خلافات داخل المعارضة تجاه المشاركة: اعلان رئيس الحكومة المغربية الجديدة الاسبوع المقبل

اعلن حزب (منظمة العمل الديمقراطي) المغربي رفضه تزكية اية حكومة منبثقة مما اسماه بـ (الانتخابات الفاسدة) . وقال بيان اصدرته اللجنة المركزية للحزب الذي يعد الشريك الرابع لتحالف احزاب المعارضة المغربية المنضوية في اطار (الكتلة الديمقراطية) الى جانب كل من (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية) و(الاستقلال) و(التقدم والاشتراكية) : ان (حكومة منبثقة من انتخابات فاسدة ستكون عاجزة عن القيام بالمهام التي تتطلبها اوضاع البلاد الذي افرزته الانتخابات الاخيرة كيفما كان شكلها او لونها او تركيبها) . ويأتي هذا الموقف في وقت يرجح فيه المراقبون ان تسند مسؤولية رئاسة الوزارة المقبلة الى عبدالرحمن اليوسفي السكرتير الاول لحزب (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية) اكبر احزاب المعارضة المغربية والذي كان قد فاز بـ 57 مقعدا في مجلس النواب من مجموع المقاعد التي يتألف منها المجلس والبالغة 325 متقدما بذلك على الاحزاب السياسية الاخرى وهو ما يزيد في مصاعب هذا الحزب الذي يواجه معارضة التيار المتشدد داخل صفوفه للمشاركة في حكومة تضم احزابا من الغالبية المؤيدة للحكومة السابقة. وكان لافتا تصعيد حزب (الاستقلال) لحملته ضد ما يصفه (افساد المجتمع السياسي, وتمزيق وحدة الرأي الوطني) باعتبار ذلك يحول دون (حصول البلاد على حكومة منسجمة من اتجاه معين يمكنها ان تستقر في الحكم وان تضع برنامجا ومخططا لمواجهة التحديات الكبرى) . ومن المتوقع ان يختار العاهل المغربي الملك الحسن الثاني رئيس الوزراء قبل نهاية شهر رمضان بعد استكمال تشكيل مكاتب مجلسي النواب والمستشارين اللذين يتألف منهما البرلمان الجديد وتتداول الاوساط السياسية اسم اليوسفي كأبرز المرشحين المحتملين لتولي المنصب. ويشار الى ان حزب (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية) اعلن انه سيعقد اجتماعا للجنته المركزية في غضون الايام القليلة المقبلة. ويعتقد ان يكرس الاجتماع لبحث موضوع مشاركة الحزب في الحكومة التي تواجه معارضة داخلية واخرى من اطراف (الكتلة الديمقراطية) . الرباط ـ رضا الاعرجي

تعليقات

تعليقات