تواجه اتهامات بتحقير اليهود: المغنية الامريكية شيرلي باسي تنفي أمام محكمة بريطانية العداء للسامية

نفت المغنية الامريكية البريطانية الاصل شيرلي باسي اتهامات لها بالعداء للسامية. وقالت امام محكمة بريطانية انها لا تكره اليهود على الاطلاق ولم يعرف عنها العداء للديانة اليهودية. وقالت باسي أمام المحكمة ان مدير اعمالها يهودي وأنها تعمل في حقل الغناء منذ 45 عاما وتحاط بشخصيات يهودية ولم تنجم مشكلة على الاطلاق نتيجة تعاملها مع اليهود. ونفت باسي تهمة العداء للسامية وقالت انها تزوجت مرة من يهودي وابنتها الحالية نصف يهودية بسبب هذا الزواج. وجاء دفاع المغنية الامريكية نتيجة اتهام مساعدة لها بالاعتداء بالضرب عليها واتهامها بانها (يهودية شريرة) . وقالت هيلاري ليفي أن المطربة المعروفة اعتدت عليها بالضرب وقامت بشتمها ووصفها بانها يهودية قذرة. وقد حدث شجار بين الاثنين خلال رحلة الى جنوب افريقيا عام 1993. وقامت شيرلي باسي بطرد مساعدتها التي عملت معها لمدة 15 عاما. وقالت باسي في المحكمة انها لم تقم بضرب هيلاري على الاطلاق لكنهما اختلفا سويا, وكان لابد من انهاء خدمتها. واضافت انها داعبت المساعدة بقولها انها مدللة مثل أميرة يهودية. ولم تستخدم على الاطلاق اي اهانة عنصرية تحاول الحط من الديانة اليهودية او توجيه العداء الى اصحابها لانها غير معادية للسامية على الاطلاق. وشيرلي باسي مولودة في كارديف في بريطانيا وحققت نجاحها في الولايات المتحدة, وهي مليونيرة, وتقوم بجولات غنائية في انحاء المعمورة. وتدافع المطربة العالمية عن موقفها في قضية تحولت الى موضوع حول العداء للسامية بسبب ديانة المساعدة هيلاري ليفي التي تطالب بتعويض كبير بسبب انهاء عقد عملها. وتخشى باسي من اتهامها بالعداء للسامية لذلك وقفت في المحكمة تعدد علاقاتها مع يهود واحترامها لهم خوفا من انتقام ضدها يحاصرها خصوصا في عالم فني يسيطر عليه اليهود في الولايات المتحدة. لندن ـ يسري حسين

تعليقات

تعليقات