النائب العام السوداني السابق يدعو لإجراء تحقيق حول انتخابات نقابة المحامين

دعا المحامي السوداني عمر عبد العاطي النائب العام الاسبق في الحكومة الانتقالية (1986م) الى اجراء تحقيق حول الاتهامات بالتزوير في انتخابات نقابة المحامين السودانيين. وقال انه كقانوني لايجد مبررا لغياب صناديق الاقتراع عن اعين اصحابها لاكثر من 25 دقيقة معربا عن رأيه بأن ذلك اصبح من مدعاة للشك. وقال ان الجهة المسؤولة عن الصناديق كان من الممكن ان تصحب معها الى مكان الفرز اثنين فقط من المناديب الاول يمثل فتحي خليل والثاني يمثل غازي سليمان لتدرأ بذلك كل الشكوك (او القيل والقال) على حد قوله. واشار الى ان ما حدث في انتخابات المحامين نتيجة طبيعية لما قامت به مجموعة فتحي خليل بتحويل النقابة الى بقية النقابات المطلبية بضمها الى سجل عام تنظيمات العمل. ودعا عبد العاطي الاجهزة العدلية القضائية والنيابية والشرطة بالتحقيق ووضع حد لهذه الاتهامات بالتزوير وقال انه لا يشك في حياد رئيس لجنة الانتخابات عبد الرحمن احمد ابراهيم الا انه وقع في نفس الاخطاء التي وقع فيها صلاح ابوزيد رئيس الانتخابات الملغاه الماضية والمدير التنفيذي لمكتب وزير العدل. واوضح عبد العاطي انه لا يستطيع ان يدعي ان هناك عملية تزوير قد حدثت الا انه كقانوني يعتمد على حقائق مثبتة لا يمكن تجاوزها وما كان لها ان تحدث وحدوثها ادخل الشك الى نفوس الجميع. واضاف انتخابات المحامين كانت تشرف عليها في السابق مجموعة من المحاميين الكبار اربعة او خمسة يرتضيهم. الجدير بالذكر ان مجموعة التحالف الوطني للديمقراطية التي يقودها غازي قد انسحبت عن الانتخابات في مرحلة الفرز في حين اعلنت لجنة الانتخابات فوز قائمة فتحي خليل (القوى الوطنية) المناهضة للحكومة بمقاعد الاتحاد ومنصب النقيب. الخرطوم ـ البيان

تعليقات

تعليقات