وزير دفاع بريطانيا السابق يعود الى الساحة السياسية - البيان

وزير دفاع بريطانيا السابق يعود الى الساحة السياسية

يستعد وزير الدفاع البريطاني السابق مايكل بورتيللو للعودة الى الساحة السياسية مجددا بعد الهزيمة التي لحقت به في مايو الماضي ومنعته من دخول البرلمان والوصول الى زعامة المحافظين, وقد عرض الزعيم الحالي وليم هيج على مايكل بورتيللو منصب رئيس المحافظين خلفا للورد باركنسوت الذي سيترك هذا الموقع في الصيف تاركا الباب مفتوحا امام وزير الدفاع السابق للعودة الى الاضواء السياسية. وكان هيج عرض هذا المنصب على بورتيللو في يونيو الماضي عقب هزيمة الحزب المحافظ في الانتخابات العامة واستقالة رئيس الوزراء السابق جون ميجور وتولي زعيم جديد مقاليد الحزب الذي دخل الى خندق المعارضة بعد 18 عاما في الحكم. وقد فضل بورتيللو عدم تولي هذا المنصب للحصول على هدنة من العمل السياسي يعيد خلالها ترتيب أوراقه واستيعاب هزيمة ضارية, دفعته بعيدا عن البرلمان. وكان طموح مايكل بورتيللو خلافة جون ميجور وتولي زعامة المحافظين والتطلع الى رئاسة الوزراء البريطانية بعد ذلك, غير أن الظروف خذلته اذ خسر مقعده في البرلمان نتيجة اكتساح حزب العمال الحاكم الآن اغلبية المقاعد. وقد امتدح بورتيللو الزعامة الحالية للمحافظين التي يمثلها وليم هيج, ووصفه بالذكاء والفطنة السياسية والقدرة على قيادة وبناء الحزب المعارض. وقال بورتيللو انه يعارض بالكامل الانضمام الى العملة الاوروبية الموحدة. ويعتبر التصريح مؤكدا على تشدد وزير الدفاع السابق, حيث ان زعيم المحافظين الحالي اشار الى رغبة ابقاء بريطانيا بعيدا عن العملة الموحدة لمدة عشر سنوات فقط. ومع اعلان نية اسناد رئاسة المحافظين الى بورتيللو وتنحي باركنسون يعتبر ذلك قيام وليم هيج بتشكيل حكومة الظل الجديد وابعاد الوجوه القديمة المحسوبة على الحكومة السابقة. وهناك توقعات بخروج مايكل هوارد وزير خارجية الظل من موقعه, كذلك بيتريللي وزير مالية الظل الحالي. لندن ـ يسري حسين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات