قانون وولف وهشاشة العظام

إن نمط الحياة غير الصحي وسوء التغذية مع التقدم في العمر تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام. فما المقصود بهشاشة العظام؟ هي حالة مرضية يحدث بها انخفاض كثافة العظم ما يؤدي إلى تقليل قوتها فتصبح أكثر قابلية للكسر، وبشكلٍ طبيعي تبدأ كثافة العظم بالانخفاض التدريجي بعد سن ٣٥، كما أنَّ النساء بعد انقطاع الطمث تصبح أجسامهن أكثر قابلية لهشاشة العظام، ويعد بناء عظام قوية منذ مرحلة الطفولة أفضل طريقة للوقاية من هشاشة العظام في المستقبل.

من الخصائص الذي منحنا الله إياها، أن الهياكل العظمية لدينا تتغير باستمرار، حتى وإن كان في سن أكبر. عندما يتم تطبيق التأثير أو الضغط على عظامنا، فإنها تعيد تشكيل نفسها للتكيف مع الإجهاد. وهذا ما يسمى بقانون وولف (Wolff’s law). على سبيل المثال، قد تكون عظام الذراع للاعب التنس في اليد المهيمنة كثافتها أعلى بنسبة تصل إلى 20٪ من العظام الموجودة في الذراع غير المهيمنة. هذا مثال حي على قانون وولف. يُعلن أن عظامنا تصبح أكثر سمكاً وأقوى بمرور الوقت من أجل مقاومة القوى الموضوعة عليها. وسوف تصبح عظامنا أيضاً أرق وأضعف إذا لم تكن هناك قوة وحركة. فهم قانون وولف سوف يساعدك على تجنب الإصابات والكسور. فمن الصعب كسر العظم السميك. وبناء العضلات حول تلك العظام يزيد من الحفاظ على صحة العظام. فالتدريب المنتظم وممارسة التمارين الرياضية وخصوصاً تمارين المقاومة يساعدان على منع هذا المرض من خلال تقوية وتشكيل العظام. ويجعلانك أقل عرضة للإصابة بهشاشة العظام.

لماذا تحدث هشاشة العظام؟

تحدث هشاشة العظام عندما تتدهور كتلة عظام الشخص ما يجعله ضعيفاً وعرضة للكسر. تمارين المقاومة ضرورية لمنع إضعاف العظام في وقت لاحق من الحياة. قد تفقد المرأة ما يصل إلى 53٪ من كتلتها العظمية بينما قد يفقد الرجال ما يصل إلى 18٪ بحلول سن 80. وترتبط ذروة الكتلة العظمية مباشرة بمستوى نشاطك البدني ويصيب معظم الأشخاص ذروة الكتلة العظمية لديهم سن 30. إذا كنت نشيطاً في سن مبكرة، فستكون لديك كتلة عظمية أكبر في عمر 80 عاماً. فلنضف في أذهاننا أننا لا نريد بناء بيوتنا من القش أو الأغصان. نريد طوباً قوياً وصلباً للعظام. والخبر السار هو أنه يمكنك مضاعفة قوتك في ثلاثة أشهر إذا بدأت الآن في أي سن. حتى في التسعينيات من العمر. سوف تفاجأ بما يمكن أن يفعله جسمك إذا أعطيته القليل من التشجيع. وإليكم بعض النصائح للمحافظة على صحة العظام وقوتها، أولاً، يجب الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم، الذي يعد من أهم العناصر الغذائية لنمو العظام بشكل سليم. ثانياً، يجب الحصول على الكمية الكافية من فيتامين د، فهو أيضاً يعزز نمو العظام، ويزيد كثافة النسيج العظمي. وممارسة التمارين الرياضية المختلفة فالنشاط البدني والحركة يساهمان في المحافظة على صحة العظام وزيادة قوتها. وكذلك بناء العضلات من خلال ممارسة التمارين التي تزيد كتلتها وحجمها، لأن العضلات القوية تدعم العظام والمفاصل.

ندى علي - أخصائية تغذية علاجية

إدارة التغذية السريرية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات