية ترتكز على ان نشاطه لا يعدو كونه (مجرد تعبير عن رأي شخصي) . من جهة اخرى يمثل اليوم امام احدى محاكم (النظام العام) بام درمان 35 شابا تم اعتقالهم قبل ايام خلال حفل بمنطقة الموردة اقيم احياء لذكرى المطرب الراحل مصطفى سيد احمد. (معارض توفي في المنفى)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات