دراسة تكشف خدعة الخبز الأبيض والأسمر

أجرى علماء دراسة تهدف إلى تحديد آثار تناول الخبز بنوعيه الأبيض والأسمر في صحة الإنسان، وخلصوا إلى نتيجة «لون الخبز لا تأثير له». وقد وجد العلماء أنه في حال تناول كميات معقولة من الخبز، فإنه لا يملك تأثيراً كبيراً في الجراثيم المعوية، ولكن لا تزال هناك عوامل فردية، يجب أخذها بعين الاعتبار. وشملت الدراسة 20 مشاركاً، كان متوسط تناول الخبز لدى كل واحد منهم، يصل إلى عشرة في المئة من السعرات الحرارية اليومية، قبل التجربة. وطلب من المشاركين لمدة أسبوعين، زيادة السعرات الحرارية، اعتماداً على الخبز.

وقسم العلماء، المشاركين، إلى فريقين، الأول يتناول الخبز الأبيض، والآخر الخبز الأسمر. وخلال هذه المدة، أجريت الفحوص اللازمة للمشاركين، مثل قياس مستوى السكر في الدم، ومحتوى المعادن الضرورية للجسم.

استنتاجات

وقال أحد الباحثين: «جاءت الاستنتاجات الأولية على عكس توقعاتنا، حيث لم نلحظ فروقاً مهمة بين الآثار المترتبة على تناول هذين النوعين من الخبز في كل الاختبارات». وإذا أخذنا كل شخص على حدة، فسنجد اختلافات ملحوظة في تأثير الخبز في الجسم، وتبيّن أن ما يقرب من نصف أولئك الذين تناولوا الخبز الأسمر، ونفس عدد المشاركين تقريباً من أولئك الذين أكلوا الخبز الأبيض، ظهر لديهم تدهور طفيف في الجسم. وهذا يعني أنه من الأفضل لهم، تناول نوع مختلف من المنتجات الغذائية. ووفق وكالة (د ب أ)، يعزو الخبراء ذلك، إلى طبيعة ردة فعل الجسم على الخبز، وكذلك الاختلاف في محتوى القيمة والألياف الغذائية في أنواع مختلفة من المنتجات. ويتفق العلماء على أن إعطاء قاعدة عامة للناس لاختيار الخبز الأنسب لجسمهم، لا معنى له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات